EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2010

الكويتي المطوع والبحريني سلمان يكملان الطريق استبعاد هوساوي من سباق أفضل لاعب في أسيا 2010

هوساوي تم استبعاده من جائزة أفضل لاعب في أسيا

هوساوي تم استبعاده من جائزة أفضل لاعب في أسيا

استبعد النجم الهلالي أسامة هوساوي القائمة النهائية التي أعلنها الاتحاد الأسيوي لكرة القدم يوم الجمعة لجائزة أفضل لاعب أسيوي لعام 2010، والتي ضمت خمسة لاعبين مرشحين، لتخلو من اسم أي نجم سعودي، في حين استمر النجمان العربيان، هداف القادسية الكويتي بدر

  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2010

الكويتي المطوع والبحريني سلمان يكملان الطريق استبعاد هوساوي من سباق أفضل لاعب في أسيا 2010

استبعد النجم الهلالي أسامة هوساوي القائمة النهائية التي أعلنها الاتحاد الأسيوي لكرة القدم يوم الجمعة لجائزة أفضل لاعب أسيوي لعام 2010، والتي ضمت خمسة لاعبين مرشحين، لتخلو من اسم أي نجم سعودي، في حين استمر النجمان العربيان، هداف القادسية الكويتي بدر المطوع، ونجم الرفاع البحريني حسين سلمان؛ في طريقهما نحو لقب الأفضل في أسيا بعدما ضمتهما القائمة النهائية للاتحاد الأسيوي.

ومن المقرر أن يتم إعلان النتائج في حفل للاتحاد الأسيوي في الرابع والعشرين من الشهر الجاري في كوالالمبور، ووسط هذا التراجع السعودي على المستوى القاري، ضمت اللائحة النهائية للاتحاد الأسيوي الإيرانيين فرهاد مجيدي (الاستقلال) وفرشيد طالبي (ذوب آهان أصفهان) والأسترالي ساسا أونينوفسكي (سيونغنام إيلهوا الكوري الجنوبي).

وكانت القائمة الأولية تضم 15 لاعبا، منهم: خمسة لاعبين ينتمون لدول عربية هم المطوع وسلمان والسعودي أسامة هوساوي والأردني حسن عبد الفتاح والقطري فابيو سيزار المولود في البرازيل قبل أن يقلص الاتحاد القائمة.

والمطوع كان قريبا جدا من انتزاع الجائزة عام 2006، لكنه حل ثانيا خلف القطري خلفان إبراهيم خلفان، وذلك حين قاد القادسية إلى نصف نهائي دوري أبطال أسيا قبل أن يخرج أمام تشونبوك موتورز الكوري الجنوبي.

النجم الكويتي (25 عاما) قاد فريقه القادسية إلى نهائي كأس الاتحاد الأسيوي قبل أن يخسر أمام الاتحاد السوري بركلات الترجيح 2-4 (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) في المباراة النهائية على استاد جابر الأحمد الدولي في الكويت في السادس من الشهر الجاري.

أما حسين سلمان فقاد فريقه إلى نصف نهائي البطولة ذاتها، وكان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ النهائي بفوزه على القادسية في البحرين 2-صفر في ذهاب نصف النهائي قبل أن يخسر أمامه في الكويت 1-4 إيابا.

ويتنافس الاتحاد السوري على جائزة أفضل فريق في العام مع سيونجنام الفائز بدوري أبطال أسيا، ووصيفه ذوب آهان.

ويبرز اسم السعودي خليل الغامدي الذي أدار نهائي كأس الاتحاد بين الاتحاد والقادسية، لنيل جائزة حكم العام؛ إذ يتنافس مع الأوزبكستاني رفشان أرماتوف، والياباني يويشي نيشيمورا.