EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

سقوط الجيش الملكي.. وتألق المريخ السوداني الأهلي الليبي يسقط الشبيبة الجزائري بدوري الأبطال

فرحة أهلي طرابلس بهدف التأهل

فرحة أهلي طرابلس بهدف التأهل

شهدت مباريات العودة لدور الـ32 لبطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم العديد من المفاجآت؛ حيث ودع الجيش الملكي المغربي البطولة مبكرا، وكذلك الاتحاد الليبي وشبيبة القبائل الجزائري؛ حيث أخفقت تلك الأندية في حسم لقاء العودة لصالحها.

شهدت مباريات العودة لدور الـ32 لبطولة دوري الأبطال الإفريقي لكرة القدم العديد من المفاجآت؛ حيث ودع الجيش الملكي المغربي البطولة مبكرا، وكذلك الاتحاد الليبي وشبيبة القبائل الجزائري؛ حيث أخفقت تلك الأندية في حسم لقاء العودة لصالحها.

ففي العاصمة الليبية طرابلس، استغل أهلي طرابلس الليبي عاملي الأرض والجمهور لصالحه وحسم مباراته مع شبيبة القبائل الجزائري لصالحه بفوز غال بهدف نظيف؛ حيث حسم لقاء الذهاب أيضا لصالحه بهدفين لهدف.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين دون أن تدخل مرحلة جس النبض، وبدت لدى لاعبي الفريقين رغبة في إحراز هدف مبكر يربك به أي منهما حسابات الآخر، الأمر الذي أشعل حساسية تلك المباراة.

كما أن الجماهير الليبية الغفيرة والتي حرصت على مؤازرة فريقها في المدرجات كان لها دورا كبيرا في إرهاب لاعبي الشبيبة وبث القلق والرعب في نفوس اللاعبين الجزائريين، الذين بدوا مشتتين وفقدوا تركيزهم أمام المرمى.

جاءت أخطر الهجمات في شوط المباراة الأول عن طريق عماد الدهماني عندما تلقى كرة بينية وانفرد بالحارس الجزائري وضعها من فوقه إلا أن مصيرها كان إلى خارج المرمى.

بعدها شهدت المباراة حالة من الفوضى عندما نزل الجهاز الفني للشبيبة إلى أرض الملعب واعترض على قرارات طاقم التحكيم الذي أدار اللقاء بسبب قراراته العكسية.

وفي الدقيقة الـ39 مرر أحمد سعد عرضية نموذجية انقض عليها عمر داود برأسه وأسكنها الشباك محرزًا هدف التقدم، بعدها حاول الشبيبة في الدقائق المتبقية من الشوط إدراك التعادل لكن دون جدوى.

ومع بداية الشوط الثاني، تبادل الفريقان الهجمات الخطيرة وبحث كل منهما عن هدف، في الوقت الذي اعتمد فيه أهلي طرابلس على التأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، وفشل الشبيبة في إحراز أي هدف ليخرج أصحاب الأرض باللقاء إلى بر الأمان.

سقط الجيش الملكي المغربي في فخ التعادل مع هارتلاند النيجيري بهدف لكل منهما في العاصمة المغربية مراكش، وكان الفريق المغربي قد خسر مباراة الذهاب في نيجيريا بنتيجة 1-3 ليصعد هارتلاند إلى الدور المقبل بمجموع اللقاءين 4-2.

وتقدم الجيش أولا عن طريق لاعبه محمد مديجي في الدقيقة الـ37 من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، وأظهرت الإعادة التلفزيونية وجود اللاعب المغربي في موضع تسلل لحظة تسلمه الكرة.

وفي الدقيقة الـ67 أدرك سيجنس شيبامبو هدف التعادل للضيوف بعدما أكمل كرة عرضية متقنة داخل مرمى الجيش ببراعة.

تألق المريخ السوداني في لقاء العودة باكتساحه للاتحاد الليبي بثلاثية نظيفة في الخرطوم ليتأهل إلى الدور التالي بعد أن انتهى لقاء الذهاب بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

فرض المريخ سيطرته على مجريات الشوط الأول وكانت الأفضلية لأصحاب الأرض، إلى أن جاءت الدقيقة الـ11 وأحرز النيجيري إندورانس إيداهور وبعدها أحرز اللاعب نفسه الهدف الثاني في الدقيقة الـ27.

واختتم المريخ مهرجان الأهداف في الدقيقة الـ38 عن طريق راجي عبد العاطي، ولم يشهد الشوط الثاني أي أهداف من الجانبين.