EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2010

على حساب مولودية الجزائر الإفريقي التونسي يتوج بكأس شمال إفريقيا للأندية البطلة

الإفريقي التونسي فاز باللقب على حساب مولودية الجزائر

الإفريقي التونسي فاز باللقب على حساب مولودية الجزائر

استعاد نادي الإفريقي التونسي لقب بطولة كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة لكرة القدم، على حساب مضيفه مولودية الجزائر، بعدما تعادل معه بنتيجة (1-1)، مساء يوم الخميس في إياب الدور النهائي للبطولة، وكان ممثل الكرة التونسية قد فاز في الذهاب وسط جماهيره بهدفين نظيفين.

  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2010

على حساب مولودية الجزائر الإفريقي التونسي يتوج بكأس شمال إفريقيا للأندية البطلة

استعاد نادي الإفريقي التونسي لقب بطولة كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة لكرة القدم، على حساب مضيفه مولودية الجزائر، بعدما تعادل معه بنتيجة (1-1)، مساء يوم الخميس في إياب الدور النهائي للبطولة، وكان ممثل الكرة التونسية قد فاز في الذهاب وسط جماهيره بهدفين نظيفين.

وحسم الإفريقي النتيجة في مجموع لقاءي الذهاب والعودة بنتيجة (3-1).

وتلك هي المرة الثانية التي يفوز فيها الإفريقي بالبطولة نفسها، بعدما فاز بالنسخة الأولى عام 2008، قبل أن يفقد اللقب في العام التالي لصالح وفاق سطيف الجزائري، لكن الإفريقي عاد من جديد ليتوج بنسخة 2010.

افتتح مولودية الجزائر التسجيل بهدف أحرزه عبد الملك مقداد من ضربة جزاء في الدقيقة الـ(18)، ثم أدرك الإفريقي التعادل بهدف سجله أمير العكروت في الدقيقة الـ(56) من متابعة جيدة للكرة ليضعها بقدمه داخل شباك أصحاب الأرض.

وبتلك النتيجة، أخفق مولودية الجزائر في مضاعفة فرحة الجماهير الجزائرية، بعد فوز وفاق سطيف بلقب كأس شمال إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس، على حساب النصر الليبي أمس الأول الثلاثاء.

بدأت المباراة بنشاط وحماس من جانب الفريقين، لكن الحذر الدفاعي الشديد حال دون تشكيل فرص حقيقية في الدقائق الأولى.

وجاءت أولى الفرص الخطيرة في الدقيقة السادسة، وكانت من نصيب مولودية الجزائر، لكن حارس مرمى الفريق التونسي تصدى لكرة صاروخية كما تصدى لتسديدة أخرى من متابعة للكرة نفسها لينقذ الإفريقي من هدف محقق.

وفي الدقيقة الـ(18) حصل الفريق الجزائري على ضربة جزاء تقدم عبد الملك مقداد لتنفيذها، وسدد كرة ارتطمت بأطراف يد الحارس ثم ارتطمت بالقائم قبل أن تسكن الشباك معلنة عن تقدم الفريق الجزائري.

وكثف الإفريقي التونسي محاولاته الهجومية لإدراك التعادل وتعزيز فرصته في التتويج باللقب، لكنه وجد صعوبة في التغلب على دفاع المولودية المتماسك.

وتوقفت المباراة في الدقيقة الـ(30) لمدة نحو ثلاث دقائق بسبب إطلاق المشجعين المشاعل وقيام بعضهم بقذف المشاعل إلى أرضية الملعب، ولكن الحكم أشار بمواصلة اللعب بعدها.

استمر تبادل الهجمات في الشوط الثاني بين الفريقين، وعانى اللاعبون شيئا ما من أرضية الملعب المبللة بسبب الأمطار.

إلا أن الإفريقي ضاعف من صعوبة مهمة مولودية الجزائر، وأدرك التعادل في الدقيقة الـ(56)، عندما تلقى أمير العكروت عرضية نموذجية من خالد المليتي، وسدد كرة خادعة سكنت شباك المولودية.

وكاد عبد الملك مقداد أن يضيف الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة الـ(85)، عندما سدد كرة زاحفة قوية إثر تمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة مرت بجوار القائم مباشرة إلى خارج الشباك.

وكثف مولودية الجزائر تركيزه على الناحية الهجومية، ولكن الإفريقي توخى الحذر الدفاعي الشديد لتأمين التعادل وصعوده على منصة التتويج.