EN
  • تاريخ النشر: 30 أغسطس, 2010

الأهلي بوابة الشبيبة للمربع الذهبي في دوري الأبطال

الأهلي لم يحافظ على تقدمه بهدف جدو

الأهلي لم يحافظ على تقدمه بهدف جدو

تأهل شبيبة القبائل الجزائري رسميا إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا؛ بعدما خطف تعادلا ثمينا مع الأهلي المصري على استاد القاهرة مساء الأحد، ضمن منافسات الجولة الرابعة للمجموعة الثانية.

  • تاريخ النشر: 30 أغسطس, 2010

الأهلي بوابة الشبيبة للمربع الذهبي في دوري الأبطال

تأهل شبيبة القبائل الجزائري رسميا إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا؛ بعدما خطف تعادلا ثمينا مع الأهلي المصري على استاد القاهرة مساء الأحد، ضمن منافسات الجولة الرابعة للمجموعة الثانية.

احتفظ النادي الجزائري بالصدارة برصيد 10 نقاط قبل جولتين على نهاية منافسات تلك المرحلة، فيما جاء الأهلي ثانيا بـ 5 نقاط، وبعده هارتلاند النيجيري ثالثا بـ4 نقاط الذي فاز وسط جماهيره على الإسماعيلي الرابع بـ3 نقاط بنتيجة (2-1).

سجل هدف الأهلي محمد ناجي "جدو" في الدقيقة الـ(23)، وتعادل للشبيبة سعد نجار في الدقيقة الـ(29).

بدأ الأهلي بتهديد مرمى الشبيبة في الدقيقة الـ(4)، بعدما سدد محمد بركات ضربة حرة غير مباشرة أمام منطقة جزاء النادي الجزائري، ليقابل محمد أبو تريكة الكرة برأسه، قبل أن يحولها مباشرة اتجاه المرمى لكن الحارس الجزائري برد فعل عالٍ أمسك بالكرة.

وأشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء في وجه بركات بحجة ادعاء السقوط على أرض الملعب في الدقيقة الـ(16)، ليغيب بذلك عن المباراة المقبلة أمام هارتلاند النيجيري، وبعدها رفض الحكم احتساب ركلة جزاء للشبيبة لعدم وجود خطأ على المدافع وائل جمعة في الدقيقة الـ(19).

افتتح الأهلي التسجيل في الدقيقة الـ(23)، من ضربة رأسية لمحمد ناجي "جدو" داخل منقطة الجزاء، مستغلا هروبه من الرقابة الدفاعية لنادي الشبيبة الجزائري.

تعادل شبيبة القبائل في الدقيقة الـ(29)، من تسديدة بعيدة المدى سددها سعد نجار خارج منطقة الجزاء، بعدما ارتدت الكرة من حائط دفاع الأهلي، وفشل حارس الأهلي شريف إكرامي في الحفاظ على نظافة شباكه رغم استماتته للحاق بالكرة.

وضح على الأهلي الاعتماد على التسديد من مسافات بعيدة، خاصةً عن طريق لاعب الوسط الشاب شهاب الدين أحمد الذي سبق له تسجيل هدف تأهل الأهلي لدور المجموعات على حساب الاتحاد الليبي بهدف قذيفة من خارج منطقة الجزاء، لكن في تلك المباراة جاءت جميع محاولاته في الشوط الأول بعيدة عن الشباك.

وأشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه اللاعب سيدي يحيي في الدقيقة الـ(45)، لحصوله على الإنذار الثاني بحجة ادعائه السقوط داخل منطقة الجزاء، محاولا الحصول على ركلة جزاء لصالح شبيبة القبائل.

واصل الأهلي محاولاته للتقدم من جديد في الشوط الثاني مستغلا النقص العددي لشبيبة القبائل، وتركزت معظم الهجمات عند شهاب الدين الذي استمر في إطلاق التسديدات الصاروخية، لكن التوفيق لم يحالفه في أي من المحاولات السابقة، ولم تتضح الخطورة الهجومية لأسامة حسني الذي حلّ بديلا لمحمد فضل.

وسدد أبو تريكة ضربة خلفية مزدوجة في الدقيقة الـ(72) داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة علت العارضة بقليل لتتحول إلى ضربة مرمى.

تراجع شبيبة القبائل في الدقائق الأخيرة للوقوف أمام هجمات الأهلي، وظلت النتيجة تشير إلى التعادل الإيجابي بين الفريقين، خاصةً بعدما فشل أصحاب الأرض في استغلال الفرص المتاحة لهم أمام المرمى الجزائري، بسبب الرعونة والاستعجال في إنهاء الهجمة، بجانب الإصرار على التسديد من مسافات بعيدة غير دقيقة.

وأطلق الحكم صافرته معلنا تعادل الفريقين، وتأهل الشبيبة رسميا لنصف النهائي بعدما وصل رصيده إلى 10 نقاط.