EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2010

بعد غياب بارك وهوندا وكاهيل الأسترالي أوجنينوفسكي أفضل لاعب أسيوي ولا عزاء للعرب

أوجنينوفسكي يتفوق على الثنائي العربي

أوجنينوفسكي يتفوق على الثنائي العربي

توج الأسترالي ساشا أوجنينوفسكي لاعب نادي سيونجنام إيلهوا تشونما الكوري الجنوبي، لاعب العام في أسيا لعام 2010 في حفل الجوائز السنوي الذي أقامه الاتحاد الأسيوي للعبة مساء يوم الأربعاء في مقره في العاصمة الماليزية كوالالمبور، والذي تميز بغياب عربي تام عن منصة التتويج.

توج الأسترالي ساشا أوجنينوفسكي لاعب نادي سيونجنام إيلهوا تشونما الكوري الجنوبي، لاعب العام في أسيا لعام 2010 في حفل الجوائز السنوي الذي أقامه الاتحاد الأسيوي للعبة مساء يوم الأربعاء في مقره في العاصمة الماليزية كوالالمبور، والذي تميز بغياب عربي تام عن منصة التتويج.

وتفوق أوجنينوفسكي على أربعة لاعبين آخرين، هم: الكويتي بدر المطوع (نادي القادسية الكويتيوالإيرانيان فرهاد مجيدي (نادي الاستقلال الإيراني) وفارشيد طالبي (نادي ذوب آهن الإيرانيوالبحريني حسين سلمان مكي (نادي الرفاع البحريني).

وبات أوجنينوفسكي أول لاعب أسترالي ينال هذا اللقب، علما بأن بلاده انضمت إلى عائلة الاتحاد القاري عام 2006.

وساهم المدافع الأسترالي في فوز سيونجنام بلقب دوري أبطال أسيا هذا الموسم بعد التغلب على ذوب آهن في المباراة النهائية، كما تألق مع منتخب بلاده.

ولم تشهد كل الجوائز المتبقية المتعلقة بأفضل مدرب واتحاد وطني وأفضل فريق صالات وأفضل حكم والكثير من الجوائز الأخرى المتعلقة بالكرة ظهور أي شخص عربي، وذهبت جائزة أفضل لاعبة إلى الأسترالية كاثرين جيل.

وكان المطوع ترك منتخب الكويت المشارك في خليجي 20 وذهب إلى كوالالمبور لحضور الحفل، إذ إنه من شروط الدخول في القائمة النهائية لأفضل خمسة لاعبين إعلان الموافقة على حضور حفل تسليم الجوائز.

وهذا السبب على وجه الخصوص تسبب في غياب الثلاثي الأسيوي المحترف في أوروبا الذي كان مرشحا بقوة للمنافسة على اللقب، وهم: بارك جي سونج قائد كوريا الجنوبية ولاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، والياباني كيسوكي هوندا لاعب تشسكا موسكو الروسي، والأسترالي تيم كاهيل لاعب إيفرتون الانجليزي، قبل أن يخرج من القائمة النهائية.

ودأب الاتحاد الأسيوي على توزيع جوائزه منذ عام 1994 في كوالالمبور، لكنه نظم هذا الحدث أربع مرات خارج العاصمة الماليزية حيث مقره الرئيسي، وكان ذلك في لبنان عام 2000، وفي أبو ظبي عام 2006، وسيدني عام 2007 وشانغهاي 2008.