EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2009

توابع الهزيمة في القمة مستمرة استقالة جماعية للجهاز الفني للزمالك.. فجأة

تخبط و انهيار في الزمالك

تخبط و انهيار في الزمالك

مازالت توابع هزيمة الزمالك في لقاء القمة المصرية أمام الأهلي تلقي بظلالها داخل جدران القلعة البيضاء، فسادت حالة من التخبط والارتباك في النادي الأبيض، التي تمثلت في تقدم الثنائي أحمد رفعت مدير الكرة وأحمد رمزي المدرب العام للفريق استقالتيهما على الفور، وطالبا بعدم الاستمرار داخل جدران النادي في المرحلة المقبلة.

مازالت توابع هزيمة الزمالك في لقاء القمة المصرية أمام الأهلي تلقي بظلالها داخل جدران القلعة البيضاء، فسادت حالة من التخبط والارتباك في النادي الأبيض، التي تمثلت في تقدم الثنائي أحمد رفعت مدير الكرة وأحمد رمزي المدرب العام للفريق استقالتيهما على الفور، وطالبا بعدم الاستمرار داخل جدران النادي في المرحلة المقبلة.

توترت الأجواء ونشبت الحروب والتنصل من تولي المهمة، حيث أعلن رفعت أن أفراد الجهاز الفني للزمالك بأكملهم تقدموا باستقالتهم الفورية؛ لترك المجال مفتوحا أمام السويسري ميشال دي كاستال المدير الفني الجديد لاختيار بقية أفراد الجهاز الفني المعاونين له في المرحلة المقبلة.

وقاد الثنائي رفعت ورمزي الفريق الأبيض في تسع مباريات خلال الدوري والكأس، حيث خسر الزمالك في ست منها أمام الأوليمبي والإسماعيلي وحرس الحدود وبترول أسيوط والأهلي وبني عبيد، وتعادل مع بتروجيت والمقاولون العرب، وفاز على اتحاد الشرطة.

ومن جانبه، رفض المدرب السويسري إشراكه في أمر اختيار الجهاز الفني المعاون، وترك المجال لمجلس الإدارة برئاسة الدكتور محمد عامر، على اعتبار أنه لا يعلم أحدا في مصر الآن، ولا يمكنه التدخل في ترشيح أي مدرب أو لاعب.

وقرر المجلس اعتماد العقد الذي يمتد لموسم ونصف الموسم مقابل 25 ألف دولار راتبا شهريا بخلاف المسكن والسيارة.. وأجرى المجلس تعديلا على الشرط الجزائي الخاص بالمدير الفني؛ بحيث يتحمل أي طرف من طرفي العقد قيمة راتب 3 شهور خلال الشهور الستة الأولى للعقد.

وتقل قيمة الشرط الجزائي لتصل إلى راتب شهرين في الموسم المقبل، وقرر المجلس منح دي كاستال كافة الصلاحيات اللازمة للقيام بمهمته الجديدة.