EN
  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2011

ضمنت تواجد أحد ممثليها في المربع الذهبي الأندية الإماراتية تبدأ سباق ربع نهائي أبطال الخليج

الشباب الإماراتي يواجه ظفار العماني

الشباب الإماراتي يواجه ظفار العماني

تشهد بطولة الأندية الخليجية ثلاثة مباريات يوم الثلاثاء ضمن منافسات ربع النهائي، حيث يلتقي الشباب الإماراتي مع ظفار العماني والأهلي الإماراتي مع مواطنه الظفرة والعربي القطري مع العربي الكويتي.

تشهد بطولة الأندية الخليجية ثلاثة مباريات يوم الثلاثاء ضمن منافسات ربع النهائي، حيث يلتقي الشباب الإماراتي مع ظفار العماني والأهلي الإماراتي مع مواطنه الظفرة والعربي القطري مع العربي الكويتي.

تقام مباريات ربع النهائي بطريقة خروج المغلوب من مباراة واحدة على أرض متصدر مجموعته في الدور الأول.

وضمنت الإمارات وجود أحد فرقها على الأقل في نصف نهائي البطولة بعد تأهل ثلاثة فرق إماراتية إلى ربع النهائي وهي الشباب والأهلي اللذين تصدرا مجموعتيهما الأولى والرابعة على التوالي، والطفرة الذي حل وصيفا في الثانية.

ويسعى كل من الأهلي والظفرة إلى الذهاب بعيدا في البطولة لتعويض موسمهما المحلي المخيب للآمال في مواجهة إماراتية خالصة.

يحتل الأهلي المركز السابع في الدوري برصيد 26 نقطة، في حين كان الظفرة أول الهابطين إلى الدرجة الأولى (الدرجة الثانية سابقا) قبل ثلاث مراحل من ختام المسابقة.

تبدو فرص الفريقين متكافئة رغم تباين وضعيتهما في الترتيب محليا، خاصة أن الظفرة شكل عقدة حقيقية للأهلي في آخر أربع مباريات بينهما حين هزمه مرتين وتعادلا في مثلهما.

يعتمد الأهلي على الإيطالي فابيو كانافارو والبرازيلي أندريه بنجا والمغربي كريم الأحمدي وفيصل وأحمد خليل وإسماعيل الحمادي وعبد العزيز أحمد وطارق أحمد، والظفرة على العاجي بوريس كابي والنيجيري عباس مويا ومحمد سالم وتوفيق عبد الرزاق والحارس محمد حسين.

ويستضيف الشباب ظفار في دبي بطموح استكمال عروضه القوية هذا الموسم التي توجته بطلا لكأس الرابطة المحلية وجعلته يحتل المركز الثالث في الدوري.

يقدم الشباب موسما جيدا بفضل تألق أكثر من لاعب في صفوفه؛ حيث يبرز التشيلي كارلوس فيلانويفا والبرازيليان سياو داسيلفا وجوليو سيزار والدولي وليد عباس ومحمد أحمد وعيسى عبيد.

ويأمل ظفار بدوره في الاستفادة من معرفة مدربه المصري أيمن الرمادي بالدوري الإماراتي، إذ سبق له الإشراف على دبي والشعب لعبور عقبة الشباب.

يضم ظفار عددا من اللاعبين الجيدين، أمثال المخضرم هاني الضابط وهشام صالح والبرازيلي سينا ميلاندو.

وفي الدوحة، يلتقي العربي القطري نظيره الكويتي ساعيا إلى الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لبلوغ نصف النهائي، خاصة وأنه قدم مستويات جيدة خلال مشوار البطولة، كما أن صفوفه اكتملت بعودة الأرجنتيني بيسكو لاتشي بعد شفائه من الإصابة، ووجود البرازيلي كابوري هداف الفريق.

تأهل العربي القطري إلى دور الثمانية، باحتلاله صدارة المجموعة الثانية برصيد 9 نقاط، والعربي الكويتي كثاني المجموعة الرابعة، رغم عدم فوزه في أيّة مباراة، وجاء تأهله بعد انسحاب الأهلي البحريني.

وكان الوصل الإماراتي قد توج بطلا للنسخة الماضية للمرة الأولى في تاريخه، بتعادله مع قطر القطري 2-2 ذهابا بالدوحة و1-1 إيابا بدبي في الدور النهائي.