EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2009

قبل مباراة سوبر إفريقيا الأهلي والجيش يتعادلان في مباراة مثيرة بالدوري المصري

فلافيو سجل هدف التعادل للأهلي

فلافيو سجل هدف التعادل للأهلي

سقط الأهلي المصري -حامل اللقب- في فخ التعادل أمام مضيفه طلائع الجيش بهدفين لكل منهما يوم السبت خلال المباراة المؤجلة من الأسبوع الـ15 من مسابقة الدوري.

سقط الأهلي المصري -حامل اللقب- في فخ التعادل أمام مضيفه طلائع الجيش بهدفين لكل منهما يوم السبت خلال المباراة المؤجلة من الأسبوع الـ15 من مسابقة الدوري.

بدأ الضيوف بالتسجيل في الدقيقة 16 بواسطة محمد بركات، وتعادل الغاني بابا آركو للجيش (35)، ثم تقدم أصحاب الأرض (51) عن طريق التوجولي دودزي، قبل أن يعدل الأنجولي أمادو فلافيو النتيجة للأهلي (59).

وتصدر الأهلي جدول الدوري برصيد 33 نقطة، بعدما لعب جميع مؤجلاته، وبفارق ثلاث نقاط عن بتروجيت الثاني، فيما حل الإسماعيلي ثالثا بـ29 نقطة، ويأتي إنبي رابعا بـ26 نقطة، وجاء طلائع الجيش في المرتبة 11 بـ16 نقطة.

دخل الشياطين الحمر المباراة بحثا عن فوز يزيد من فارق النقاط مع مطاردهم بتروجيت، بالإضافة إلى الحصول على دافع معنوي قبل المشاركة في مباراة السوبر الإفريقي يوم الجمعة أمام الصفاقسي التونسي في العاصمة المصرية القاهرة، فيما لم يختلف هدف الجيش كثيرا في البحث عن فوز مهم رغبة في الهروب من دائرة الهبوط لدوري الدرجة الثانية.

جاءت البداية لصالح الأهلي، عندما أرسل فلافيو في الدقيقة 16 تمريرة عرضية من الناحية اليسرى إلى حدود منطقة الجزاء لزميله أحمد حسن "دروجبا" الذي حول الكرة سريعا لمحمد بركات البعيد عن الرقابة الدفاعية، الذي سدد بقوة داخل شباك طلائع الجيش، وسط اعتراض من أصحاب الأرض بحجة وقوع بركات في مصيدة التسلل.

ونشط لاعبو الجيش سريعا في محاولة لإدراك التعادل، وتحقق هذا في الدقيقة 35 من ضربة ركنية حولها الغاني بابا أركو برأسه داخل مرمى الأهلي، بعدما فشل الحارس أمير عبد الحميد وزملاؤه المدافعون في الوقوف حائلا أمام اهتزاز شباكهم.

وشهد الشوط الثاني بداية سريعة من قبل لاعبي الجيش، مقابل بطء حركي وعدم التمركز الجيد للدفاع عند النادي الأهلي، مما ساهم في نجاح الجيش لتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 51 بواسطة المهاجم دودزي، بعدما استقبل الكرة أمام مرمى أمير عبد الحميد وحولها بقدمه بشكل مخادع داخل الشباك.

وعادل فلافيو النتيجة للأهلي في الدقيقة 59، بعدما حول عرضية بركات برأسه مسجلا الهدف الثاني، لتعود من جديد الخطورة لحامل لقب مسابقة الدوري، خاصة أنه يلعب بثلاثة مهاجمين هم: أسامة حسنى وفلافيو أحمد حسن "دروجبا".

واستمرت نتيجة المباراة دون تغيير رغم المحاولات المستمرة من قبل الفريقين لإحراز مزيد من الأهداف دون فائدة حتى نهاية اللقاء.