EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2010

ميلان يعرف طريق الانتصارات.. أتلانتا في الممتاز الإنتر يستعيد توازنه بفوز ثلاثي على بولونيا

: الإنتر على القمة الإيطالية

: الإنتر على القمة الإيطالية

استعاد إنتر ميلان المتصدر وحامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة توازنه وسحق ضيفه بولونيا 3-صفر يوم السبت، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، التي شهدت فوز المطاردين المباشرين روما وميلان على مضيفيهما باري 1-صفر وكالياري 3-2.

  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2010

ميلان يعرف طريق الانتصارات.. أتلانتا في الممتاز الإنتر يستعيد توازنه بفوز ثلاثي على بولونيا

استعاد إنتر ميلان المتصدر وحامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة توازنه وسحق ضيفه بولونيا 3-صفر يوم السبت، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، التي شهدت فوز المطاردين المباشرين روما وميلان على مضيفيهما باري 1-صفر وكالياري 3-2.

وكان إنتر ميلان سقط أمام روما 1-2 السبت الماضي ما سمح للأخير بتقليص الفارق إلى نقطة واحدة.

ومنح لاعب الوسط البرازيلي تياجو موتا التقدم لإنتر ميلان من تسديدة قوية بيسراه من 20 مترا، سكنت الزاوية اليسرى البعيدة للحارس ايميليانو فيفيانو في الدقيقة الـ29.

وعزز ماريو بالوتيلي تقدم أصحاب الأرض مطلع الشوط الثاني عندما تلقى كرة من الأرجنتيني دييجو ميليتو داخل المنطقة فسددها بيمناه وأفلتت من يدي الحارس وعانقت الشباك في الدقيقة الـ52.

وهي المباراة الأولى لبالوتيلي مع فريقه بعد غيابه عن المباريات الخمسة الأخيرة (ثلاثة في الدوري ومباراتان في مسابقة دوري أبطال أوروبا) بسبب استبعاده من قبل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لأسباب سلوكية، قبل أن يقدم اعتذاره أمس الأول.

ولعب بالوتيلي أساسيا مستفيدا من غياب المهاجم الدولي الكاميروني صامويل ايتو بسبب الإيقاف.

وختم موتا مهرجان الأهداف بتسجيله الهدف الشخصي الثاني والثالث لفريقه بعد لعبة مشتركة مع الصربي ديان ستانكوفيتش فتوغل داخل المنطقة وسددها بيسراه على يمين الحارس.

وعزز إنتر ميلان موقعه في الصدارة برصيد 66 نقطة مقابل 65 لروما، الذي انتزع فوزا ثمينا من مضيفه باري بهدف وحيد سجله مهاجمه الدولي المونتينيجري ميركو فوسينيتش في الدقيقة الـ19.

واستعاد ميلان نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاثة الأخيرة وأبقى على آماله في المنافسة على اللقب بفوزه الصعب على مضيفه كالياري 3-2، فعزز موقعه في المركز الثالث برصيد 63 نقطة.

وجاء الشوط الأول مثيرا وشهد تسجيل 5 أهداف؛ حيث بكّر ميلان بالتسجيل بواسطة مهاجمه ماركو بورييلو في الدقيقة الـ7 بعد لعبة مشتركة مع الهولندي كلارنس سيدورف فتوغل داخل المنطقة وتابعها بيمناه على يسار الحارس فيديريكو ماركيتي، لكن أصحاب الأرض ردوا بالتعادل في الدقيقة الـ17 عبر دانيلي راجاتزو من تسديدة قوية بيمناه من مسافة قريبة.

ولم تدم فرحة أصحاب الأرض سوى دقيقتين؛ لأن الدولي الهولندي يان كلاس هونتيلار وضع الضيوف في المقدمة بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة قوية من 25 مترا.

ومرة أخرى نجح كالياري في إدراك التعادل بواسطة أليساندرو ماتري في الدقيقة الـ32 عندما تلقى كرة من أندريا كوسو فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة قبل أن يتابعها بيمناه زاحفة من مسافة قريبة على يسار الحارس البرازيلي نيلسون ديدا، إلا أن الكلمة الأخيرة في هذا الشوط كانت لميلان الذي سجل الهدف الثالث عبر مدافع أصحاب الأرض دافيدي استوري خطأ في مرمى فريقه في الدقيقة الـ38، عندما حاول إبعاد كرة عرضية للمدافع لوكا انطونيني من الجهة اليمنى.

ولحق سمبدوريا بباليرمو إلى المركز الرابع بفوزه الثمين على مضيفه كييفو بهدفين مقابل هدف، وتعادل جنوى مع ليفورنو بهدف لكليهما، وبارما مع فيورنتينا بنفس النتيجة، وأنعش أتالانتا آماله بالبقاء ضمن أندية الدرجة الأولى بفوز على سيينا صاحب المركز الأخير بهدفين نظيفين.

وتلقى يوفينتوس هزيمة قاسية من أودينيزي بثلاثية نظيفة ضمن منافسات نفس الأسبوع، تناوب على تسجيلها التشيلي اليكسيس سانشيز (9) وسيموني بيبي (65) وانطونيو دي ناتالي (77)، معززا موقعه في صدارة لائحة الهدفين برصيد 22 هدفا.

وتراجع يوفنتوس إلى المركز السابع بعدما تجمد رصيده عند 48 نقطة مقابل 32 لاودينيزي، الذي صعد إلى المركز السادس عشر.