EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2011

استقالة جماعية للاتحاد السوري.. وإبلاغ "الفيفا" بها

فضيحة إقصاء سوريا من تصفيات "الفيفا" أطاحت بالاتحاد السوري

فضيحة إقصاء سوريا من تصفيات "الفيفا" أطاحت بالاتحاد السوري

قدم الأعضاء الأربعة الباقون في الاتحاد السوري لكرة القدم، وهم رئيسه "فاروق سريةوحمدي القادري، ووليد مهيدي، ويعقوب قصاب باشي، استقالتهم، يوم الأحد، بعد أن فقد مجلس الإدارة نصابه بعد استقالة خمسة من أعضائه حتى يوم الجمعة الماضي.

قدم الأعضاء الأربعة الباقون في الاتحاد السوري لكرة القدم، وهم رئيسه "فاروق سريةوحمدي القادري، ووليد مهيدي، ويعقوب قصاب باشي، استقالتهم، يوم الأحد، بعد أن فقد مجلس الإدارة نصابه بعد استقالة خمسة من أعضائه حتى يوم الجمعة الماضي.

وكان كل من تاج الدين فارس، نائب رئيس الاتحاد، وأحمد زينو ومعاوية جعفر ويوسف الشقا قدموا استقالاتهم تباعًا، قبل أن يلحقهم مفيد الذنب.

وأكد مصدر رسمي في الاتحاد الرياضي العام لوكالة الأنباء الفرنسية، أعلى سلطة رياضية سورية أبلغت الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بالاستقالة الجماعية وهي تنتظر الجواب لاتخاذ ما يلزم لتسيير أمور اللعبة.

وكان الشارع الرياضي السوري طالب باستقالة اتحاد الكرة بعد فضيحة إقصاء المنتخب من تصفيات مونديال 2014 لإشراكه اللاعب جورج مراد الذي سبق له ولعب لمنتخب السويد عام 2005، بيد أن رئيس اتحاد الكرة فاروق سرية أكد عدم مسؤولية الاتحاد عن هذا الخطأ ورفض الاستقالة.

واعتبر "الفيفا" سوريا خاسرة قانونيًا أمام طاجكستان 0-3 لإشراكها اللاعب السوري الأصل السويدي الجنسية مراد دون موافقة رسمية منه، لأنه سبق ومثل منتخب السويد وديا عام 2005.

وأعلنت اللجنة الأولمبية السورية تشكيل لجنة برئاسة ماهر خياطة، نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام، للتحقيق مع الاتحاد السوري بشأن قرار الاتحاد الدولي إقصاء سوريا من تصفيات مونديال 2014.

واتهم الاتحاد "بعض الأشخاص من داخل أسرة اللعبة في سوريا بالقيام بمساعدة الاتحاد الطاجكستاني على تقديم اعتراض" على مشاركة اللاعب جورج مراد، وقرر بدوره تشكيل لجنة برئاسة العضو وليد مهيدي للتحقيق في هذا الأمر، ومعرفة الشخص الذي قام بتسريب معلومات ومساعدة الاتحاد الطاجيكي، لكن النتيجة انتهت باستقالة جماعية.