EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2009

مهمتان صعبتان للزمالك والإسماعيلي غدا الأهلي يسعى للثأر من حرس الحدود في الدوري المصري

الأهلي في مهمة صعبة باستاد الماكس

الأهلي في مهمة صعبة باستاد الماكس

تنطلق اليوم ثاني أيام شهر رمضان المبارك مباريات الأسبوع الثالث من بطولة الدوري المصري الممتاز لكرة القدم، بخمسة لقاءات، أبرزها لقاء الأهلي ومضيفه حرس الحدود على استاد المكس بالإسكندرية في مواجهةٍ ثأرية من العيار الثقيل.

تنطلق اليوم ثاني أيام شهر رمضان المبارك مباريات الأسبوع الثالث من بطولة الدوري المصري الممتاز لكرة القدم، بخمسة لقاءات، أبرزها لقاء الأهلي ومضيفه حرس الحدود على استاد المكس بالإسكندرية في مواجهةٍ ثأرية من العيار الثقيل.

وكان حرس الحدود هزم الأهلي في السوبر المصري في افتتاح الموسم بهدفين نظيفين، وحصل على اللقب للمرة الأولى في تاريخه.

ويلتقي في بقية مباريات اليوم، المنصورة مع ضيفه الإنتاج الحربي، والمصري البورسعيدي مع اتحاد الشرطة، فيما يحل طلائع الجيش ضيفا على الاتحاد السكندري بالإسكندرية، وغزل المحلة ضيفا على بترول أسيوط بالصعيد.

وتستكمل منافسات الأسبوع بلقاءين ساخنين غدا الاثنين حيث يستضيف المقاولون العرب بملعبه الزمالك، في حين يحل الإسماعيلي ضيفا على بتروجيت باستاد السويس، وتختتم المباريات بلقاء إنبي مع الجونة.

وتعد مباراة الأهلي حامل اللقب وصاحب المركز الثاني برصيد 6 نقاط مع حرس الحدود صاحب المركز الرابع برصيد 4 نقاط هي أهم مباريات اليوم الأول؛ لما سوف تشهده من إثارة وسخونة بين الفريقين، حيث يسعى الجهاز الفني للأهلي -بقيادة حسام البدري المدير الفني- ولاعبوه إلى رد اعتبارهم أمام فريق حرس الحدود بعد خسارتهم بطولة السوبر المصري في بداية الموسم.

ويعمل البدري على استغلال انطلاقة الفريق وتحقيقه فوزين متتاليين في بداية الموسم وإحراز الفوز الثالث أمام فريق قوي وعنيد، مستغلا في ذلك نجومه الأساسيين محمد بركات وأبو تريكة وأحمد حسن مع عودة المهاجم الليبيري فرانسيس.

أما طارق العشري ولاعبوه فيريدون إثبات تفوقهم على الأهلي وتحقيق فوز يؤكد قدرتهم على المنافسة على اللقب، ويسعى العشري لتحفيز اللاعبين خاصة بعد تحويل خسارتهم أمام الجيش في الأسبوع الماضي وتحقيق فوز غالٍ 3-2.

ويلعب الزمالك الجريح غدا بعد خسارته من بتروجيت 1-2 ، أمام المقاولون العرب صاحب المركز التاسع، ويعمل السويسري ديكستال المدير الفني للزمالك على إخراج لاعبيه من الحالة النفسية السيئة التي انتابتهم عقب الخسارة ومهاجمة الجماهير لهم والتركيز فقط على تحقيق الفوز في المباراة من أجل عودة الروح والانطلاق مرة أخرى نحو تحقيق اللقب، مؤكدا على ضرورة تدارك الأخطاء التي وقعوا فيها أمام بتروجيت.

أما الإسماعيلي الجريح هو الآخر بعد خسارته أمام إنبي 2-3 فسيواجه بتروجيت المنطلق والمتصدر جدول المسابقة، وسيلعب الإسماعيلي تحت القيادة الفنية الجديدة لعماد سليمان، والذي سيحاول تحقيق نتيجة إيجابية من أجل عودة الثقة مرة أخرى للاعبين وإرضاء الجماهير الغاضبة، أما مختار مختار المدير الفني لبتروجيت فسيعمل على تحقيق الفوز الثالث على التوالي، مستغلا الروح المعنوية العالية والثقة الكبيرة للاعبيه عقب تحويل تأخرهم بهدف أمام الزمالك إلى فوز كبير 2-1.