EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

مواجهتان عربيتان ساخنتان بأبطال إفريقيا الأهلي في مطب الاتحاد.. والترجي يستدرج المريخ

تنطلق اليوم مباريات ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، بمواجهتين عربيتين ساخنتين؛ يلتقي في الأولى الترجي التونسي مع ضيفه المريخ السوداني، فيما يحل في الثانية الأهلي المصري ضيفا ثقيلا على الاتحاد الليبي.
في المباراة الأولى يستضيف الترجي على ملعبه رادس فريق المريخ السوداني في مواجهة ساخنة يسعي فيها الفريقان لتحقيق نتيجة إيجابية قبل لقاء مباراة العودة في السودان؛ حيث يأمل

  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

مواجهتان عربيتان ساخنتان بأبطال إفريقيا الأهلي في مطب الاتحاد.. والترجي يستدرج المريخ

تنطلق اليوم مباريات ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، بمواجهتين عربيتين ساخنتين؛ يلتقي في الأولى الترجي التونسي مع ضيفه المريخ السوداني، فيما يحل في الثانية الأهلي المصري ضيفا ثقيلا على الاتحاد الليبي.

في المباراة الأولى يستضيف الترجي على ملعبه رادس فريق المريخ السوداني في مواجهة ساخنة يسعي فيها الفريقان لتحقيق نتيجة إيجابية قبل لقاء مباراة العودة في السودان؛ حيث يأمل الترجي حسم المواجهة مبكرا خوفا من ظروف لقاء العودة، فيما يسعى المريخ للخروج بأقل الخسائر.

ونالت هذه المباراة اهتماما كبيرا في الشارعين التونسي والسوداني في الفترة الأخيرة بشكل مكثف، كما تناولت الصحافة بشكل مكثف أخبار الفريقين؛ حيث من المتوقع أن تأتي المباراة قوية، خصوصا أن الفريقين يطمحان لتحقيق الفوز والتأهل للمراحل المتقدمة من البطولة.

ويدخل فريق الترجي متصدر الدوري التونسي مباراة اليوم وهو يعلم جيدا صعوبة المواجهة في لقاء الإياب بأم درمان، لذلك سيسعي الفريق تحت قيادة مدربه فوزي البنزرتي لتحقيق نتيجة جيدة على ملعبه ليحتفظ بكامل حظوظه بأم درمان.

وأكمل الترجي كافة استعداداته لهذه المباراة وسط أجواء من السرية، إلا أن ورقته الرابحة في المباراة ستكون كالعادة اعتماده على مهاجمه النيجيري مايكل اينرامو.

في المقابل وصل المريخ السوداني إلى تونس يوم الأربعاء الماضي وسط أجواء من التفاؤل لتحقيق نتيجة إيجابية، إلا أن المسؤولين عن الفريق أبدوا تخوفا وحذرا كبيرا من المواجهة، خاصة من قوة فريق الترجي خصوصا على ملعبه.

وشاهد مدرب المريخ البرازيلي كاربوني عديدا من التسجيلات لمباريات الترجي الأخيرة، وأكد أنه وضع التشكيل والخطة المناسبة لهذه المباراة.

ويحوم الشك حول مشاركة هداف الفريق النيجيري كليتشي اسونوا بسبب الإصابة، ولكن الفريق سيعتمد كثيرا على محترفه التونسي عبد الكريم النفطي لمعرفته بفريق الترجي وطريقة لعبه.

وفي المواجهة الثانية، يخوض الأهلي لقاء الذهاب من الدور ثمن النهائي أمام مضيفه الاتحاد الليبي على ملعب "11 يونيو" في العاصمة طرابلس، منتشيا بعد تحليقه بصدارة الدوري المحلي، واقترابه من الاحتفاظ بدرع الدوري المصري للمرة السادسة على التوالي، وهو على بُعد نقطة واحدة لتحقيق ذلك بعد تعادله مع الزمالك 3/3 في مباراة قمة يوم الجمعة الماضية.

يسعى الأهلي الذي غاب عن التتويج في البطولة الماضية، في لقاء اليوم في تحقيق نتيجة إيجابية تقوده في مباراة العودة بالقاهرة لحجز مقعده في دوري المجموعات، في المقابل يأمل الاتحاد مواصلة عروضه القوية على المستوى الإفريقي في السنوات الأخيرة والظهور مجددا في الدور ربع النهائي.

وتواجه الأهلي ظروفا صعبة في مباراة اليوم كون الفريق مطالبا بخوض اللقاء دون عدد من أعمدة الفريق، يتقدمهم مهاجم الفريق عماد متعب ومعه لاعب الوسط أحمد فتحي بسبب الإصابة.

كما يغيب أحمد علي عن الأهلي، ما يمثل أزمة لمدرب الفريق حسام البدري في ظل النقص الذي يعاني منه مركز الظهير الأيمن، حسب ما صرح به المدير الفني بعد القمة.

في المقابل يدخل الاتحاد الليبي المباراة وهو يعيش في أفضل حالاته هو الآخر بعد فوزه الأخير على أهلي طرابلس 2-1، وابتعاده في صدارة الدوري بفارق عشر نقاط عن أقرب منافسيه، قبل ستة أسابيع على نهاية المسابقة.

كما يتسلح الفريق الليبي بالثقة فضلا عن عاملي الأرض والجمهور أمام الأهلي، وهو الأمر الذي ظهر في تصريحات مسؤولي فريق الاتحاد، علاوة على أن المحترفين السبعة في النادي الليبي يشكلون قوة كبيرة للفريق.

من جانبه، قال مدرب الأهلي أن الاتحاد فريق منظم جدا، والسباعي المحترف بصفوفه يمنح الفريق قوة كبيرة، لكننا نملك من الثقة ما يساعدنا على الفوز".

ويملك الأهلي أفضلية كبيرة في المواجهات المباشرة مع الطرف الليبي؛ إذ فاز على الاتحاد ثلاث مرات، وتعادلا مرة، ولم يخسر العملاق الأحمر في أي مناسبة.

في المقابل أكد ميودراج ليسيتش المدير الفني للاتحاد ثقته الكبيرة في الفوز على الأهلي، وقال "الأهلي كبير عربيا وإفريقيا، ولدينا ثقة في أنفسنا وموهبة لاعبينا.. نتعامل مع كل الفرق التي نواجهها بنفس الأسلوب دون النظر لمستوى المنافس".

وتابع ليسيتش "كنت أتمنى مواجهة الأهلي في نصف النهائي أو النهائي لأني أراه ناديا كبيرا وكذلك فريقي، ومن الظلم توديع أحدهما للبطولة مبكرا".

وتقام يوم السبت المقبل مباراتان في ثمن نهائي دوري أبطال إفريقيا؛ يلتقي في الأولى وفاق سطيف الجزائري مع ضيفه زاناكو الزامبي، وسوبر سبورت يونايتد بطل جنوب إفريقيا مع هارتلاند النيجيري.

فيما تستكمل بقية مباريات الدور يوم الأحد المقبل؛ حيث يلتقي حامل اللقب مازيمبي الكونجولي مع جوليبا المالي، والإسماعيلي المصري مع الهلال السوداني، وشبيبة القبائل الجزائري مع فريق بترو أتليتيكو الأنجولي، وديناموز الزيمبابوي مع جابورون يونايتد بطل بوتسوانا.