EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2010

أكثر من 7 ملايين شاركوا في أضخم تصويت إلكتروني عربي استفتاء الصدى لـ2010: أحمد سعد على القمة.. ورأفت علي يطارده

استفتاء الصدى يشهد حربا إلكترونية بين جماهير النجوم العربية

استفتاء الصدى يشهد حربا إلكترونية بين جماهير النجوم العربية

تصدر الليبي أحمد سعد استفتاء برنامج صدى الملاعب لأفضل لاعب عربي في عام 2010 بـ4 ملايين و162 ألف صوت في أكبر تصويت بتاريخ الإنترنت عربيا، حيث تعدى عدد المشاركين في استفتاء الصدى الـ7 ملايين و400 مصوت في استفتاء أفضل لاعب عربي ومدرب، فيما احتل النجم الأردني رأفت علي المركز الثاني ليواصل مطاردة الليبي أحمد سعد الذي يتهافت مشجعوه على الموقع للحفاظ على تفوق نجمهم في هذا الاستفتاء الذي يستمر حتى نهاية الشهر الجاري.

  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2010

أكثر من 7 ملايين شاركوا في أضخم تصويت إلكتروني عربي استفتاء الصدى لـ2010: أحمد سعد على القمة.. ورأفت علي يطارده

تصدر الليبي أحمد سعد استفتاء برنامج صدى الملاعب لأفضل لاعب عربي في عام 2010 بـ4 ملايين و162 ألف صوت في أكبر تصويت بتاريخ الإنترنت عربيا، حيث تعدى عدد المشاركين في استفتاء الصدى الـ7 ملايين و400 مصوت في استفتاء أفضل لاعب عربي ومدرب، فيما احتل النجم الأردني رأفت علي المركز الثاني ليواصل مطاردة الليبي أحمد سعد الذي يتهافت مشجعوه على الموقع للحفاظ على تفوق نجمهم في هذا الاستفتاء الذي يستمر حتى نهاية الشهر الجاري.

وتزداد نسبة التصويت من دقيقة لأخرى ليشهد استفتاء الموقع الإلكتروني لبرنامج صدى الملاعب الذي يقدمه الإعلامي المتميز مصطفى الأغا على قناة mbc1- حربا إلكترونية بين الجماهير الليبية والأردنية لحسم لقب الأفضل لنجومها، فيما واصل نجوم مصر والجزائر تراجعهم في الاستفتاء لغياب المساندة من الجماهير المصرية والجزائرية التي يبدو أنها استسلمت أمام التفوق الليبي والأردني.

لا صوت يعلو فوق صوت ليبيا والأردن في أضخم استفتاء عربي أطلقه موقع صدى الملاعب الإلكتروني لاختيار أفضل لاعب عربي، تصويت غير مسبوق في تاريخ المواقع العربية وحتى العالمية، ويبدو أنه بات الشغل الشاغل لأبناء هاتين الدولتين فسيطروا عليه تماما لإنجاح من يرونه الأفضل، وليبيا وهي السباقة دائما لم تبخل على أحمد سعد فأوصلته إلى صدارة القائمة التي تضم 19 لاعبا.

وكسرت الأصوات الليبية حاجز الـ55% من نسبة التصويت العامة، ثم الأردني رأفت علي نجم الوحدات فيكتفي حاليا بالمركز الثاني برصيد 3 ملايين و482 ألف صوت بنسبة قاربت الـ40% من إجمالي المشاركين.

بالنسبة لباقي الأسماء في أضخم استفتاء عربي فلم تشهد تغييرا يذكر أمام الهيمنة الليبية الأردنية التي يبدو أنها ستبقى على الساحة لو شهد التصويت مشاركة أكبر من باقي الدول العربية، فهو ما زال مستمرا حتى الثانية الأخيرة من عام 2010.

من جانبه أكد مصطفى الأغا أن الاستفتاء يزداد سخونة وضراوة بين الجماهير الرياضية من لحظة لأخرى، مؤكدا تفوق الجماهير الليبية والأردنية في هذا التصويت على باقي الجماهير العربية التي صوتت بنسب ضئيلة لنجومها في هذا الاستفتاء الضخم الذي يقترب من تحطيم الأرقام القياسية.