EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2011

اتهام مدربة بنات الأردن بالشذوذ الجنسي مع مساعدتها

فضيحة أخلاقية لمدربة الأردن للسيدات

فضيحة أخلاقية لمدربة الأردن للسيدات

شهدت الكرة الأردنية واقعةً غريبةً من نوعها، ترددت أنباء في الوسط الرياضي الأردني عن قيام الهولندية هيسترين -المديرة الفنية للمنتخبات الأردنية لكرة القدم للسيدات- بالزواج من مساعدتها ساندرا، وهو ما يندرج تحت بند زواج المثليين.

شهدت الكرة الأردنية واقعةً غريبةً من نوعها، ترددت أنباء في الوسط الرياضي الأردني عن قيام الهولندية هيسترين -المديرة الفنية للمنتخبات الأردنية لكرة القدم للسيدات- بالزواج من مساعدتها ساندرا، وهو ما يندرج تحت بند زواج المثليين.

وكانت مصادر رياضية قالت لصحيفة "السبيل" مؤخرا إن المدربة ومساعدتها اللتين تحملان جنسية هولندية متهمتان بالشذوذ الجنسي.

وبسبب ذلك، كشف رئيس نادي شباب الأردن سليم خير عن قرار للنادي يحظر على لاعباته الالتحاق بتدريبات منتخب السيدات لكرة القدم، بعد اتهاماتٍ وجهت لمدربة المنتخب هسترين بممارسة الشذوذ الجنسي مع مساعدتها ساندرا.

وقال خير إن إدارة النادي تنتظر من اتحاد كرة القدم التحقيق في صحة الاتهامات، وإصدار بيان يكشف جميع الملابسات، مؤكدا أن عودة اللاعبات إلى التدريب مشروطة بإصدار البيان المذكور.

وأضاف أننا لا نمتلك أي إثباتات عن حقيقة الاتهامات، لكننا نحتكم إلى جملةٍ من القوانين والأنظمة والأخلاقيات، التي تمنعنا من إرسال 12 لاعبة إلى التدريب، دون التحقيق في الأمر.

ومن جانبها، رفضت الهولندية هسترين الخوض في تفاصيل الاتهامات، مكتفية بالقول بأن تلك الأسئلة تدل على الغباء، ومن ثم فإنها لن تجيب إلا على الأسئلة المتعلقة بعملها كمدربة للاتحاد، ولا تهتم بما تتناقله وسائل الإعلام.

وأكد محمود الجوهري -المستشار الفني للاتحاد الأردني- أنه لا يوجد أي دليل على صحة الاتهامات الموجهة للمدربة ومساعدتها، مؤكدا أنها امرأة محترمة جدا، ولها فضل كبير على القطاع الرياضي في الأردن.