EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2009

"ميدو" بطل الفرص الضائعة الأهلي يتعادل مع الزمالك في قمة مصرية فقيرة فنيًّا

الأهلي والزمالك يتعادلان سلبيّا

الأهلي والزمالك يتعادلان سلبيّا

انتهت القمة المصرية الـ104 بين الأهلي والزمالك سلبيّا، بعد تعادل الفريقين بدون أهداف مساء الثلاثاء في ختام منافسات الأسبوع الثاني عشر للدوري المحلي.

انتهت القمة المصرية الـ104 بين الأهلي والزمالك سلبيّا، بعد تعادل الفريقين بدون أهداف مساء الثلاثاء في ختام منافسات الأسبوع الثاني عشر للدوري المحلي.

رفع الأهلي رصيده إلى 28 نقطة في صدارة جدول المسابقة بفارق أربع نقاط أمام طلائع الجيش، صاحب المركز الثاني، كما رفع الزمالك رصيده إلى 12 نقطة، لكنه ظلّ في المركز الثالث عشر بجدول المسابقة.

جاء الشوط الأول باهتا وفقيرا في المستوى الفني والبدني من جانب لاعبي الفريقين، وانحصر اللعب في وسط الملعب، وظهرت العشوائية في التمرير من الجانبين.

وكانت الدقائق الأولى من الشوط مثيرة، وظهر حارس الأهلي أحمد عادل عبدالمنعم مهزوزا بشكل كبير، حتى إنه نفذ ضربة مرمى ضعيفة وصلت إلى أحمد حسام "ميدوفشل في اقتناصها وترجمتها إلى هدف.

وفي الدقيقة السادسة انفرد "ميدو" وأهدر فرصة التقدم، في الوقت الذي كانت تنتظر فيه جماهير الزمالك الفرحة الأولى، فوضع كرة أرضية زاحفة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس وسط ذهول من قبل الجهاز الفني للفريق.

وأضاع الأهلي فرصة هدف مؤكد، عندما تهيأت الكرة إلى أحمد شكري، الذي استغل خروج عبد الواحد السيد عن مرماه فوضعها من فوقه، مرت إلى خارج المرمى.

بعدها انحصر اللعب في وسط الملعب وعادت العشوائية من جديد، وأجرى حسام حسن -المدير الفني للزمالك- تغييرا اضطراريا، بنزول الغاني أيوا بدلا من عمرو الصفتي للإصابة، قابله تغيير هجومي من قبل حسام البدري -المدير الفني للأهلي- بنزول محمد طلعت بدلا من أحمد علي، ولكن دون أيّ جدوى؛ لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وبعد خمس دقائق من مرور الشوط الثاني، أجرى البدري تغييرا بنزول أحمد بلال الغائب عن المباريات، بدلا من محمد فضل في محاولة منه لتنشيط الناحية الهجومية، وأهدر محمد طلعت فرصة هدف من انفراد كامل بالحارس عبد الواحد.

واستمر مسلسل هبوط الأداء من الجانبين، ففي الدقيقة 25 تهيأت الكرة إلى أحمد حسن قائد "الفراعنة" داخل منطقة الجزاء، تعامل معها الصقر بغرابة، لتجد طريقها في أحضان الحارس عبدالواحد.

واستمر "ميدو" في مسلسل إهداره للفرص، ففي الدقيقة 35 انطلق أديكو من الجبهة اليمني، ومرر أرضية سددها الدولي المصري بغرابة إلى خارج المرمى، تلاها انفراد لبلال فشل في التعامل معها.

وقبل أن يطلق حكم اللقاء صافرة النهاية، نفذ ميدو ضربة حرة مباشرة، أمسكها حارس الأهلي الشاب على مرتين، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.