EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2010

الإرهاق أجّل احتفالات باوك بالتأهل لدور الـ32 أوروبيا

باوك صعد لدور الـ32 في الدوري الأوروبي

باوك صعد لدور الـ32 في الدوري الأوروبي

أكد حارس المرمى ديميتريس سالبينجيديس الذي قاد فريق باوك سالونيكا اليوناني للتأهل إلى دور الـ32 من بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم مساء الأربعاء، أنه وزملاؤه كانوا يشعرون "بإرهاق شديد" عقب المباراة التي فاز فيها باوك على مضيفه الكرواتي دينامو زغرب، ما أجل احتفالهم بالصعود.

أكد حارس المرمى ديميتريس سالبينجيديس الذي قاد فريق باوك سالونيكا اليوناني للتأهل إلى دور الـ32 من بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم مساء الأربعاء، أنه وزملاؤه كانوا يشعرون "بإرهاق شديد" عقب المباراة التي فاز فيها باوك على مضيفه الكرواتي دينامو زغرب، ما أجل احتفالهم بالصعود.

وكان باوك قد تغلب على دينامو زغرب 1/صفر بهدف سالبينجيديس في الدقيقة 60 من المباراة، ليتأهل إلى دور الـ32 من الدوري الأوروبي، بعد احتلاله المركز الثاني في المجموعة الرابعة على حساب مضيفه الكرواتي، ومع ذلك لم يحتفل لاعبو الفريق اليوناني بالفوز أو بالتأهل عقب المباراة.

ولكن موقع اتحاد الكرة الأوروبي على الإنترنت، نقل عن سالبينجيديس اليوم الخميس قوله: "إننا راضون تماما عما حققناه في زغرب.. كنا نتوقع مباراة صعبة، وبالفعل كانت هذه هي المرة الأولى التي نلعب فيها في ظروف قاسية كهذه، فقد كان الجو شديد البرودة. لا شك في أننا سنحتفل بالفوز، ولكننا بعد المباراة كنا مرهقين للغاية".

وأضاف لاعب خط وسط باوك الإسباني فيتولو: "لم نلعب جيدا خلال شوط المباراة الأول، فقد كان دينامو الفريق الأفضل خلاله، لقد منحنا ديميتريس فوزا بالغ الأهمية".

بينما قال البديل لوسيو فيلومينو: "ما زال الوقت مبكرا على التحدث عن مواصلة مشوارنا الأوروبي وصولا إلى الصيف المقبل، فعلينا الاحتفال بهذا الفوز أولا، سأظل أتذكر زغرب بهذا الفوز المهم، فقد كان الاستاد ممتلئا والأجواء رائعة".

وعلى الجانب الآخر، أعرب إيجور توميتشاك -لاعب دينامو زغرب- عن خيبة أمله بعد المباراة، وقال: "كنا سيئي الحظ تماما، كنا الفريق الأفضل أمس، ولكن في الشوط الثاني دخل مرمانا هدف ليتركنا نعاني من خيبة الأمل الآن".

بينما هب وحيد خليلودزيتش -مدرب دينامو زغرب- للدفاع عن لاعبيه وقال: "أشعر بالأسف تجاه اللاعبين، لا تلوموهم على أي شيء، فلو كان هناك من يمكن لومه على هذه الهزيمة، فهو أنا.. نتسم بالسذاجة ولا نتمتع بالخبرة الكافية، وربما حتى الكفاءة اللازمة للتعامل مع مثل هذه المباريات".