EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2010

فاز على الشباب بصعوبة الأهلي إلى نهائي ولي العهد بعد قمة ركلات الترجيح

الشباب ينتظر الفائز من الهلال ونجران

الشباب ينتظر الفائز من الهلال ونجران

تأهل النادي الأهلي إلى نهائي كأس ولي العهد السعودي، بعد تغلبه مساء الأحد على الشباب بركلات الترجيح من نقطة الجزاء بنتيجة 3-1، بعد أن انتهى الشوط الأصلي من اللقاء والشوطين الإضافيين بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2010

فاز على الشباب بصعوبة الأهلي إلى نهائي ولي العهد بعد قمة ركلات الترجيح

تأهل النادي الأهلي إلى نهائي كأس ولي العهد السعودي، بعد تغلبه مساء الأحد على الشباب بركلات الترجيح من نقطة الجزاء بنتيجة 3-1، بعد أن انتهى الشوط الأصلي من اللقاء والشوطين الإضافيين بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

وغطت ركلات الترجيح على أحداث المباراة بسبب فشل معظم لاعبي الفريقين في التسجيل؛ حيث أضاع الأهلي ركلتي جزاء في الوقت الذي أضاع فيه الشباب ثلاث ركلات، لينال الأهلي شرف التأهل إلى نهائي المسابقة في انتظار الفائز من مباراة الهلال ونجران غدا الإثنين.

جاءت المباراة مثيرة في مجملها من جانب لاعبي الفريقين وكان للجمهور دور فعال في إشعال حماسة اللاعبين.

وجاء الهدف الأول في الدقيقة الـ 26؛ حيث تمكن معتز الموسى من تسجيل هدف التقدم للأهلي لتشتعل المباراة وتدخل في قمة إثارتها وفشلت جميع محاولات الشباب في إدراك التعادل لينتهي بعدها شوط المباراة الأول بتقدم الأهلي بهدف نظيف.

اشتعلت المباراة في شوط المباراة الثاني، ودخل الشباب مهاجما في رحلة بحث عن هدف التعادل وتحقق مراده بالفعل في الدقيقة الـ 55 عن طريق فيصل السلطان.

وفي الدقيقة 68 نجح الشباب من مضاعفة النتيجة عن طريق وليد الجيزاني الذي سجل الهدف الثاني لفريقه، وقبل أن تنتهي المباراة بدقائق نجح عبدالرحيم جيزاوي في إنقاذ فريقه، عندما انطلق بالكرة وراوغ أكثر من مدافع في الدقيقة الـ 86 وتوغل داخل منطقة الجزاء وسدد كرة نموذجية من فوق الحارس لتسكن الشباك مسجلة هدف التعادل لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

دخل الفريقان دوامة الشوطين الإضافيين، وحاول كل منهما القضاء على آمال الآخر بتسجيل هدف ينهى اللقاء، إلا أن المفاجأة الوحيدة كانت في الدقيقة الـ 116، عندما أشهر حكم اللقاء البطاقة الحمراء في وجه ماجد المرحوم ليلعب الشباب منذ تلك الدقيقة بعشرة لاعبين ولم يحدث أي جديد ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح.

وشهدت ركلات الترجيح قمة الإثارة بسبب التسديدات الضائعة من جانب كلا الفريقين، والتي انتهت 3-1 للأهلي، أضاع للأهلي مارسينهو وياسر الفهمي، في حين أضاع للشباب مارسيلو كماتشو وأحمد عطيف وبدر الحقباني.

وسجل للأهلي محمد السفري ومعتز الموسى وأحمد مبارك (كانو) في حين سجل ركلة الجزاء الوحيدة للشباب علي عطيف، وانهمر بعدها مالك معاذ في البكاء غير مصدق فوز الأهلي باللقاء.