EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2010

على ذمة صحيفة سعودية استبعاد براءة غالي من تهمة المنشطات

تضاءلت آمال حسام غالي -لاعب المنتخب المصري، ونادي النصر السعودي- في الخروج من أزمة المنشطات سالما، وحصوله على البراءة، وذلك بعدما أصبحت فرصه في الخروج من تلك الأزمة معدومة. حسب ما أكدت تقارير صحفية سعودية.

  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2010

على ذمة صحيفة سعودية استبعاد براءة غالي من تهمة المنشطات

تضاءلت آمال حسام غالي -لاعب المنتخب المصري، ونادي النصر السعودي- في الخروج من أزمة المنشطات سالما، وحصوله على البراءة، وذلك بعدما أصبحت فرصه في الخروج من تلك الأزمة معدومة. حسب ما أكدت تقارير صحفية سعودية.

وقالت صحيفة الرياض السعودية إنه على رغم سفر غالي إلى ماليزيا لإثبات براءته؛ إلا أنه لن يعود بجديد في ظل إيجابية التحليل الذي أجري للعينة المسحوبة منه بعد مباراة فريقه أمام الهلال في دوري كأس ولي العهد.

وأضاف المصدر أن من النادر جدا أن يُخطئ المختبر العالمي الذي تم فيه فحص العينة في ماليزيا، فهو مختبر معتمد من اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات في الألعاب الرياضية، وإذا فشل غالي في مشواره الساعي إلى تبرئته فإنه سيكون مجبرا على تنفيذ مدة العقوبة المتخذة بحقه، والمحددة بسنتين وفق لوائح اللجنة الدولية.

وأثار قرار لجنة الرقابة على المنشطات في الدوري السعودي باستدعاء المصري غالي كثيرا من علامات الاستفهام في الأوساط الرياضية السعودية والمصرية؛ وذلك لأن المباراة التي جاءت فيها عينته إيجابية، كانت عقب انتهاء اللاعب من معسكر منتخب بلاده الفائز بلقب كأس الأمم الإفريقية 2010.

وفي الوقت الذي أكد فيه اللاعب أنه لم يتعاطَ أية منشطات خلال الفترة الماضية؛ إلا أن ذلك لا يكفي لإثبات براءته من تلك التهمة، وهو ما سيوضحه تحليل العينة الثانية الذي ربما يؤكد علة تعاطيه المنشطات.

وكان د. أحمد ماجد -طبيب منتخب مصر- قد أكد أن العقاقير الطبية التي تناولها غالي في أثناء مشاركته مع الفراعنة بأنجولا 2010 لم يكن فيها أي مواد منشطة، ولم يتناول أي أدوية خاصة بالأنفلونزا.

وأضاف طبيب المنتخب المصري أن اللاعب تناول أدوية لا تندرج تحت المنشطات، خاصة وأنه حصل على نوعين من الدواء؛ هما بنادول كمسكن للألم، وثيروماكس كمضاد حيوي، إضافة إلى فيتامين (C)، وهي أدوية مصرح بها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا.