EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2011

الحكم يصدر نهاية الأسبوع استمرار التحقيق في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات في أوروبا

 توقعات بصدور حكم هذا الأسبوع في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات في أوروبا

توقعات بصدور حكم هذا الأسبوع في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات في أوروبا

تواصل المحكمة الجزئية في مدينة بوخوم الألمانية تحقيقاتها في قضية شهيرة للتلاعب بنتائج المباريات في مختلف أنحاء أوروبا، كانت تتضمَّن رشوة لاعبين ومسؤولين. ومن المتوقع أن يصدر الحكم خلال الأسبوع الحالي.

  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2011

الحكم يصدر نهاية الأسبوع استمرار التحقيق في فضيحة التلاعب بنتائج المباريات في أوروبا

تواصل المحكمة الجزئية في مدينة بوخوم الألمانية تحقيقاتها في قضية شهيرة للتلاعب بنتائج المباريات في مختلف أنحاء أوروبا، كانت تتضمَّن رشوة لاعبين ومسؤولين. ومن المتوقع أن يصدر الحكم خلال الأسبوع الحالي.

وذكرت المحكمة الجزئية في مدينة بوخوم الألمانية، يوم الاثنين، أن الحكم قد يصدر يوم الجمعة المقبل على أنته سابينا، الذي أُدين عام 2005 وعوقب بالحبس في فضيحة التلاعب التي شهدتها ألمانيا؛ حيث اعترف لمحكمة بوخوم بالمراهنة بمبالغ كبيرة على مباريات جرى التلاعب بنتائجها منذ أواخر 2006، بخلاف دفعه لاحقًا رشى للاعبين ومسؤولين في اتحاد الكرة الأوروبي (يويفا).

وقضى سابينا (35 عامًا، من برلينفترة حبس في ألمانيا؛ لتورطه في فضيحة تلاعب بنتائج مباريات. وجرى اتهام سابينا وخمسة آخرين بالاشتراك في فضيحة التلاعب بنتيجة 47 مباراة في أنحاء أوروبا. واعتُبر سابينا في البداية من ضمن الشهود، لكن بعد ذلك واجه اتهامات لعلاقته بالتلاعب بنتائج المباريات.

وكرر سابينا ادَّعاءه، يوم الاثنين، أنه دُفع 50 ألف يورو (72 ألف و200 دولار) لمسؤولين في اليويفا لضمان اختيار حكم من البوسنة لإدارة مباريات بعينها.

وأدار الحكم البوسني مباراة ليشتنشتاين وفنلندا في تصفيات كأس العالم 2010 التي أقيمت في فادوز في سبتمبر/أيلول 2009، وانتهت بالتعادل 1-1. وجاء الهدفان في الشوط الثاني كما كان مخططًا له.

ومنح الحكم منتخب فنلندا ضربة جزاء قال سابينا إنها لم تكن مستحقة بوضوح، كما أدار الحكم نفسه مباراة دولية للشباب تحت 21 عامًا جمعت بين سويسرا وجورجيا في 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2009، وتخضع هذه المباراة أيضًا للتحقيقات.

وأعطى سابينا، اليوم الاثنين، دليلاً على تلاعبٍ في مباريات بالنمسا، تتضمَّن مباراة بين كابفنبرج وأوستريا فيينا في أكتوبر/تشرين الأول 2009؛ حين حصل عديد من اللاعبين على 140 ألف يورو.

وكذلك الأمر بالنسبة إلى مباراة في دوري الدرجة الثانية جمعت بين ريد بول جونيورز سالزبورج وتي إس في هارتبرج، وسط ادعاءات عن حصول لاعبين من هارتبرج على 60 ألف يورو.