EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2009

قبل قرعة بطولتي إفريقيا الأهلي والصفاقسي في قمة التصنيف.. والمريخ يجتاز الهلال

المريخ والهلال يتنافسان على اللقب الإفريقي

المريخ والهلال يتنافسان على اللقب الإفريقي

استقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) بشكل شبه نهائي على وجود النجم الساحلي التونسي والمريخ السوداني على رأس مجموعتي دوري أبطال إفريقيا، فيما سيظهر الأهلي المصري والصفاقسي التونسي على رأس مجموعتي الكونفدرالية.

استقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) بشكل شبه نهائي على وجود النجم الساحلي التونسي والمريخ السوداني على رأس مجموعتي دوري أبطال إفريقيا، فيما سيظهر الأهلي المصري والصفاقسي التونسي على رأس مجموعتي الكونفدرالية.

ومن المنتظر سحب قرعة دور الثمانية لدوري أبطال إفريقيا يوم الخميس، في مقر الكاف بمدينة السادس من أكتوبر في مصر، بالإضافة إلى قرعة دوري الـ16 والثمانية بكأس الاتحاد الإفريقي المعروفة باسم الكونفدرالية.

وقال مصدر مطلع في الكاف لـmbc.net إن النجم الساحلي بطل إفريقيا حسم المنافسة على قمة مجموعة بدوري الأبطال، فيما كانت المفاضلة بين المريخ والهلال على قمة المجموعة الأخرى، قبل أن يحسم الموقف للمريخ بسبب نتائجه المميزة في الكونفدرالية في السنوات الأخيرة.

وأضاف المصدر أنه من المنتظر أن يأتي فريق الهلال ومازيمبي الكونجولي في التصنيف الثاني، وهو ما يعني إمكانية وقوع قطبي الكرة السودانية في مجموعة واحدة.

وكانت بعض الصحف السودانية قد قالت إن الهلال يهدد بالانسحاب إذا لم يضعه الكاف على رأس مجموعة، خاصة أن منافسه المريخ يتأهل لدور المجموعات للمرة الأولى في تاريخه.

لكن عماد الطيب أمين عام الهلال نفى -لقناة العربية- هذه "الشائعاتوقال إن هذا الكلام عار تماما من الصحة، ومؤكدا على عدم وجود أي نية للانسحاب من البطولة الإفريقية.

ويتأهل الفائز من دوري الأبطال إلى كأس العالم للأندية المقرر إقامتها في مدينة أبو ظبي الإماراتية.

ويعاقب الكاف أي فريق ينسحب من بطولاته بالإيقاف ثلاث سنوات عن أي مشاركة قارية.

أما عن قرعة الكونفدرالية، فوضع الكاف الأهلي بطل إفريقيا 2008 والصفاقسي حامل لقب المسابقة في العامين الأخيرين على طريق الوجود على رأسي المجموعتين بدور الثمانية.

وبذلك، فإن الأهلي أو منافسه في دور الـ16 سيظهر على رأس مجموعة، فيما ستكون رأس المجموعة الثانية من نصيب الصفاقسي أو منافسه بالدور ذاته.

وبالتالي فإن القرعة جنبت الأهلي والصفاقسي طرفي نهائي دوري الأبطال عام 2006 ملاقاة بعضهما البعض في الدورين المقبلين، لكن سيكون من الممكن أن يسقط الفريق المصري في مواجهة مواطنيه إنبي أو حرس الحدود، أو حتى وفاق سطيف الجزائري حامل لقب دوري أبطال العرب في الموسمين الأخيرين.

وستشهد بطولة الكونفدرالية للمرة الأولى هذا العام وجود للدور قبل النهائي، بعدما كان المعتاد أن يتأهل صاحبا صدارة المجموعتين مباشرة إلى الدور النهائي.

شارك برأيك: هل سيكون دوري الأبطال أقوى بوجود النجم والهلال والمريخ، أم ستكون الكونفدرالية أفضل بوجود الأهلي والصفاقسي ووفاق سطيف؟