EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2010

بثلاثية نظيفة في مرمى المنصورة الأهلي بطل للدوري المصري للمرة الـ35 في تاريخه

جماهير الأهلي تحتفل بالدوري المصري

جماهير الأهلي تحتفل بالدوري المصري

تُوج الأهلي بطلا للدوري المصري للمرة السادسة على التوالي والمرة الـ35 في تاريخه، عقب فوزه الكبير اليوم على المنصورة بثلاثية نظيفة في اللقاء المؤجل بين الفريقين من الأسبوع الثاني والعشرين للمسابقة؛ ليرتفع بذلك رصيد أبناء القلعة الحمراء إلى 60 نقطة، في حين هبط المنصورة إلى دوري الدرجة الأولى.

  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2010

بثلاثية نظيفة في مرمى المنصورة الأهلي بطل للدوري المصري للمرة الـ35 في تاريخه

تُوج الأهلي بطلا للدوري المصري للمرة السادسة على التوالي والمرة الـ35 في تاريخه، عقب فوزه الكبير اليوم على المنصورة بثلاثية نظيفة في اللقاء المؤجل بين الفريقين من الأسبوع الثاني والعشرين للمسابقة؛ ليرتفع بذلك رصيد أبناء القلعة الحمراء إلى 60 نقطة، في حين هبط المنصورة إلى دوري الدرجة الأولى.

وحسم الأهلي لقب الدوري المصري قبل انتهاء منافسات المسابقة بثلاثة أسابيع لتحتفل جماهير القلعة الحمراء بالتتويج باللقب بعد أن اتسع الفارق مع أقرب المنافسين له -ألا وهو الزمالك- إلى 12 نقطة، وتعتبر تلك البطولة هي الأولى لحسام البدري الذي تولى مسؤولية تدريب الفريق خلفا للبرتغالي مانويل جوزيه.

بدأت المباراة سريعة من جانب الأهلي الذي حاول بشتى الطرق تسجيلَ هدف يُربك به حسابات المنصورة، وأسفرت تلك البداية عن تصويبة صاروخية لأحمد حسن تصدى لها الحارس محمود أبو السعود ببراعة، أكملها الليبيري فرانسيس دوفور كي برأسه، لكنها مرت إلى خارج المرمى.

بعدها اعتمد المنصورة على الركلات الحرة المباشرة؛ فاحتسب حكم اللقاء ركلة حرة نفذها بشير التابعي، لكنها وجدت طريقها في أحضان الحارس شريف إكرامي.

ونجح أبو السعود في الدفاع عن مرماه ببسالة؛ فسدد سيد معوض كرة تصدى لها الحارس، تلتها مباشرة فرصة ضائعة للأهلي عن طريق محمد بركات عندما أهدى عبد الله فاروق الكرة إليه، سددها دون تركيز إلى خارج المرمى، على الرغم من أنه لم يكن مراقبا من قبل مدافعي المنصورة.

وفي الدقيقة 32؛ أضاع هاني العجيزي فرصة غريبة عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء سددها ضعيفة في يد الحارس على الرغم من أن المرمى كان خاليا من حارسه.

وتوالت الفرص الضائعة من جانب الأهلي عندما قدم بركات في الدقيقة 40 هدية على طبق من ذهب لفرانسيس سددها بعشوائية خارج المرمى، في الوقت الذي كان فيه الليبيري على بعد خطوات من المرمى، وسدد بركات كرة ضعيفة قبل نهاية الشوط في يد أبو السعود لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني؛ أجرى حسام البدري المدير الفني للأهلي تغييرا هجوميا بنزول أسامة حسني بدلا من هاني العجيزي على أمل تسجيل هدف في الدقائق الأولى من هذا الشوط.

وابتسم الحظ أخيرا للأهلي المصري في الدقيقة 50 عن طريق أسامة حسني عندما انطلق الليبيري فرانسيس بالكرة داخل منطقة الجزاء سددها لحظة خروج الحارس عن مرماه لتصطدم بالقائم لتعود إليه مجددا؛ إلا أن أحد مدافعي المنصورة رفض دخولها المرمى لتصل إلى أسامة حسني الذي وضعها برأسه في الشباك مسجلا الهدف الأول.

ودفع البدري بأحمد شكري بدلا من أحمد حسن لاستمرار الضغط الهجومي على مرمى المنصورة، وفي الدقيقة 69 احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء صحيحة للأهلي عندما انفرد أحمد شكري بالحارس أبو السعود ليتعرض للعرقلة ليُشهر البطاقة الحمراء في وجه الحارس، وينفذ ركلة الجزاء أسامة حسني تصدى لها الحارس البديل، وتابعها فرانسيس ومرر عرضية انقض عليها شكري برأسه لكنها إلى خارج المرمى.

وفي الدقيقة 78 أطلق شهاب الدين أحمد قذيفة صاروخية من مسافة بعيدة لتصطدم بالعارضة وتسكن الشباك مسجلا الهدف الثاني لأبناء القلعة الحمراء.

وأسفرت الدقيقة 85 عن الهدف الثالث للأهلي عندما مرر بركات عرضية نموذجية انقض عليها أسامة حسني برأسه في الشباك، ليحتفل لاعبو الأهلي مع جمهورهم باللقب عقب نهاية المباراة مباشرة.

وأسفرت بقية نتائج مباراة اليوم عن تعادل اتحاد الشرطة سلبيا مع بتروجيت، والإسماعيلي مع طلائع الجيش بهدف لكل منهما، في حين اكتسح حرس الحدود نظيره إنبي برباعية نظيفة، ليرفض بذلك الثنائي الإسماعيلي وبتروجيت المنافسة على وصيف الدوري المصري.