EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2011

الأولمبي التونسي يسقط الدفاع المغربي بهدفين قاتلين

فاز الأولمبي الباجي التونسي على ضيفه الدفاع الحسني الجديدي بهدفين نظيفين، بعدما نجح أصحاب الأرض في استغلال الوقت بدل الضائع للشوط الثاني لتسجيل الهدفين القاتلين، لتتحطم أحلام الضيوف بالخروج بالتعادل السلبي من مباراة الذهاب في دور الـ32 لمسابقة كأس الاتحاد الإفريقي.

فاز الأولمبي الباجي التونسي على ضيفه الدفاع الحسني الجديدي بهدفين نظيفين، بعدما نجح أصحاب الأرض في استغلال الوقت بدل الضائع للشوط الثاني لتسجيل الهدفين القاتلين، لتتحطم أحلام الضيوف بالخروج بالتعادل السلبي من مباراة الذهاب في دور الـ32 لمسابقة كأس الاتحاد الإفريقي.

خطف بسام المناعي الهدف الأول للأولمبي الباجي في الدقيقة (91) بضربة رأسية، وأضاف الغيني إبراهيما كمارا الهدف الثاني لأصحاب الأرض من ركلة جزاء في الدقيقة (94).

جاء اللعب في الشوط الأول متكافئا بين الفريقين مع أفضلية نسبية للفريق صاحب الأرض الذي حاول الوصول في وقت مبكر إلى شباك منافسه رغم غياب أبرز لاعبيه صانع اللعب صابر المحمدي والمهاجمين نبيل الميساوي، وحمودة المعمري.

استمر الفريقان في تبادل الهجمات، وطالب لاعبو الأولمبي الباجي بالحصول على ركلة جزاء بعد عرقلة مهاجمه جميل خميل داخل منطقة الجزاء، لكن حكم المباراة المصري محمد فاروق لم يحتسبها في الدقيقة (34).

وفي الشوط الثاني مالت الكفة للفريق المغربي الذي بادر بالهجوم، وكاد يفتتح التسجيل عندما تلقى مهدي قرناس الكرة في وضع انفراد، لكنه سددها في يد الحارس.

تلقى الدفاع الجديدي ضربة عندما طرد قائده منير الضيفي بعد عرقلة خميل في الدقيقة (55)، قبل أن تتعادل الكفة بطرد الهمامي من الفريق التونسي بعد خمس دقائق.

حاول الفريق المغربي إنهاك اللياقة البدنية للاعبي الأولمبي الباجي والتي تأثرت بسبب توقف نشاط الدوري المحلي فترة طويلة، وسيطر على اللعب، وشن هجمات خطيرة على مرمى مضيفه في الدقائق العشر الأخيرة، لكن الأولمبي الباجي قلب الطاولة في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وفي الوقت الذي كان الحكم يستعد فيه لإعلان نهاية اللقاء أرسل خليل الجلاصي كرة نحو منطقة الجزاء حولها المناعي برأسه إلى الشباك قبل أن يحتسب الحكم ركلة جزاء بعد عرقلة البديل نزار قربوج، وانبرى لها بنجاح كمارا.