EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

الأمير نواف بن فيصل فخور بتأهل الأخضر الشاب للمونديال

الأمير نواف بن فيصل

الأمير نواف بن فيصل

وصف الأمير نواف بن فيصل نائب الرئيس العام لرعاية الشباب تأهل المنتخب السعودي دون الـ20 عاما لمنافسات كأس العالم المقبلة في (كولومبيا 2011م)بأنه إنجاز للكرة السعودية ولشباب المملكة، وهي نتيجة خطة مدروسة تهدف إلى مواصلة الانتصارات للرياضة السعودية في مختلف المراحل السنية.

  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

الأمير نواف بن فيصل فخور بتأهل الأخضر الشاب للمونديال

وصف الأمير نواف بن فيصل نائب الرئيس العام لرعاية الشباب تأهل المنتخب السعودي دون الـ20 عاما لمنافسات كأس العالم المقبلة في (كولومبيا 2011م)بأنه إنجاز للكرة السعودية ولشباب المملكة، وهي نتيجة خطة مدروسة تهدف إلى مواصلة الانتصارات للرياضة السعودية في مختلف المراحل السنية.

وتأهل المنتخب السعودي للشباب لكأس العالم بعدما أسقط أوزبكستان في ربع النهائي بنتيجة (2-1)، خلال المباراة التي جمعت الفريقين مساء الاثنين على إستاد زيبو في الصين، ضمن منافسات كأس أسيا، ليلاقي في نصف النهائي أستراليا التي حرمت الإمارات من لقبها القاري بالفوز عليها (4-2).

قال الأمير نواف -في حديثه لـ"صدى الملاعب": "الحقيقة بهذه المناسبة السعيدة، أهنئ القيادة السعودية والشعب السعودي الكريم على هذه الفرحة والحمد لله، وهى ليست فرحة واحدة، أفراح متتالية للرياضة السعودية في أسابيع قليلة، حققنا والحمد لله كأس العالم لذوي الاحتياجات الخاصة، وبالأمس كان فارس الشربتلي حقق المستوى الثاني والميدالية الفضية على مستوى العالم، والآن والحمد لله تأهل منتخب الشباب إلى كأس العالم".

وأضاف نائب الرئيس العام لرعاية الشباب "كل هذا مفخرة للشباب السعودي، أتمنى إن شاء الله أن تتواصل الانتصارات السعودية، بما يعود بالنفع على سمعة المملكة العربية السعودية الدولية والحفاظ عليها، أشكر جميع الأجهزة الإدارية والفنية وأعضاء المنتخب المشاركين في كأس أسيا، هم حققوا الآن الفرحة، والحقيقة أنا أراها الفرحة الأهم، وهي التأهل لكأس العالم، وإن شاء الله يحققون فرحة أخرى بتحقيق كأس أسيا".

وأكد الأمير نواف أن الخطوات التي اتخذها الاتحاد السعودي، وتوجيه الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم لفريق عمل تطوير المنتخبات الذي أدى دوره الحقيقة في دراسته المنهجية لهذه المنتخبات، ولا شك أن تكليف المدربين الوطنيين وتعزيز قدراتهم هو المنهج الذي نأمل أن يكون موجودا، ليس فقط في المنتخبات بل من خلال الأندية".

وحث الأندية على أن يكون الاهتمام بالمدرب الوطني، وفي نفس الوقت فتح المجال لكي يأخذوا دورات تدريبية للمدربين لكي يستطيعوا أن يفيدوا الأندية والمنتخبات، قائلا: "لا شك أن يكون لنا ثقة بالأبطال السعوديين، وأنا أقولها أبطال وأعنيها؛ لأن الحقيقة المستوى الذي رأيناه بشكل عام في الدورة، وبالذات اليوم كان هناك مستوى متميز جدا، وكانت هناك سيطرة على المباراة، إن شاء الله يستطيعون المنافسة وتحقيق الكأس وهذا ما نأمله".