EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2010

أتليتكو بطلا السوبر الإسبان يحتفون إعلاميا وشعبيا بـ"ملوك أوروبا"

أتليتكو تفوق على بطل إيطاليا بجدارة

أتليتكو تفوق على بطل إيطاليا بجدارة

سيطرت عبارات الإشادة والثناء على وسائل الإعلام الإسبانية يوم السبت، بعد الفوز الثمين بهدفين نظيفين الذي حققه أتلتيكو مدريد الإسباني على إنتر ميلان الإيطالي، مساء الجمعة، في لقاء السوبر الأوروبي في مونت كارلو وفوزه باللقب.

  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2010

أتليتكو بطلا السوبر الإسبان يحتفون إعلاميا وشعبيا بـ"ملوك أوروبا"

سيطرت عبارات الإشادة والثناء على وسائل الإعلام الإسبانية يوم السبت، بعد الفوز الثمين بهدفين نظيفين الذي حققه أتلتيكو مدريد الإسباني على إنتر ميلان الإيطالي، مساء الجمعة، في لقاء السوبر الأوروبي في مونت كارلو وفوزه باللقب.

وسيطر أتلتيكو على المباراة منذ بدايتها وحتى النهاية، وذلك على إستاد "لويس الثانيوأحرز لقب البطولة بالفوز على إنتر عبر هدفين في الشوط الثاني من المباراة، سجلهما خوسيه أنطونيو رييس وسيرخيو أجويرو.

وتصدرت أنباء الفوز الصفحات الأولى في معظم الصحف الإسبانية الصادرة السبت، حيث وصفت صحيفة "ماركا" الرياضية فريق أتلتيكو بأنه "ملوك أوروباوعلقت على الفوز الثمين في مواجهة إنتر بقولها: "لقد تفوقوا (أتلتيكو) كثيرا على فريق إنتر الباهت، وكان بإمكانهم الفوز بعدد أكبر من الأهداف".

وأشادت صحيفة "آس" الرياضية بأتلتيكو قائلة: "أتلتيكو أصبح مجددا فريقا رائعا في أوروبا، بعد سنوات عديدة من الجدب".

وقبل ثلاثة شهور، فاز أتلتيكو بلقبه الأوروبي الأول منذ عام 1962م، حيث فاز على فولهام 2-1 في مدينة هامبورج الألمانية بالمباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي، في أول نسخة لها بمسماها الجديد.

ووجهت صحيفة "إل باييس" إشادة خاصة إلى المدرب كيكي سانشيز فلوريس المدير الفني لأتلتيكو؛ الذي نجح في قلب أوضاع الفريق إلى الأفضل منذ توليه منصب المدير الفني في نوفمبر/تشرين الثاني وسط ظروف عصيبة.

ونقلت "آس" عن كيكي قوله: "أعلنت قبل المباراة أننا نريد أن نكون الأبطال في هذه المباراة، وهذا هو ما حدث بالضبط".

وأعرب المدرب الشهير عن امتنانه لنحو خمسة آلاف مشجع لفريق أتلتيكو سافروا لمساندة الفريق إلى مونت كارلو. وقال كيكي: "لقد خلقوا موجة فعلية من الطاقة والحماس.. وجعلوا الأمور أكثر سهولة بالنسبة لنا".

واحتفل آلاف من مشجعي أتلتيكو بالفوز في ميدان "بلازا دي نيبتونو" بوسط العاصمة مدريد؛ الذي تحتفل فيه جماهير أتلتيكو دائما بانتصاراتها.

كما حرص نحو مائة مشجع على التوجه إلى مطار "باراخاس"؛ لاستقبال الفريق البطل لدى عودته صباح السبت.

وفي المطار قال رييس صاحب الهدف الأول للفريق: "لا أستطيع تفسير ما شعرت به عندما دخلت الكرة إلى الشباك. سجلت الهدف الذي افتتح التسجيل في اللقاء وليس المهم من هو صاحب الهدف، وإنما المهم هو أن الفريق نجح في التسجيل".

وكانت مسيرة رييس في مهب الريح قبل عام واحد فقط، ولكنه أصبح من أكثر اللاعبين الذين تحسن مستواهم تحت قيادة المدرب كيكي سانشيز فلوريس.

ومن بين اللاعبين الذين تطور مستواهم أيضا تحت قيادة هذا المدرب، يبرز اللاعب الأرجنتيني الشاب سيرخيو أجويرو؛ الذي أرهق دفاع إنتر وسجل الهدف الثاني لأتلتيكو إثر تمريرة عرضية من سيماو.

وقال أجويرو في المطار: "لقد أدركوا الآن في أوروبا أننا فريق رائع. لم نكن مرشحين ولذلك تعاملنا مع المباريات بجدية".

وقال حارس مرمى أتلتيكو الشاب ديفيد دي جيا -19 عاما-: "كانت ليلة خاصة بالنسبة لنا".

وتصدى دي جيا -في نهاية المباراة- لضربة جزاء احتسبها الحكم لإنتر وسددها دييجو ميليتو.

وقال اللاعب سيماو: "نود الفوز بلقب الدوري الأوروبي مجددا هذا الموسمولكنه قال: "هدفنا هو العودة لدوري الأبطال باحتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى في الدوري الإسباني".

وينظم أتلتيكو احتفالا صغيرا الاثنين، وذلك قبل مباراة الفريق المقررة أمام سبورتنج خيخون في بداية مسيرة أتلتيكو بالدوري الإسباني هذا الموسم.