EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2011

رفضت تحمل مسؤولية تأمين المباريات الأندية المصرية ترفض أن تكون بديلا للشرطة

أجرى سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- اتصالا هاتفيا بأحد قيادات وزارة الداخلية لإبلاغها برفض الأندية تحمل مسؤولية تأمين الجماهير خلال مباريات الدوري المزمع استئنافها الأربعاء المقبل.

أجرى سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- اتصالا هاتفيا بأحد قيادات وزارة الداخلية لإبلاغها برفض الأندية تحمل مسؤولية تأمين الجماهير خلال مباريات الدوري المزمع استئنافها الأربعاء المقبل.

وأبلغ زاهر اللواء محسن حفظي -مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن- رفض معظم أندية الدوري الممتاز الخطاب الذي أرسلته الوزارة للاتحاد، تطالبه فيه بالمشاركة في تأمين المباريات.

وقال زاهر -في تصريحات صحفية لمساعد الوزير- إنه عقب وصول الخطاب إلى الأندية، انهالت التصريحات للمسؤولين بالأندية تعلن عدم فهمها للدور المطلوب منها في تأمين المباريات، مع التأكيد على صعوبة قيامها بهذا الدور.

وألقت أحداث مباراة الزمالك والإفريقي التونسي الأسبوع الماضي بظلالها على بادرة استئناف الدوري المتوقف منذ أكثر من شهرين، إذ إن أحداث الشغب وعدم سيطرة الشرطة على الموقف دفعها لمطالبة الأندية بمساعدتها في تأمين المباريات.

وطلب زاهر توضيحا صريحا لدور الأندية المطلوب في تأمين المباريات، وكذلك الموقف الأمني لتأمين اللاعبين داخل وخارج الملعب، وما دور أمن الأندية في تأمين المباريات.