EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2009

النجم يخطف تعادلا ثمينا من أهلي طرابلس الأهلي المصري على أعتاب دوري المجموعات الإفريقي

الأهلي حقق تعادلا بطعم الفوز

الأهلي حقق تعادلا بطعم الفوز

وضع الأهلي المصري -حامل لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا- قدمًا في دوري المجموعات الإفريقي (دور الثمانية)؛ وذلك بعد أن اقتنص تعادلا ثمينًا من كانو بيلارز النيجيري بهدف لكل منهما في المباراة التي أقيمت بينهما السبت في نيجيريا.

  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2009

النجم يخطف تعادلا ثمينا من أهلي طرابلس الأهلي المصري على أعتاب دوري المجموعات الإفريقي

وضع الأهلي المصري -حامل لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا- قدمًا في دوري المجموعات الإفريقي (دور الثمانية)؛ وذلك بعد أن اقتنص تعادلا ثمينًا من كانو بيلارز النيجيري بهدف لكل منهما في المباراة التي أقيمت بينهما السبت في نيجيريا.

وأصبح الأهلي قاب قوسين أو أدنى من الوصول لدور الثمانية؛ حيث يكفيه التعادل السلبي في لقاء الإياب بالقاهرة والذي سيقام في الـ3 من مايو المقبل ليضمن الصعود رسميا.

تقدم كانو بيلارز في الشوط الأول في الدقيقة الـ32 برأسية قوية عن طريق اللاعب فيكتور نامو من عرضية من الجبهة اليمنى سكنت شباك رمزي صالح، وأنهى بها الفريق الشوط الأول متقدمًا بهدف دون رد.

وتعادل للأهلي البديل هاني العجيزي برأسية أيضا من كرة الأنجولي جيلبرتو العرضية من الجبهة اليسرى حولها العجيزي قوية على يسار الحارس الذي لم يستطع أن يفعل لها شيئا.

جاءت البداية هجومية عن طريق بطل إفريقيا؛ حيث اعتمد على التصويب من خارج منطقة الجزاء في ظل اهتزاز مستوى حارس كانو النيجيري إلا أن معظم اللعب ظل محصورًا في وسط الملعب.

وغابت الهجمات الخطيرة عن الفريقين طوال هذا الشوط باستثناء الهجمة التي جاء منها هدف كانو من رأسية قوية لمهاجمه فيكتور نامو.

أجرى البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي تغييرين في الشوط الثاني بنزول أحمد صديق بدلا من سيد معوض، وهاني العجيزي بدلا من معتز اينو لينجح الأهلي في فرض سيطرته على وسط الملعب وشن أكثر من هجمة خطيرة على مرمى الفريق النيجيري.

وجاءت الدقيقة الـ74 لتشهد هدف التعادل للأهلي حينما نجح هاني العجيزي في تحويل كرة جيلبترو العرضية من الوضع الطائر داخل مرمى الفريق النيجري وسط فرحة عارمة للجالية المصرية التي تواجدت في مدرجات الملعب.

أحدث الهدف ارتباكًا كبيرًا للاعبي نيجيريا خوفًا من تسجيل الأهلي الهدف الثاني مما دفعهم للتكتل بكثرة أمام منطقة الجزاء للتصدي للهجمات الخطيرة التي شنها الأهلي.

وأجرى جوزيه تغييره الثالث بنزول حسين ياسر المحمدي بدلا من محمد أبو تريكة قبل نهاية المباراة إلا أن الوقت لم يسعف المحمدي لتقديم الكثير في المباراة.

وفي مباراة أخرى نجح النجم الساحلي التونسي في الخروج متعادلا أمام أهلي طرابلس الليبي سلبا في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم السبت أيضا في العاصمة الليبية طرابلس.

ونجحت خبرة لاعبي النجم في الخروج بالتعادل ليضع الفريق الليبي في مهمة انتحارية في مباراة العودة بين الفريقين في تونس، خاصة وأن الأهلي كان قريبا من تحقيق الفوز في اللقاء، إلا أن النتيجة انتهت بالتعادل.