EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2010

محاولات لاستغلال هدية الشبيبة الأهلي يرفع شعار "لا بديل عن الفوز" أمام هارتلاند

هل يرسم الأهلي البسمة على وجوه جماهيره؟

هل يرسم الأهلي البسمة على وجوه جماهيره؟

يرفع اليوم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي شعار "لا بديل عن الفوز" عندما يستضيف على ملعبه ووسط جمهوره باستاد القاهرة الدولي نظيره هارتلاند النيجيري، في الجولة الخامسة من منافسات دور الثمانية لبطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2010

محاولات لاستغلال هدية الشبيبة الأهلي يرفع شعار "لا بديل عن الفوز" أمام هارتلاند

يرفع اليوم الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي شعار "لا بديل عن الفوز" عندما يستضيف على ملعبه ووسط جمهوره باستاد القاهرة الدولي نظيره هارتلاند النيجيري، في الجولة الخامسة من منافسات دور الثمانية لبطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم.

ويسعى أبناء النادي الأهلي -بقيادة حسام البدري المدير الفني للفريق- إلى تحقيق الفوز على هارتلاند لحسم الأمور مبكرا واللحاق بشبيبة القبائل في المربع الذهبي للبطولة، دون الانتظار للجولة الأخيرة أمام الإسماعيلي المصري.

يخوض الأهلي مباراة اليوم وهو في المركز الثاني بالمجموعة برصيد خمس نقاط، جمعها من الفوز على الإسماعيلي بالقاهرة، والتعادل مع هارتلاند في نيجيريا، ومع الشبيبة بالقاهرة، بينما خسر الفريق مباراته أمام الشبيبة بالجزائر، ويحتل هارتلاند المركز الثالث في المجموعة برصيد أربع نقاط من الفوز على الإسماعيلي بنيجيريا، والتعادل مع الأهلي بنيجيريا أيضًا، بينما خسر من الشبيبة بالجزائر ومن الإسماعيلي بالإسماعيلية.

تمثل مباراة اليوم مواجهة السهل الممتنع بالنسبة للأهلي؛ حيث ترجح الخبرة والتاريخ كفة الفريق، ولكن هذين العنصرين لن يكونا كافيين لتحقيق الفوز، الذي يحتاج إلى علاج السلبيات التي ظهرت على أداء الأهلي في مبارياته الأخيرة، وخاصة في مباراته أمام شبيبة القبائل بالقاهرة التي انتهت بالتعادل 1/1.

ولن يكون الصعود هو هدف أبناء القلعة الحمراء الوحيد، فيعتبر اللقاء فرصة لإعادة الهيبة الحمراء التي اهتزت في الفترة الماضية، ما جعل فريق القرن الإفريقي مطمع للفرق الإفريقية التي تسعى لتحقيق الفوز على حسابه، ليس فقط بغرض حصد النقاط ولكن لتحقيق نصر تاريخي على أحد أكبر الأندية الإفريقية.

ويسعى حسام البدري -خلال اللقاء- لحل المشكلة الهجومية التي يعاني منها الفريق، فالأهلي لم ينجح في هزّ شباك منافسية إلا في مرة واحده خلال كل لقاء من آخر ثلاث لقاءات، ما يثبت حاجه الأهلي لخطة هجومية أكثر فاعليه، وتقديم حلول أفضل على مرمى الخصوم.

ويعاني أبناء القلعة الحمراء من أزمة واضحة بسبب غياب مجموعة من عناصره الأساسية، وهم أحمد حسن للإصابة، والثنائي حسام غالي ومحمد بركات للإيقاف، ومن ثم فإن الجهاز الفني للأهلي يحاول بشتى الطرق تعويض تلك الغيابات والعبور باللقاء إلى بر الأمان.

وفي المقابل يظهر -من خلال مبارايات هارتلاند الأخيرة- ضعف دفاعه وخاصة في العمق، ما يحتم على الأهلي اللعب على تمريرات لاعبي الوسط في عمق دفاعات الفريق النيجيري، مع الاختراقات من الأطراف.

وسيقود المباراة طاقم تحكمي من إريتريا بقيادة الحكم أيوب أمانويل، وسيساعده أوجبماريم كمساعد أول، وتسجوجيش كمساعد ثان ومعروف منصور كحكم رابع، على أن يراقب المباراة الإثيوبي ساهيلو جبرمريام.