EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2010

احتفالات وإشادة رسمية بالإنجاز الأسيوي للاتحاد السوري

فرحة جماهير الاتحاد السوري باللقب الأسيوي

فرحة جماهير الاتحاد السوري باللقب الأسيوي

خرج الآلاف من جماهير الاتحاد السوري فرحا بتتويج فريقهم بلقب كأس الاتحاد الأسيوي للمرة الأولى في تاريخ الكرة السورية، وعمت الأفراح بمجرد انتهاء ركلات الترجيح التي رجحت كفة النادي الحلبي بنتيجة (4-2)، على حساب القادسية الكويتي صاحب الأرض، في المباراة النهائية التي أقيمت في العاصمة الكويتية على إستاد جابر الدولي.

خرج الآلاف من جماهير الاتحاد السوري فرحا بتتويج فريقهم بلقب كأس الاتحاد الأسيوي للمرة الأولى في تاريخ الكرة السورية، وعمت الأفراح بمجرد انتهاء ركلات الترجيح التي رجحت كفة النادي الحلبي بنتيجة (4-2)، على حساب القادسية الكويتي صاحب الأرض، في المباراة النهائية التي أقيمت في العاصمة الكويتية على إستاد جابر الدولي.

وعمت مسيرات الاحتفالات كافة مناطق حلب، واستمرت حتى ساعات الصباح الأولى، وانطلقت المسيرة الرئيسة من إستاد حلب؛ حيث تم وضع شاشة عملاقة للجماهير لمتابعة اللقاء، متوجهة إلى مقر النادي، ورفرفت أعلام نادي الاتحاد.

ولم تنحصر أجواء الفرحة في حلب؛ بل شملت كافة المدن السورية التي اعتبرت هذا الإنجاز إنجازا لسوريا وليس فقط لنادي الاتحاد.

وقدم محمد ناجي عطري رئيس الوزراء السوري التهنئة لنادي الاتحاد على هذا الفوز الثمين، قائلا: "رجال الاتحاد كانوا أبطالا في الملعب، ورفعوا اسم سوريا عاليا، ولا بد من الإشادة بالأداء والروح الذي تحلى به لاعبو الفريق خلال البطولة، وصولا للمباراة النهائية أمام القادسية".

وأعرب رئيس الوزراء السوري عن أمله في أن يشكل الفوز دافعا للاعبين السوريين؛ لمواصلة تقديم هذا المستوى الذي يليق بالكرة السورية.

وقال محمد عفش رئيس نادي الاتحاد: "حققنا الهدف المطلوب، ونبارك للجميع هذا الفوز، ومشكورة جهود الجميع التي ساهمت في هذا الإنجاز، جهود الشبان الصغار لاعبي الفريق الذين حققوا هذه النتيجة المشرفة للكرة السورية".

كان الروماني تيتا فاليريو مدرب فريق الاتحاد قد عقد مؤتمرا صحفيا عقب تتويج فريقه بلقب كأس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، قال فيه: "سعيد لفوزنا بهذا اللقب؛ حيث حققنا هذا الإنجاز بعد عمل كثير وجهود كبيرة، غاب عن الفريق ستة لاعبين اضطررنا لاستبدالهم بلاعبين شباب، أريد أن أتقدم بالشكر للاعبين الذين قدموا أفضل ما عندهم خلال المباراة".

وأضاف فاليريو "أنا سعيد أيضا؛ لأن ركلة الترجيح الرابعة سجلت عن طريق محمد قلعجي البالغ من العمر 18 عاما فقط، لم أكن أفكر في الفوز بلقب البطولة؛ لأن القادسية فريق كبير، ويلعب على أرضه وأمام جمهوره الكبير".