EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2011

إيقاف مدرب سوون واستكمال التحقيقات الاتحاد الأسيوي يؤكد غياب نيانج وكيتا عن السد

السد القطري وسوون سامسونج

مباراة الذهاب شهدت الكثير من الأحداث المؤسفة

عبد القادر كيتا ومامادو نيانج لن يكون بوسعهما المشاركة مع السد القطري في إياب قبل نهائي دوري أبطال أسيا بعدما أكد الاتحاد القاري إيقاف هذا الثنائي.

أوقف الاتحاد الأسيوي لكرة القدم عدة لاعبين من فريقي سوون بلوينجز الكوري الجنوبي والسد القطري، إثر الأحداث التي حدثت في مواجهة الفريقين ضمن ذهاب الدور قبل النهائي من مسابقة دوري أبطال أسيا يوم الأربعاء الماضي.

وذكر الاتحاد القاري على موقعه الرسمي يوم الجمعة: "تم إيقاف لاعب سوون ريستيكي ستيفيكا والمدرب كو جونغ سو للمباراة المقبلة ضد السد يوم الأربعاء المقبل، ولاعبي السد عبد القادر كيتا ومامادو نيانج ومدرب الحراس سهيل صابر علي".

وقرر الاتحاد الأسيوي فتح تحقيق مع اللاعبين والإداريين الذين أوقفهم من الفريقين، ستقوم لجنة الانضباط بمتابعته.

وكان السد حقق فوزًا ثمينًا على سوون في عقر داره بهدفين نظيفين للسنغالي مامادو نيانج، وجاء الهدفان في الدقيقتين 70 و81.

كما شهدت المباراة أحداثًا مؤسفةً بعد الهدف الثاني للسد؛ حيث ألقت الجماهير بالزجاجات الفارغة، ثم نزل عدد من المشجعين إلى أرض الملعب، كما اعتدى عدد من لاعبي سوون وإدارييهم على لاعبي السد وفي مقدمتهم محمد كسولا.

وتوقفت المباراة أكثر من 10 دقائق، وقام بعدها الحكم السنغافوري عبد الملك بشير بطرد المقدوني ستيفو من سوون، فضلاً عن العاجي عبد القادر كيتا من السد.

وبعد استئناف المباراة طرد مامادو نيانج لنيله الإنذار الثاني، لتعمده إضاعة الوقت؛ حيث احتسب الحكم 10 دقائق وقتًا بدل ضائع.

وكانت المشكلة بدأت بكرة اعتقد لاعبو سوون أن كيتا سيعيدها إليهم، لكنه مررها إلى نيانج فانفرد وسجل الهدف الثاني.

وكان نادي السد أعلن يوم الخميس أن الظهير الأيمن في فريقه مسعد الحمد سيغيب عن مواجهة الإياب، لتعرضه لكسر في أنفه جراء الاعتداء عليه في مباراة الذهاب.

يُذكر أن السد يخوض الدور قبل النهائي للمرة الأولى في تاريخه في النظام الجديد للبطولة، علمًا بأنه كان أول فريق عربي يُحرز اللقب تحت المسمى القديم (كأس أبطال الأندية الأسيوية).

وكان أم صلال القطري وصل إلى قبل النهائي في نسخة 2009م، قبل أن يتوقف مشواره أمام بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي الذي تُوج لاحقًا باللقب على حساب الاتحاد السعودي.

وسيلعب السد أو سوون في النهائي مع الاتحاد السعودي أو تشونبوك الكوري الجنوبي الذي فاز ذهابًا في جدة 3-2، على أن يتأهل بطل أسيا إلى المشاركة في كأس العالم للأندية.