EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2009

تحت قيادة طاقم تحكيم ألماني الأهلي "المجروح" يخشى مفاجآت الزمالك "الطموح"

دائما لقاءات الأهلي والزمالك تتسم بالإثارة

دائما لقاءات الأهلي والزمالك تتسم بالإثارة

تعتبر مباراة القمة المصرية بين قطبي الكرة الأهلي والزمالك في المباراة المؤجلة من الأسبوع العاشر للدوري المصري بمثابة حياة أو موت لاعبي الفريقين، فأبناء القلعة الحمراء يحاولون بكل قوة تعويض الخسارة الموجعة من حرس الحدود والإطاحة بهم من مسابقة كأس مصر بالفوز على غريمه التقليدي، حتى ينسى الجميع أحداث تلك الهزيمة الموجعة، يدير اللقاء طاقم تحكيم ألماني.

تعتبر مباراة القمة المصرية بين قطبي الكرة الأهلي والزمالك في المباراة المؤجلة من الأسبوع العاشر للدوري المصري بمثابة حياة أو موت لاعبي الفريقين، فأبناء القلعة الحمراء يحاولون بكل قوة تعويض الخسارة الموجعة من حرس الحدود والإطاحة بهم من مسابقة كأس مصر بالفوز على غريمه التقليدي، حتى ينسى الجميع أحداث تلك الهزيمة الموجعة.

أما الزمالك فإن تلك المباراة تمثل أهمية خاصة له، حيث إنه يحاول الخروج من كبواته المحلية وهزائمه المتكررة التي كانت آخرها الخروج من كأس مصر على يد بني عبيد أحد أندية الدرجة الثالثة، كما أنه يفكر في وضع حد لمسلسل الهزائم المتتالية التي تعرض لها أمام النادي الأهلي وإيقاف زحفه نحو القمة.

يخوض الأهلي لقاء اليوم وسط العديد من المشاكل منها حالة الإجهاد التي تظهر على العديد من اللاعبين التي تمثلت في إصابة الثلاثي فلافيو وشادي محمد وأحمد السيد، خلال تدريبات الفريق الأخيرة، وعلى الرغم من مشاركتهم بصورة رسمية في اللقاء إلا أن البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للفريق يضع يده على قلبه من سقوط أحد اللاعبين الثلاثة الذين يمثلون القوام الأساس للفريق مصابا لعدم اكتمال العلاج المناسب لهم.

ويواجه الأهلي أزمة دفاعية واضحة جعلت جماهير القلعة الحمراء قلقة على مستقبل فريقها في ظل القوة الجسمانية للمهاجم الغاني جونيور أجوجو، حيث تعرض وائل جمعة للإيقاف بسبب الطرد في مباراة الحدود وإصابة الثنائي أحمد السيد وشادي محمد بحالة إجهاد، بالإضافة إلى المشكلة الأخيرة التي تفاقمت بين رامي عادل والبرتغالي جوزيه وإيقافه.

استقر جوزيه المدير الفني للفريق بالفعل على 90% من التشكيل الأساس الذي سيخوض به اللقاء، حيث يلعب في حراسة المرمى أمير عبد الحميد الذي غاب عن لقاء الفريق أمام الحدود، كما يلعب في الدفاع كل من محمد سمير وشادي محمد وأحمد السيد، وفي اليمين أحمد صديق، وفي اليسار اللاعب الأنجولي جيلبرتو، وفي الهجوم فلافيو ومن خلفه محمد بركات ومحمد أبو تريكة، وفي الوسط يلعب أحمد فتحي، وكانت المفاجأة هي الإطاحة بدروجبا وهاني العجيزي وعودة أنيس بوجلبان المستبعد منذ فترة طويلة.

على الجانب الآخر، رفع الزمالك راية التحدي وعدم التفريط في النقاط الثلاثة، خاصة وأن الجهاز الفني يرى أن لقاء الأحد يعتبر بمثابة حياة أو موت لا بديل عن الفوز لاستعادة ذاكرة المنافسة على بطولة الدوري العام.

أعرب أحمد رمزي وأحمد رفعت المسؤولان عن الجهاز الفنى للزمالك عن تفاؤلهما بالفوز على الأهلي، في المباراة في الوقت الذي سيكتفي فيه السويسري ميشال دي كاستيل بمشاهدة اللقاء من المدرجات حتى لا يكون ضحية الهزيمة.

استبعد الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، ستة لاعبين من اللقاء، وهم كريم ذكرى ومحمود سمير وعلاء كمال وشريف أشرف ومحمد إبراهيم وعماد السيد، بالإضافة إلى الثنائي محمد عبد الله للإصابة وأحمد مجدي للإيقاف.

وتضع الجماهير العاشقة للفانلة البيضاء الأمل الأخير على فريقها في لقاء اليوم الذي يديره طاقم ألماني ؛ لأنها قد تصاب بصدمة عصبية في حالة فشل الزمالك من تخطي عقبة الأهلي وحسم القمة لصالحه.