EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2009

مانشيني سيبدأ مغامراته مع سيتي اختبارات صعبة لثلاثي المقدمة في الدوري الإنجليزي

الصراع يتواصل في الدوري الإنجليزي

الصراع يتواصل في الدوري الإنجليزي

يخوض تشيلسي المتصدر ومانشستر يونايتد مطارده المباشر وأرسنال الثالث اختبارات صعبة في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم بيومي السبت والأحد.

يخوض تشيلسي المتصدر ومانشستر يونايتد مطارده المباشر وأرسنال الثالث اختبارات صعبة في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم بيومي السبت والأحد.

يحل تشيلسي ضيفا على برمنجهام السابع، ومانشستر يونايتد ضيفا على هال سيتي السابع عشر، فيما يلعب أرسنال على أرضه مع أستون فيلا الرابع.

وتكتسي المباريات أهمية كبيرة للفرق الثلاثة الكبار ومعها أستون فيلا كونها تتنافس بقوة على اللقب بالإضافة إلى أن الفارق بينهم ضئيل، فتشيلسي يتصدر برصيد 41 نقطة، مقابل 37 لمانشستر يونايتد، و35 لكل من أرسنال وأستون فيلا، علما بأن "المدفعجية" يملكون مباراة مؤجلة.

وتنتظر الفرق الأربعة مباريات ساخنة في المرحلة العشرين المقررة مطلع الأسبوع المقبل؛ حيث يلتقي تشيلسي الإثنين مع جاره اللندني فولهام، الذي سحق مانشستر يونايتد بثلاثية نظيفة في المرحلة الماضية، ويستضيف الشياطين الحمر الأربعاء ويجان أتلتيك، ويحل أرسنال ضيفا على بورتسموث صاحب المركز الأخير في اليوم ذاته، فيما يلتقي أستون فيلا مع ليفربول في قمة ساخنة الثلاثاء المقبل.

ويمر تشيلسي ومانشستر يونايتد بفترة صعبة في الآونة الأخيرة؛ حيث لم يذق الأول طعم الفوز في مبارياته الست الأخيرة سوى مرة واحدة، فيما يعاني الثاني من إصابات كثيرة في خط دفاعه ما أجبر مدربه السير أليكس فيرجسون على الاستعانة بلاعبي الوسط للعب في خط الدفاع.

ويمني تشيلسي النفس باستعادة نغمة الانتصارات والحفاظ على فارق النقاط الأربعة التي تفصله عن مانشستر يونايتد، بيد أن مهمة رجال المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي لن تكون سهلة أمام برمنجهام سيتي الصاعد بقوة في مبارياته الأخيرة؛ حيث حقق 5 انتصارات متتالية في مبارياته الست الأخيرة، ولم يذق طعم الخسارة في مبارياته التسع الأخيرة، وتحديدا منذ سقوطه أمام مضيفه أرسنال 1-3 في المرحلة التاسعة، فحقق 6 انتصارات و3 تعادلات.

وتكتسب المباراة أهمية كبيرة بالنسبة لأنشيلوتي، الذي كثرت الشائعات مؤخرا بخصوص قرب انتهاء شهر العسل مع الفريق اللندني بسبب النتائج والعروض المخيبة.

في المقابل، يخوض مانشستر يونايتد اختبارا لا يخلو من صعوبة أمام هال سيتي الساعي إلى الهروب من منطقة الخطر.

ويمني فيرجسون النفس بتعافي أحد مدافعيه؛ ويس براون أو الصربي العملاق نيمانيا فيديتش من الإصابة لتعزيز خط الدفاع، في ظل المعاناة الكبيرة في المباريات الأخيرة التي اضطرته إلى إشراك لاعب الوسط دارين فليتشر في قلب دفاع.

وقال فيرجسون "لكي تكون فرصتنا كبيرة في البطولة، يجب أن يعود المدافعون.. وبالتالي سنعود إلى الأجواء، وكلما كانت عودتهم سريعة ستكون الأمور أفضل بالنسبة لنا".

وفي المباراة الثالثة على ملعب الإمارات، سيحاول أرسنال استغلال عاملي الأرض والجمهور لوقف الصحوة القوية لأستون فيلا، الذي حقق 4 انتصارات متتالية؛ بينها الفوز الثمين على مانشستر يونايتد 1-صفر.

ولم يذق أستون فيلا طعم الخسارة في مبارياته السبع الأخيرة؛ حيث حقق 5 انتصارات وتعادلين، وتعود خسارته الأخيرة إلى سقوطه أمام وست هام.

يبدأ المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني مغامرته في الدوري مع مانشستر سيتي في مواجهة ضيفه ستوك سيتي.

وكان مانشستر سيتي عيّن مانشيني مدربا لفريقه خلفا للويلزي مارك هيوز، الذي أقيل من منصبه بعد الفوز الصعب على سندرلاند 4-3 السبت الماضي.

ودفع هيوز ثمن النتائج المتواضعة التي لا ترقى إلى طموحات النادي المملوك من رجال أعمال إماراتيين دفعوا مبالغ طائلة لضم عدد من اللاعبين، خصوصا البرازيلي روبينيو من ريال مدريد الإسباني، والأرجنتيني كارلوس تيفيز من مانشستر يونايتد.

وقدم مانشستر سيتي مستوى طيبا أمام الفرق الكبرى خصوصا مانشستر يونايتد وتشيلسي وأرسنال قبل أن يبدأ نزيف النقاط بعد سلسلة من التعادلات.

ولم يتولَّ مانشيني -45 عاما- الإشراف على أي نادٍ بعد إقالته من منصبه كمدرب لانتر ميلان في نهاية موسم 2007-2008، بعد أن بدأ مهمته معه في 2004 وقاده إلى 3 ألقاب في الدوري المحلي واثنين في مسابقة الكأس.