EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2009

رغم تعادلها مع كوستاريكا الأوروجواي تخطف آخر بطاقات التأهل لمونديال 2010

الأوروجواي تتأهل للمرة الـ11 للمونديال

الأوروجواي تتأهل للمرة الـ11 للمونديال

خطف منتخب الأوروجواي بطاقة التأهل الأخيرة إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 المقررة بجنوب إفريقيا، وتأهل للمرة الحادية عشرة في تاريخه إلى النهائيات بتعادله مع ضيفه الكوستاريكي بهدف واحد لكل منهما ضمن إياب ملحق الكونكاكاف-أمريكا الجنوبية.

خطف منتخب الأوروجواي بطاقة التأهل الأخيرة إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010 المقررة بجنوب إفريقيا، وتأهل للمرة الحادية عشرة في تاريخه إلى النهائيات بتعادله مع ضيفه الكوستاريكي بهدف واحد لكل منهما ضمن إياب ملحق الكونكاكاف-أمريكا الجنوبية.

وسجل للأوروجواي المهاجم البديل سيباستيان أبريو (70) ولكوستاريكا قائدها والتر سنتينو (74) في المباراة التي أقيمت على ملعب سنتناريو الشهير في العاصمة مونتيفيديو.

وكان الأوروجواي عاد بفوز ثمين من سان خوسيه بهدف وحيد سجله قائدها دييجو لوجانو في الدقيقة 21، وخطت خطوة كبيرة نحو التأهل إلى العرس العالمي للمرة الأولى منذ 8 أعوام.

وتعود الأوروجواي حاملة اللقب العالمي عامي 1930 و1950 إلى النهائيات للمرة الأولى منذ مونديال 2002 عندما ودعت من الدور الأول.

وأتت المباراة حماسية، وانتظر فيها المضيف حتى الدقيقة 70 كي يفتتح التسجيل عبر المهاجم سيباستيان أبريو الذي دخل بديلا لمهاجم أياكس أمستردام الهولندي لويس سواريز قبلها بخمس دقائق.

وسجل أبريو -33 عاما- لاعب أريس تيسالونيكي اليوناني والملقب بـ"ال لوكو" (المجنونالهدف الأول من كرة رأسية لعبها قوية من داخل المنطقة في سقف مرمى الحارس كيلور نافاس، بعد رفعة عرضية جميلة من أندرياس سكوتي.

ولم يتأخر الضيوف ليسجلوا هدف التعادل بعد معمعة داخل منطقة الجزاء، فتهيأت الكرة أمام والتر سنتينو الذي سددها أرضية ارتدت من يدي الحارس نستور موسليرا إلى داخل الشباك 74.

وتوقفت المباراة لنحو 4 دقائق في الدقيقة 80 إثر احتكاك بعض احتياطيي كوستاريكا بمراسلين تلفزيونيين على خط الملعب، فاحتسب الحكم السويسري ماسيمو بوساكا 6 دقائق وقتا ضائعا لينتهي اللقاء بعدها بالتعادل وتأهل الأوروجواي.

وقال مدرب الأوروجواي أوسكار واشنطن تاباريز: "كانت مباراة صعبة. أجبرنا الخصم على العمل بجهد. الآن أريد رؤية اللاعبين يحتفلون. حقا، الإنجاز تحقق بفضلهم. في لحظة ما، كنا بعيدين عن التأهل، لكن الآن يجب أن نستمتع في اللحظة. لدينا الآن ستة أشهر لتصحيح أخطائنا".

أما البرازيلي رينيه سيمويس -مدرب كوستاريكا- فانتقد "مكر" منتخب الأوروجواي قائلا: "لم نكن ماكرين اليوم مثل الأوروجواي. لسوء الحظ توقفت المباراة في أفضل لحظة لناكما انتقد سيمويس الأداء التحكيمي في المباراتين: "جميع القرارات كانت ضدنا. رفعت البطاقات دائما في وجه الكوستاريكيين وليس في وجه الخصممشيرا أيضا إلى عدم توجيه بطاقة حمراء لدييجو بيريز المدافع الأخير في إحدى الهجمات الكوستاريكية.

وتغيبت كوستاريكا عن النهائيات للمرة الأولى منذ 1998، وكانت على شفا التأهل الشهر الماضي قبل أن يسجل الأمريكي جوناثان بورنشتاين هدفا قاتلا في مرماها (2-2) في العاصمة الأمريكية واشنطن، ما أعطى هندوراس البطاقة الثالثة المباشرة من تصفيات الكونكاكاف، وفرض عليها خوض الملحق أمام الأوروجواي.

وكانت الأوروجواي أنهت تصفيات أمريكا الجنوبية في المركز الخامس خلف البرازيل والبارجواي وتشيلي والأرجنتين، فيما حلت كوستاريكا رابعة في تصفيات الكونكاكاف خلف الولايات المتحدة والمكسيك وهندوراس.

وتبدلت الذكرى السيئة التي تحملها الأوروجواي عن الملحق بعد أن عاشت مأساة في ملحق مونديال 2006 عندما تغلبت على أستراليا بطلة أوقيانيا آنذاك 1-صفر ذهابا في مونتيفيديو، لكنها خسرت أمامها بالنتيجة ذاتها إيابا في ملبورن قبل أن تودع بركلات الترجيح 2-4.