EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2009

الجولة الأخيرة من الدوري المصري لكرة القدم الأهلي يخشى طلائع الجيش.. والإسماعيلي يتأهب للترسانة

الأهلي يسعى لتخطي عقبة طلائع الجيش

الأهلي يسعى لتخطي عقبة طلائع الجيش

يدخل الدوري المصري جولته الأخيرة يوم الأربعاء بمباراتين في غاية الأهمية تحدد هوية بطل موسم 2008/2009 سواء للأهلي أو للإسماعيلي، عندما يلعب الشياطين الحمر "حامل اللقب" أمام طلائع الجيش، و"الدراويش" أمام الترسانة "الهابط للدرجة الأولى".

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2009

الجولة الأخيرة من الدوري المصري لكرة القدم الأهلي يخشى طلائع الجيش.. والإسماعيلي يتأهب للترسانة

يدخل الدوري المصري جولته الأخيرة يوم الأربعاء بمباراتين في غاية الأهمية تحدد هوية بطل موسم 2008/2009 سواء للأهلي أو للإسماعيلي، عندما يلعب الشياطين الحمر "حامل اللقب" أمام طلائع الجيش، و"الدراويش" أمام الترسانة "الهابط للدرجة الأولى".

ويحتل الأهلي صدارة جدول الترتيب برصيد 60 نقطة، متساويًا مع الإسماعيلي صاحب المرتبة الثانية، ولا يتم الاعتماد على فارق الأهداف، خاصةً أن الفريقين تساويا في نتيجة المواجهة المباشرة ذهابًا وإيابًا (1-1)، لذا تقام مباراة فاصلة في حال استمرار التساوي في النقاط.

وينهي الأهلي تدريباته مساء الثلاثاء بجميع لاعبيه -ماعدا أحمد بلال المصاب- بعد عودة الثلاثي محمد بركات ووائل جمعة وسيد معوض، تحت قيادة المدير الفني البرتغالي مانويل جوزيه، وتم التركيز على النواحي الهجومية لإحراز هدفٍ مبكرٍ يمتص من حماسة لاعبي طلائع الجيش الذين يقودهم المدرب فاروق جعفر التي ترى جماهير الأهلي أنه سيسعى لإسقاط "الشياطين الحمر" لإهداء بطولة الدوري لصالح الإسماعيلي، نظرًا لانتمائه لنادي الزمالك.

ويعتمد الأهلي على المثلث الهجومي: محمد أبو تريكة والأنجولي أمادو فلافيو وأسامة حسني ومساندة محمد بركات لكسب الأفضلية الهجومية، مع الحرص على إغلاق المساحات أمام طلائع الجيش، وعدم تمكينهم من تنفيذ الهجمات المرتدة على مرمى الحارس الفلسطيني رمزي صالح.

وأبدى الجهاز الفني خلال التدريب اعتماده على الكرات الطولية من الخلف إلى الأمام، بجانب استغلال التسديد من خارج منطقة الجزاء بواسطة جيلبرتو وفلافيو وأبو تريكة، وكيفية الحصول عليها كأحد الحلول للوصول لمرمى المنافسين‏.‏

وكان الأهلي حقق فوزًا صعبًا في الجولة السابقة على مضيفه حرس الحدود في الإسكندرية (1-0)، ليواصل المنافسة مع الإسماعيلي على لقب الدوري، وتقام مباراته أمام طلائع الجيش على استاد الكلية الحربية في القاهرة.

وتسود حالةٌ من التفاؤل بين لاعبي الإسماعيلي وأفراد الجهاز الفني قبل مواجهة الترسانة على استاد القناة، رغم أن اللقاء يقام بدون جمهور لعدم وجود مدرجات صالحة للحضور الجماهيري، في الوقت الذي أغلق استاد الإسماعيلي أبوابه لإجراء الإصلاحات قبل انطلاق كأس العالم للشباب التي تنظمها مصر في سبتمبر/أيلول 2009، كما يغيب عن صفوف "الدراويش" محمد محسن أبو جريشة للإيقاف، وعمر جمال ومحمد فضل وعبد الله الشحات للإصابة.

ويحاول المدير الفني البرازيلي للإسماعيلي هيرون ريكاردو خلال اللقاء استخدام جميع أوراقه الرابحة لحسم نتيجة المباراة بغض النظر عن مستوى الفريق المنافس والذي هبط رسميًا إلى دوري الدرجة الأولى.

ومن المنتظر ألا يتم إجراء أي تعديلات جوهرية في التشكيل الذي سيخوض اللقاء وهو محمد صبحي‏ (محمد فتحي‏)‏ لحراسة المرمي، وأمامه إبراهيم يحيى "ليبرو" ومعتصم سالم والموزمبيقي داريو كان "مساك" وشريف عبد الفضيل في الجانب الأيمن، وأحمد سمير فرج في الجانب الأيسر، وفي الوسط أحمد خيري ومحمد حمص وعبد الله السعيد، وفي الأمام مصطفي كريم والنيجيري جون جامبو ‏(مهاب سعيد أو سيف جمال‏).‏

يذكر أن الأهلي والإسماعيلي احتكما لمباراةٍ فاصلة لتحديد هوية بطل الدوري، مثلما حدث في المرة الأولى خلال موسم‏1990‏/‏1991‏ عندما فاز "الدروايش" على "الشياطين الحمر"‏ (2-0) باستاد غزل المحلة، والثانية خلال موسم ‏1993‏ /‏1994‏ ووقتها خسر الإسماعيلي أمام الأهلي (‏4/3‏) باستاد الإسكندرية‏.