EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2010

ميلان يواصل نتائجه المخيبة الإنتر ينفرد بالصدارة الإيطالية بفضل إيتو

انفرد إنتر ميلان -حامل اللقب- بالصدارة، بفوزه الكبير على ضيفه باري برباعية نظيفة الأربعاء، في افتتاح المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي.

  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2010

ميلان يواصل نتائجه المخيبة الإنتر ينفرد بالصدارة الإيطالية بفضل إيتو

انفرد إنتر ميلان -حامل اللقب- بالصدارة، بفوزه الكبير على ضيفه باري برباعية نظيفة الأربعاء، في افتتاح المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي.

ويدين إنتر ميلان بفوزه مرة أخرى إلى نجمه الكاميروني صامويل إيتو، الذي صنع الهدف الأول للأرجنتيني دييجو ألبرتو ميليتو (27) وسجل هدفين من ركلتي جزاء في الدقيقتين 50 و63، معززا موقعه في صدارة لائحة الهدفين برصيد 5 أهداف، قبل أن يختتم ميليتو المهرجان بهدف رابع في الدقيقة 87.

وهو الفوز الثالث على التوالي لإنتر ميلان، منذ سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام بولونيا في المرحلة الأولى، كما أنها المباراة الثالثة على التوالي التي يسهم فيها إيتو في انتصارات فريقه، بعدما سجل له هدف الفوز في مرمى أودينيزي (2-1) في المرحلة الثانية، وهدفي الفوز في مرمى مضيفه باليرمو (2-1 أيضا) في الثالثة، قبل أن يسجل ثنائية في المباراة.

ومنح ميليتو التقدم لإنتر ميلان بضربة رأسية، إثر تمريرة عرضية ومجهود فردي من الكاميروني صامويل إيتو (27).

وعزز إيتو تقدم إنتر ميلان بهدف من ركلة جزاء (49)، قبل أن يحصل إنتر ميلان على ركلة جزاء ثانية، إثر عرقلة المدافع البرازيلي لوسيو داخل المنطقة من قبل المدافع أنريا ماسييلو فانبرى لها إيتو بنجاح (63) رافعا رصيده إلى 5 أهداف هذا الموسم، معززا موقعه في صدارة لائحة الهدافين.

وختم ميليتو المهرجان بهدف رابع، عندما تلقى كرة من الصربي ديان ستانكوفيتش، فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس، قبل أن يسكنها في الزاوية اليسرى (86).

وهي المرة الأولى التي يفتتح فيها ميليتو رصيده التهديفي هذا الموسم، علما أنه كان هداف إنتر ميلان في الكالتشيو الموسم الماضي، بتسجيله 22 هدفا أنهى بها الموسم في المركز الثاني على لائحة الهدافين، بفارق 7 أهداف خلف مهاجم أودينيزي أنطونيو دي ناتالي الذي توج هدافا.

ورفع إنتر ميلان رصيده إلى 10 نقاط، وانفرد بالمركز الأول، مستغلا خسارة شريكه السابق تشيزينا مفاجأة بداية الموسم والصاعد حديثا إلى دوري الأضواء الذي مني بهزيمته الأولى، وكانت أمام مضيفه كاتانيا بهدفين نظيفين سجلهما الأرجنتينيان ماتياس سيلفيستر (23) وماكسيميليانو جاستون لوبيز (58).

وارتقى كاتانيا إلى المركز الرابع بفارق الأهداف أمام تشيزينا الذي تراجع إلى المركز الخامس.

وأفاد كل من كييفو وبريشيا من خسارة تشيزينا وارتقيا إلى المركز الثاني برصيد 9 نقاط لكل منهما، بفوز الأول على مضيفه نابولي بثلاثة أهداف لسيرجيو بيليسيه (22 و74) والسويسري جيلسون فرنانديز (58) مقابل هدف لباولو كانافارو (9)، والثاني على ضيفه روما بهدفين للفنلندي برباريم هيتيماي (13) وأندريا كاراتشيولو (65 من ركلة جزاء) مقابل هدف لماركو بورييلو (84).

ولعب روما بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 64، إثر طرد قطب دفاعه الدولي الفرنسي فيليب ميكسيس لتلقيه الإنذار الثاني.

وتابع ميلان نتائجه المخيبة وسقط في فخ التعادل أمام مضيفه لاتسيو 1-1.

وكان ميلان البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه الدولي السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في الدقيقة 66، إثر تمريرة من الهولندي المخضرم كلارنس سيدورف، ورد لاتسيو مدركا التعادل عبر سيرجيو فلوكاري في الدقيقة 81، إثر تمريرة من البرازيلي أندرسون هرنانيس.

وهو الهدف الأول لإبراهيموفيتش مع ميلان في الدوري منذ انتقاله إلى صفوفه هذا الصيف قادما من برشلونة الإسباني والثالث له، بعد ثنائيته في مرمى أوكسير الفرنسي في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وهي المباراة الثالثة على التوالي التي يفشل فيها ميلان في تحقيق الفوز، بعد خسارته أمام تشيزينا صفر-2 وتعادله مع كاتانيا 1-1.

وحقق بولونيا فوزه الأول هذا الموسم، وكان على حساب أودينيزي بهدفين لهنري خيمينيز (16) وماركو دي فايو (90) مقابل هدف لأنطونيو دي ناتالي (9).

وتعادل كالياري مع سمبدوريا سلبيا، وجنوا مع فيورنتينا بهدف لجاندومينيكو نيستو (18) مقابل هدف لألبرتو جيلاردينو (11)، وليتشي مع بارما بهدف للبرازيلي جيدا (31 من ركلة جزاء) مقابل هدف للأرجنتيني هرنان كريسبو (69).

وتختتم المرحلة الخميس بلقاء يوفنتوس مع باليرمو.