EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2009

بعد تألقهم في تصفيات المونديال الأندية الأوروبية تطارد نجوم المنتخب الجزائري

عروض احتراف بالجملة للاعبي الجزائر

عروض احتراف بالجملة للاعبي الجزائر

تلقى العديد من لاعبي المنتخب الجزائري عروض احتراف أوروبية بعد المستويات القوية التي ظهر عليها في مباراتي مصر وزامبيا في الجولتين الثانية والثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معا.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2009

بعد تألقهم في تصفيات المونديال الأندية الأوروبية تطارد نجوم المنتخب الجزائري

تلقى العديد من لاعبي المنتخب الجزائري عروض احتراف أوروبية بعد المستويات القوية التي ظهر عليها في مباراتي مصر وزامبيا في الجولتين الثانية والثالثة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معا.

وكشف عدد من محترفي الخضر عن العروض التي تلقوها في الآونة الأخيرة، وعن الوجهة المستقبلية التي تنتظرهم، مؤكدين أنهم يفضلون الاستقرار في أنديتهم إذا لم يتوصلوا إلى اتفاق مع الأندية التي طلبت خدماتهم.

وقال مدافع المنتخب الجزائري عنتر يحيى -في تصريح خاص لجريدة "الشروق" الجزائرية اليوم الأربعاء- إنه تلقى في الآونة الأخيرة عرضا يبدو مغريا من أحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأضاف يحيى "ما زلت مرتبطا بعقد مع فريق بوخوم الألماني، لكني تلقيت عرضا إنجليزيا من أحد الأندية لن أكشف عن هويته إلا في الوقت المناسب".

وأشار المدافع الجزائري إلى أن اللعب في الدوري الإنجليزي يستهويه؛ كونه أحد أقوى الدوريات في العالم حاليا، إلا أنه شدد في الوقت نفسه على ارتياحه في صفوف بوخوم من كل النواحي، رغم أنه يلعب من أجل البقاء في دوري الدرجة الأولى الألماني.

ونفى يحيى أن يكون بوخوم فريقا ضعيفا، مشيرا إلى أن تراجع نتائجه في مرحلة الذهاب يعود إلى كثرة الإصابات التي طالت العناصر الأساسية بما فيها هو.

بدوره، أكد عبد القادر غزال مهاجم الخضر أنه باق مع فريقه الحالي سيينا الإيطالي، مشيرا إلى أن العروض التي وصلت إليه لم تكن رسمية.

وقال غزال -في تصريح مماثل للشروق-: "أعتقد أنني باق في سيينا، فالظروف مواتية للتألق، كما هي فرصة لتطوير إمكاناتي، وأنتظر ما هو قادم مع المنتخب الجزائري لإثارة انتباه أندية قوية، والانضمام إليها في القريب العاجل".

ويرفض عدد من لاعبي المنتخب الجزائري تغيير الأجواء، وتفضيل الاستقرار إلى ما بعد نهائيات كأس إفريقيا والتي سترفع من أسهمهم أكثر.

وقدم لاعبو الجزائر أداء قويا في مباراتي مصر 3-1، وزامبيا 2-صفر، ليحقق الخضر بذلك ست نقاط غالية تضعهم على رأس المجموعة الثالثة من التصفيات الإفريقية، الأمر الذي جعل الجزائريين على أعتاب التأهل إلى مونديال 2010.

من جانبه، قال قائد المنتخب الجزائري يزيد منصوري إنه سيضطر إلى اختيار الوجهة القادمة بتأنٍّ كبير، إذ لم يستبعد فكرة البقاء في نادي لوريون الفرنسي.

ومن جانبه قال يزيد منصوري: "الإشكال القائم من قبل مع المدرب جوركوف قد حل ولا توجد دواعي مثل هذه تدفعني لمغادرة لوريان، لكن سأدرس العروض التي وصلتني جيداوأضاف "لدي ثلاثة عروض كلها فرنسية، وأنتظر الوقت المناسب للإعلان فيما إذا كنت سأبقى في لوريون أو سأغادر".

وكانت مصادر مقربة من منصوري قد أكدت أن اللاعب بدأ في مفاوضات مع فريق "رين" على أمل الانضمام لصفوفه الموسم المقبل.