EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2011

الوداد يودع البطولة ويتأهل للكونفيدرالية الأهلي والترجي ومازيمبي لدوري المجموعات الإفريقي

الأهلي يتأهل لدوري المجموعات

الأهلي يتأهل لدوري المجموعات

تأهل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المصري إلى دور الثمانية "دوري المجموعات" من بطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم، عقب فوزه يوم الأحد بصعوبة باستاد القاهرة الدولي على زيسكو الزامبي بهدف نظيف سجله محمد بركات في الدقيقة 67، وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بالتعادل السلبي.

تأهل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المصري إلى دور الثمانية "دوري المجموعات" من بطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم، عقب فوزه يوم الأحد بصعوبة باستاد القاهرة الدولي على زيسكو الزامبي بهدف نظيف سجله محمد بركات في الدقيقة 67، وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بالتعادل السلبي.

دخل الأهلي مهاجمًا منذ أول دقيقة في اللقاء وسيطر على وسط الملعب في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، معتمدا على الثنائي محمد ناجي "جدو" وأسامة حسني في خط الهجوم، وظهر واضحا اعتماد أبناء القلعة الحمراء على الجبهة اليمنى، التي يمثلها أحمد فتحي في بناء الهجمات.

وانتظر الأهلي حتى الدقيقة 16 لتهديد مرمى الفريق الزامبي، عندما وصلت الكرة إلى أسامة حسني سددها ضعيفة في أحضان الحارس، وسدد أحمد فتحي كرة من مسافة بعيدة من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 28، لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس الزامبي.

وأضاع أسامة حسني أخطر فرص الشوط، بعدما تلقى كرة طولية من أيمن أشرف توغل بها إلى داخل منطقة الجزاء، وذلك قبل أن يضعها خارج الملعب.

ومع منتصف الشوط الأول حاول لاعبو زيسكو الدخول في المباراة، وسدد لاعب وسط فريق زيسكو كرة تصدى لها الحارس أحمد عادل عبد المنعم ببراعة، ودفع البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي بمحمد بركات بدلا من المعتز بالله إينو في محاولة منه لتنشيط الناحية الهجومية.

ولم يظهر بركات إلا في كرة وحيدة، عندما لعب أيمن أشرف عرضية من الجانب الأيسر وصلت للاعب البديل، ولكن حولها بركات بجوار القائم الأيسر، ولم تشهد الدقائق المتبقية من الشوط الأول أية هجمات خطيرة على المرميين لينتهي بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع جوزيه بالموريتاني دومينيك دا سيلفا بدلا من أيمن أشرف في محاولة منه لتنشيط الناحية الهجومية، في الوقت الذي مال فيه أداء زيسكو للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

وتغاضى حكم اللقاء عن احتساب ركلة جزاء صحيحة لمحمد بركات، عندما تعرض للعرقلة من قبل أحد مدافعي زيسكو داخل منطقة الجزاء، ولكن أسفرت الدقيقة 67 عن هدف التقدم للأهلي، عندما أهدى وائل جمعة الكرة إلى محمد بركات؛ لينطلق بها داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية في المرمى مسجلا هدف التقدم.

ودخل سيد معوض بدلا من أسامة حسني ليكتفي جوزيه بدومينيك، وحرم القائم الأهلي من تسجيل الهدف الثاني عن طريق دومينيك دا سيلفا، الذي توغل داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية.

وحرم وائل جمعة أحد مهاجمي زيسكو من الانفراد بالحارس أحمد عادل؛ ليطلق بعدها حكم اللقاء "صافرة" النهاية معلنًا فوز الأهلي.

وبلغ الترجي الرياضي التونسي وصيف بطل الموسم الماضي الدور ربع النهائي (دور المجموعاتبعدما جدد فوزه على مضيفه دياراف السنغالي 1-0 في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

وكان الترجي الذي خسر نهائي الموسم الماضي أمام مازيمبي الكونجولي الديموقراطي (0-5 ذهابًا و1-1 إيابًاحسم لقاء الذهاب بخماسية نظيفة.

وفي مباراة ثالثة، ودع الوداد البيضاوي المغربي بطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم، بعد تلقيه هزيمة من مازيمبي الكونجولي بهدفين نظيفين.

وتأهل الوداد البيضاوي إلى بطولة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفيدرالية"؛ حيث سينتظر ما ستسفر عنه "قرعة" تلك البطولة.

وعوض مازيمبي هزيمته ذهابا في المغرب بهدف نظيف، وفاز في لقاء العودة بهدفين نظيفين؛ ليحجز بطاقة ترشحه إلى دور الثمانية، ويواصل حملته في الدفاع عن لقبي النسختين الماضيتين.

وواجه مازيمبي فريقا عنيدا في لقاء الإياب؛ حيث فشل في هز شباكه طوال الشوط الأول بأكمله، كما فشل أيضا في استغلال ركلتي جزاء متتاليتين في الدقيقة 56، عندما تحصل على واحدة أضاعها سيرج لوفو، وعلى الرغم من قرار حكم اللقاء بإعادتها مرة أخرى، فشل اللاعب مرة ثانية في التسجيل منها.

وجاء الهدفان في شوط المباراة الثاني عن طريق مولوتا كابانغو وبيدي مبينزا في الدقيقتين 69 و90.