EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2009

الهلال يفوز بصعوبة.. الإفريقي يتراجع الأهلي المصري يكتسح "الأفارقة الصغار" بالثلاثة

الأهلي في رحلة الحفاظ على اللقب الإفريقي

الأهلي في رحلة الحفاظ على اللقب الإفريقي

اقترب الأهلي المصري حامل لقب دوري أبطال إفريقيا من حجز بطاقة التأهل إلى دور الـ16 من مسابقة دوري أبطال إفريقيا بفوزه على يانج أفريكانز التنزاني بثلاثيةٍ نظيفة في المباراة التي جرت بينهما مساء الأحد على ملعب القاهرة الدولي في ذهاب دور الـ32.

اقترب الأهلي المصري حامل لقب دوري أبطال إفريقيا من حجز بطاقة التأهل إلى دور الـ16 من مسابقة دوري أبطال إفريقيا بفوزه على يانج أفريكانز التنزاني بثلاثيةٍ نظيفة في المباراة التي جرت بينهما مساء الأحد على ملعب القاهرة الدولي في ذهاب دور الـ32.

سجل لحامل اللقب الدولي المصري محمد بركات "هدفين" والأنجولي أمادو فلافيو برأسه رغم إصابته وخوضه اللقاء برباط رأس.

دخل الأهلي مهاجمًا من الدقيقة الأولى محاولاً إحراز هدف مبكر يربك به حسابات الضيوف وتحقق مراده بالفعل في الدقيقة الأولى عن طريق بركات الذي تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء من "الصقر" أحمد حسن لم يجد الزئبقي بركات صعوبة في ايداعها الشباك محرزًا التقدم.

ظهرت علامات الثقة على لاعبي الأهلي بعد الهدف المبكر ومال الأداء للمهارة الفردية على حساب الناحية الجماعية.. الأمر الذي أثر بالسلب على الأداء.

وفي الدقيقة 20 تلقى فلافيو عرضية نموذجية من أحمد فتحي انقضَّ عليها برأسه في المرمى الخالي من حارسه محرزًا الهدف الثاني لينهار دفاع يانج أفريكانز الذي يعني بالعربية "الأفارقة الصغار".

أحكم الأهلي سيطرته على مجريات اللقاء وفي الدقيقة 33 انطلق الأنجولي جيلبرتو بالكرة وراوغ بها مدافعي يانج ليمررها إلى أحمد بلال الذي وضعها خارج المرمى.

اكتسب يانج أفريكانز الثقة في نفسه وبادل الأهلي الهجمات وحاول تقليص النتيجة بشتى الطرق لكن جميع تصويبات لاعبيه كان مصيرها إلى خارج المرمى.

حاول أحمد حسن أن يجرب حظه فسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت الى خارج المرمى، وتمر الدقائق المتبقية من الشوط بسلام وتنتهي المباراة.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي بحسام عاشور بدلاً من أحمد بلال في محاولةٍ منه لتنشيط وسط الملعب، وواصل الأهلي ضغطه وسيطرته على وسط الملعب إلى أن جاءت الدقيقة 54 لتشهد الهدف الثالث للشياطين الحمر عن طريق بركات الذي تلقى عرضية فتحي داخل منطقة الجزاء وضعها بسهولة في الشباك.

وكالعادة قام جوزيه باستبدال حسن ليلعب بدلاً منه محمد أبو تريكة العائد للتشكيلة الأساسية بعد غيابٍ عقب إصابته في مباراة بتروجيت بالدوري المحلي والقطري حسين ياسر المحمدي بدلاً من فتحي.

وكاد أبو تريكة أن يسجل أول أهدافه في تلك البطولة عندما سدد كرة قوية اصطدمت بالعارضة لتضيع فرصة هدف رابع للأهلي.

وتألق الحارس الفلسطيني رمزي صالح وتصدى للعديد من التسديدات للاعبي يانج أفريكانز ونجح في العبور باللقاء الى بر الأمان وتنتهي المباراة.

وفي مباراةٍ ثانية، نال الإفريقي التونسي هزيمة موجعة من دجوليبا المالي 1-2 في العاصمة التونسية، وتغلب الهلال السوداني في الخرطوم على تامبو نايسى بطل جزر الرينيون 3-1.