EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2010

أبو تريكة يعود للعب.. لكنه لم يلمس الكرة الأهلي يخسر نقطتين بالتعادل مع الطلائع في الوقت القاتل

الأهلي يواصل نزيف النقاط

الأهلي يواصل نزيف النقاط

واصل النادي الأهلي نزيف النقاط بتعادله مع طلائع الجيش بهدفين لمثلهما في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم الثلاثاء، في ختام مباريات المرحلة التاسعة عشرة للدوري المصري الممتاز لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2010

أبو تريكة يعود للعب.. لكنه لم يلمس الكرة الأهلي يخسر نقطتين بالتعادل مع الطلائع في الوقت القاتل

واصل النادي الأهلي نزيف النقاط بتعادله مع طلائع الجيش بهدفين لمثلهما في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم الثلاثاء، في ختام مباريات المرحلة التاسعة عشرة للدوري المصري الممتاز لكرة القدم.

وخسر الأهلي النقطة السابعة له في أربع مباريات متتالية، مع انطلاق الدور الثاني من المسابقة، بدأت بالخسارة أمام غزل المحلة بهدفين، ثم التعادل مع حرس الحدود الأسبوع الماضي، وعاد الفريق ليتعادل مجددا أمام طلائع الجيش، ولم يكسب سوى مباراة اتحاد الشرطة فقط.

ودفع حسام البدري -المدير الفني للأهلي- ثمن تراخي لاعبيه، خاصة في الشوط الثاني، بعد أن اطمأن للفوز الذي خرج به الفريق في الشوط الأول، وكذلك تغييراته الخاطئة التي مالت للتأمين الدفاعي على حساب الناحية الهجومية.

ارتفع رصيد الأهلي إلى 40 نقطة، حافظ بها على صدارته للمسابقة، لكنه بفقدان نقطتين أصبح مطاردا بقوة من بتروجيت صاحب المركز الثاني برصيد 35 نقطة، وله مباراة مؤجلة مع الزمالك، لو فاز فيها يصبح الفارق بينه وبين الأهلي نقطتين فقط.

قدّم الأهلي كرة سريعة في الشوط الأول، ونجح في تسجيل هدفين عن طريق لاعبه عماد متعب، وجاء الهدف الأول في الدقيقة الـ 16 من كرة ثلاثية، بدأت بمحمد بركات إلى أحمد حسن، ومنه إلى متعب، الذي سدد ببراعة في المرمى من داخل منطقة الجزاء.

ونجح اللاعب نفسه في إضافة الهدف الثاني في الدقيقة الـ 38 من كرة بينه وبين أحمد حسن، حينما توغل متعب ومرر بالكعب لأحمد حسن، الذي راوغ محمد الشناوي حارس الطلائع وسدد في المرمى، يردها الدفاع إلى متعب الخالي من الرقابة فيسدد في المرمى.

وتعددت هجمات النادي الأهلي خلال هذا الشوط، وشهدت فرصة كبيرة ضائعة من الأهلي، حينما سدد أحمد حسن كرة رأسية قوية تمر بجوار القائم الأيسر لمرمى طلائع الجيش.

في الشوط الثاني نجح طلائع الجيش في فرض سيطرته على المباراة، بالضغط على لاعبي الأهلي في كل جزء من الملعب، في الوقت نفسه الذي مال أداء لاعبي الأهلي للاستعراض والتكاسل.

واستطاع الطلائع تضييق فارق الهدفين، بعدما سجل طلعت محرم هدفا صاروخيا هو الأجمل في المباراة من تسديدة بيسراه من خارج منطقة الجزاء، فشل إكرامي حارس الأهلي في التصدي لها.

ارتفعت معنويات أبناء فاروق جعفر بعد هدف تقليص الفارق، واعتمد الجيش على المساحات المتروكة بين خطي الوسط والدفاع في الأهلي لتنفيذ هجماته المرتدة السريعة.

في المقابل سحب حسام البدري مهاجمه الوحيد عماد متعب ودفع بمحمد أبو تريكة الذي لم يلمس الكرة سوى مرتين فقط خلال الدقائق العشرة التي لعبها، ووضح أنه لم يستعد بعد مستواه المعهود.

وفي الوقت الذي استعد فيه حكم المباراة لإعلان فوز الأهلي بهدفين مقابل هدف، خاصة وقد كانت الدقيقة تشير إلى الـ 90، سدد الإيفواري دودزي -مهاجم الجيش- رأسية فشل حارس الأهلي شريف إكرامي في التصدي لها لتدخل المرمى.

وفي إطار مباريات نفس المرحلة، تعادل المصري البورسعيدي مع حرس الحدود بهدف لكل منهما، وفاز المنصورة على غزل المحلة بهدف دون ردّ.