EN
  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2012

الأهلي المصري يختار استاد الحربية للقاء الملعب المالي

جماهير بورسعيد تجتاح الملعب بعد لقاء الأهلي مع المصري

أحداث بورسعيد مازالت تلقي بظلالها على الكرة المصرية

تمسكت وزارة الداخلية المصرية بموقفها بعدم إقامة أي مباراة قبل استيفاء الملاعب شروط النيابة العامة التي حددتها حتى يتم تفادي كارثة استاد بورسعيد، ما يعني رفض طلب الأهلي بإقامة مباراة العودة أمام الملعب المالي بحضور الجماهير الحمراء.

  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2012

الأهلي المصري يختار استاد الحربية للقاء الملعب المالي

تمسكت وزارة الداخلية المصرية بموقفها بعدم إقامة أي مباراة قبل استيفاء الملاعب شروط النيابة العامة التي حددتها حتى يتم تفادي كارثة استاد بورسعيد، ما يعني رفض طلب الأهلي بإقامة مباراة العودة أمام الملعب المالي بحضور الجماهير الحمراء.

وكان النادي الأهلي قد أرسل خطابا إلى وزارة الدفاع يطلب خلاله إقامة المباراة على استاد الكلية الحربية، وذلك بعدما رفض الأمن إقامتها على استاد القاهرة، كما أرسل النادي أيضا خطابا إلى استاد الحربية يطلب الموافقة على استضافة اللقاء.

وينتظر مسؤولو القلعة الحمراء وصول موافقة وزارة الدفاع من أجل إرسال خطاب إلى الاتحاد الإفريقي (الكافخصوصا وأن مهلة تحديد الملعب تنتهي غدا (الأربعاءوذلك وفق لوائح الاتحاد الإفريقي.

وفي نفس الإطار؛ أجرى حسن حمدي -رئيس النادي- اتصالات مكثفة مع المجلس العسكري الحاكم في مصر، من أجل الحصول على موافقتهم لإقامة المباراة باستاد الحربية بحضور الجماهير، وهو الأمر الذي قوبل بالرفض، ولذا فقد تم الاتفاق على إقامة المباراة بدون جمهور.

يأتي ذلك في الوقت الذي حاصرات فيه الانفجارات وإطلاق النيران بعثة الأهلي في العاصمة المالية باماكو قبل عودة الفريق للقاهرة، ما أدى إلى حصار البعثة في مالي، بعد قطع كل الطرق المؤدية إلى المطار في ظل حالة الانفلات الأمني والانقلاب العسكري التي تعيشها مالي في الأيام الأخيرة.