EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2009

في أعقاب الأزمة الأخيرة بين البلدين الأهلي المصري يبيع الجزائري سعيود خوفاً من المشاكل

سعيود اجبر على الرحيل من الأهلي المصري

سعيود اجبر على الرحيل من الأهلي المصري

قرر الأهلي المصري بيع لاعبه الجزائري أمير سعيود -19 عاما- إلى نادي ليرس البلجيكي، وذلك في أعقاب الأزمة الساخنة التي تشهدها البلدين بعد المباراة الفاصلة بالخرطوم، التي حجز من خلالها الخضر تذكرة التأهل لمونديال 2010.

قرر الأهلي المصري بيع لاعبه الجزائري أمير سعيود -19 عاما- إلى نادي ليرس البلجيكي، وذلك في أعقاب الأزمة الساخنة التي تشهدها البلدين بعد المباراة الفاصلة بالخرطوم، التي حجز من خلالها الخضر تذكرة التأهل لمونديال 2010.

وتشير التقارير المصرية إلى أن لجنة الكرة بالنادي الأحمر وافقت على انتقال سعيود إلى نادي ليرز البلجيكى بعدما تقدم الأخير بطلب ضم اللاعب الذي انتقل للأهلي قبل بداية الموسم الجاري من أكاديمية الفتى العربي.

وجاء السماح للاعب بالرحيل بعد الأحداث التصاعدية بين الجماهير المصرية والجزائرية في الفترة الأخيرة، على خلفية الاعتداءات التي تعرض لها المصريون في الخرطوم من قبل الجماهير الجزائرية.

وكان سعيود قد أبدى تخوفه من تأثير العلاقات المتوترة بين الجماهير المصرية والجزائرية عليه بعد الأحداث الساخنة والدموية التي وقعت بين الجماهير في أعقاب المباراة؛ حيث تم تبادل الاتهامات بين الجانبين حول ذلك الأمر.

وكان اللاعب قد قرر عدم الذهاب إلى تدريبات الفريق خلال الفترة الماضية بعد أن تلقي تهديدات على هاتفه المحمول من جانب بعض المجهولين.

واتفق اللاعب مع هادي خشبة مدير الكرة في النادي الأهلي بعدم حضوره التدريبات لحين اتضاح الصورة بالنسبة لرد فعل الجمهور معه في الفترة المقبلة، بعد أن تعالت الأصوات بضرورة فسخ التعاقد مع اللاعب.

ولا تزال أحداث مباراة الخرطوم تسيطر بشكل كامل على الأوساط المصرية والجزائرية؛ حيث تتهم الجماهير المصرية نظيرتها الجزائرية بالاعتداء عليها بعد انتهاء المباراة بالأسلحة البيضاء، فيما ينفي الجانب الجزائري ما حدث متهما الإعلام المصري بمحاولة إخفاء الهزيمة على الجماهير بافتعال ما حدث.