EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2009

قبل المواجهة المرتقبة في نيروبي اختفاء مدرب كينيا يثير فوضى قبل مواجهة نيجيريا

كينيا بدون مدرب بعد اختفاء هاي

كينيا بدون مدرب بعد اختفاء هاي

تستعد كينيا لمباراتها المهمة ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات بطولتي كأس العالم وكأس الأمم الإفريقية لعام 2010 أمام نيجيريا بعد غد السبت بدون مدرب منتخبها الوطني الأول الألماني أنطوان هاي الذي لم يحضر تدريبات الفريق هذا الأسبوع، بعد خلافه مع مسؤولي اتحاد الكرة في البلاد.

تستعد كينيا لمباراتها المهمة ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات بطولتي كأس العالم وكأس الأمم الإفريقية لعام 2010 أمام نيجيريا بعد غد السبت بدون مدرب منتخبها الوطني الأول الألماني أنطوان هاي الذي لم يحضر تدريبات الفريق هذا الأسبوع، بعد خلافه مع مسؤولي اتحاد الكرة في البلاد.

ويحتاج المنتخب الكيني للتغلب على نظيره النيجيري في نيروبي أن تخسر موزمبيق أمام تونس في مباراة أخرى بالمجموعة الثانية بالتصفيات من أجل حجز مكانٍ في نهائيات كأس الأمم الإفريقية المقبلة بأنجولا.

دخلت استعدادات كينيا في فوضى عارمة مع اختفاء هاي في أعقاب الخلاف الذي وقع بينه وبين مسؤولي اتحاد الكرة الكيني بسبب إجراء تأديبي اتخذه المدرب تجاه العديد من أبرز لاعبي المنتخب الوطني للبلاد في وقت سابق من هذا العام.

ويبدو أن رحيل المدرب الألماني جاء بسبب ضغط مسؤولي الكرة الكينيين عليه لضم عدد من اللاعبين الذين لا يريدهم ضمن قائمة الفريق خلال مباراة نيجيريا.

ورفض اتحاد الكرة الكيني التعليق على ما تردد حول إقالة هاي من منصبه، ولكنه أشار إلى تولي مساعد المدرب تواهير محيي الدين مهمة قيادة المنتخب الكيني أمام نيجيريا.

وفي ظل غياب هاي؛ أصبح من المرجح عودة النجم دينيس أوليتش -لاعب نادي أوزير الفرنسي- إلى صفوف المنتخب الكيني بعد استبعاده من قائمة الفريق خلال مباراة تونس.

ولم يحقق هاي نتائج جيدة مع المنتخب الكيني؛ حيث يحتل الفريق المركز الأخير في ترتيب مجموعته بالتصفيات الإفريقية بعدما حقق فوزا وحيدا وأربع هزائم.

في الوقت نفسه، تعتبر مباراة السبت مصيرية بالنسبة للمنتخب النيجيري الذي ما زالت فرصة تأهله إلى نهائيات كأس العالم 2010 قائمة؛ حيث يأمل نسور نيجيريا في الفوز على كينيا مع تغلب موزمبيق على تونس من أجل الفوز ببطاقة التأهل لنهائيات جنوب إفريقيا.