EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2010

الأردن تنفي التشويش على الجزيرة الرياضية

الأردن تنفي التشويش على بث الجزيرة الرياضية

الأردن تنفي التشويش على بث الجزيرة الرياضية

نفى مصدر حكومي أردني يوم الخميس وبشكل قاطع أن تكون بلاده وراء التشويش الذي تعرضت له قنوات الجزيرة الرياضية خلال تغطيتها مباريات كأس العالم لكرة القدم في جنوب إفريقيا 2010.

  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2010

الأردن تنفي التشويش على الجزيرة الرياضية

نفى مصدر حكومي أردني يوم الخميس وبشكل قاطع أن تكون بلاده وراء التشويش الذي تعرضت له قنوات الجزيرة الرياضية خلال تغطيتها مباريات كأس العالم لكرة القدم في جنوب إفريقيا 2010.

وعبر المصدر عن رفض الأردن وبشكل قاطع الادعاءات التي سربتها مصادر لم تكشف عن هويتها لصحيفة "ذا جارديان" البريطانية بأنها كانت وراء التشويش.

وقال المصدر: "هذه ادعاءات باطلة وغير مقبولة، والحكومة مستعدة للتعاون مع أي فريق من الخبراء المحايدين لفحص الحقائق، وهي واثقة من أن مثل هذا الفحص سيكشف بطلان هذه الادعاءات".

وعبر عن رفض الحكومة أيضا التكهنات والآراء التي عبرت عنها مصادر في قناة الجزيرة للصحيفة البريطانية حول رد فعل الأردن على فشل مفاوضات شراء حقوق البث الأرضي للمباريات.

وأوضح أن الأردن قد تحدثت مع مسؤولين في القناة حول شراء حقوق البث قبل حوالي أربعة أشهر من انطلاق المباريات، لكن القناة لم تبدأ المفاوضات الفعلية إلا قبل أيام من انطلاق المباريات.

وأضاف أنه قبل حوالي أربعة أيام من بدء مباريات كأس العالم تقدمت الجزيرة بعرض لبيع حقوق البث الأرضي للأردن لـ20 مباراة تختارها هي ومعظمها من الدور الأول مقابل 8 ملايين دولار، والسماح ببثها على شاشات كانت ستوضع في مناطق نائية وفقيرة مقابل 50 ألف دولار لكل شاشة عرض.

وأكد المصدر أن الأردن رفض العرض لأنه اعتبر متأخرا جدا، ولأن المباريات التي سمحت الجزيرة ببثها وعددها لم يكن مناسبا.

وكانت صحيفة "ذا جارديان" البريطانية كشفت الخميس أن مصدر التشويش الذي تعرضت له قنوات الجزيرة الرياضية خلال تغطيتها مباريات كأس العالم لكرة القدم في جنوب إفريقيا 2010 جاء من الأردن.

وقالت الصحيفة إن مصدر التشويش على بث قنوات الجزيرة الرياضية في كأس العالم مصدره الأردن، الذي يبدو أنه نتج عن غضب الأردنيين من عدم موافقة الجزيرة الرياضية على بث مباريات المونديال أرضيا ليتاح لهم مشاهدة المباريات مجانا.

وكانت قنوات الجزيرة الرياضية حصلت على الحقوق الحصرية لبث فعاليات كأس العالم في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لكن بثها تعرض للتشويش في بعض المباريات، وخصوصا مباراة الافتتاح بين جنوب إفريقيا والمكسيك في 11 يونيو/حزيران، مما أدى إلى موجة غضب لدى محبي اللعبة في بعض الدول العربية الذين اعتبروا أنهم دفعوا اشتراكاتهم للمحطة، وأنه يتعين عليها توفير التغطية المناسبة لهم.

ويتم التشويش عبر إرسال إشارات تعمل على تعطيل الإشارة الأصلية لمنع استقبالها على الأرض من القمر الصناعي، وهو من الأعمال غير القانونية بموجب المعاهدات الدولية.