EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2010

بهدفين بعد مشاركة أبو تريكة الأهلي يستعيد نغمة الانتصارات بفوز شاق

الأهلي يعزز موقعه على قمة الدوري

الأهلي يعزز موقعه على قمة الدوري

أحرز الأهلي المتصدر وحامل اللقب هدفين في آخر عشر دقائق، ليفوز على المصري البورسعيدي بهدفين نظيفين في الجولة الـ20 للدوري المصري الممتاز ويعود لطريق الانتصارات يوم الأربعاء.

  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2010

بهدفين بعد مشاركة أبو تريكة الأهلي يستعيد نغمة الانتصارات بفوز شاق

أحرز الأهلي المتصدر وحامل اللقب هدفين في آخر عشر دقائق، ليفوز على المصري البورسعيدي بهدفين نظيفين في الجولة الـ20 للدوري المصري الممتاز ويعود لطريق الانتصارات يوم الأربعاء.

وأحرز عماد متعب الهدف الأول في الدقيقة الـ 81، وأضاف البديل شهاب الدين أحمد الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة.

وهذا هو الفوز الأول للأهلي بعد تعادلين متتاليين، ليرتفع رصيد "الشياطين الحمر" إلى 43 نقطة، متقدما بثمان نقاط على بتروجيت -أقرب منافسيه- الذي سيلعب يوم الخميس بالجولة ذاتها.

وأنهى المصري المباراة بعشرة لاعبين، بعد طرد المدافع عمرو الدسوقي في الدقيقة الـ 70، بسبب حصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

بعد مرور ثلاث دقائق، تلقى أحمد علي تمريرة من حسام عاشور وحوّل الكرة نحو متعب الذي استقبل الكرة بشكل سيّئ وفشل في استقبالها بشكل جيد لتضيع أول فرصة على الأهلي.

وصنع محمد بركات خطورة كبيرة من ناحية اليمين وراوغ الدسوقي بشكل فني رائع، ومرر نحو متعب على حافة منطقة جزاء المصري، لكن مهاجم الفراعنة سدد الكرة بالقرب من القائم الأيمن للفريق البورسعيدي.

وفي لقطة مثيرة للجدل، قطع أحمد شديد قناوي كرة من بركات، الذي حاول خطف الكرة ليسقط لاعب الفريق الزائر مطالبا بركلة جزاء، لكن الحكم أشار باستمرار اللعب، وبدا أن الكرة ركلة جزاء على الأرجح من الإعادة التلفزيونية.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، سيطر المصري على الكرة في وسط الملعب وانكمش الأهلي في وسط ملعبه، لكن على رغم ذلك بقيت الخطورة معدومة على مرميي الفريقين، فلم ينقذ أي حارس أية فرصة.

ومع بداية الشوط الثاني، خرج أحمد حسن قائد منتخب مصر -البعيد تماما عن مستواه- وشارك المهاجم محمد فضل بدلا منه، وتحسن مستوى الأهلي بشكل طفيف.

ومرر أحمد شكري كرة بينية جميلة نحو بركات الذي حولها بدوره في اتجاه فضل، لكن الأخير تعامل مع الكرة بضربة رأس برعونة، ليهدر صاحب الأرض فرصة خطيرة للتقدم.

وتدخل الدسوقي قائد المصري بشكل عنيف ضد بركات، ليتلقى البطاقة الصفراء الثانية ويغادر الملعب مطرودا قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة.

ورغم النقص العددي، لم يتمكن الأهلي من تكثيف الضغط على المصري، ولم تسنح للأهلي غير فرصة واحدة، بعد انفراد بركات بمرمى الفريق الزائر، لكن أمير عبد الحميد حارس الأهلي السابق أنقذ الكرة ببراعة يحسد عليها.

وقبل تسع دقائق على نهاية اللقاء شارك محمد أبو تريكة بدلا من علي، وبعد هذا التغيير بأقل من عدة ثوان، نفذ بركات ركلة حرة نحو متعب الذي حولها برأسه من مدى قريب في مرمى المصري.

وحاول أبو تريكة تهدئة الملعب في الدقائق الأخيرة، ومرر كرة في الدقيقة الأخيرة نحو متعب الذي حولها لفضل، لكن الأخير تباطأ قبل أن يمرر بقدمه نحو البديل شهاب الدين الذي سدد بقوة في المرمى محرزا أول أهدافه مع الفريق.