EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2012

رغم شائعة هبوط الفريق للدرجة الثانية اتحاد الكرة يؤجل معاقبة المصري البورسعيدي

شغب بورسعيد

شغب بورسعيد

استمر الجدل حول طبيعة العقوبات المفترض تطبيقها على النادي المصري، بعدما لم يتخد اتحاد كرة القدم في اجتماعه أي قرارات بخصوص هذا الشأن، وتم الاكتفاء فقط بالتأكيد على حق اللجنة التنفيذية في إصدار قرارها بخصوص مباراة المصري والأهلي طبقا للوائح.

  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2012

رغم شائعة هبوط الفريق للدرجة الثانية اتحاد الكرة يؤجل معاقبة المصري البورسعيدي

أجل الاتحاد كرة القدم في مصر اتخاذ أية عقوبات ضد النادي المصري بسبب كارثة استاد بورسعيد التي شهدت مقتل 72 شخصا من جماهير الأهلي، عقب مباراة الفريقين في الجولة الـ17 لمسابقة الدوري الممتاز، ورغم ذلك انتشرت شائعات كبيرة في محافظة بورسعيد بأن "الجبلاية" قررت هبوط فريقها إلى الدرجة الثانية بداية من الموسم المقبل، وهذا الأمر تسببت في نزول أعداد كبيرة من جماهير المصري للتظاهر أمام الملعب الذي شهد المذبحة.

أعلنت "الجبلاية" عن القرارات الحقيقية التي تم اتخاذها عقب الاجتماع الذي أقيم يوم الأربعاء في حضور ممثلي جميع الأندية، ما عدا الأهلي والمصري، ولم تتضمن أي ذكر لعقوبة نهائية على المصري، فقط تم التأكيد على حق اللجنة التنفيذية في إصدار قرارها بخصوص مباراة المصري والأهلي طبقا للوائح.

  وطالب اتحاد الكرة بعودة النشاط الكروي في أقرب وقت ممكن، بشرط تطبيق  القصاص وإحالة المتهمين في كارثة استاد بورسعيد إلى المحاكمة، مع بحث ودراسة العقود المبرمة بين اللاعبين وأنديتهم هذا الموسم، خاصة أن مجالس إدارات الأندية تعاني من قلة الموارد المالية لعدم الحصول على مقابل البث الفضائي وتذاكر المباريات.

وتأتي معاقبة النادي المصري على رأس أولويات جماهير كرة القدم، وما زالت رابطة "ألتراس أهلاوي" تنظم وقفات احتجاجية لمطالبة جهات التحقيق بالسرعة في الإعلان عن المتهمين وتقديمهم للمحاكمة، وإلا فلن يسمحوا بعودة نشاط الكرة في مصر من جديد، وهذه المطالب تتفق عليها روابط الزمالك والإسماعيلي والاتحاد السكندري.

وفي المقابل، تتمسك جماهير المصري بعدم فرض عقوبات قاسية على الفريق، رغم أن الكارثة وقعت في استاد بورسعيد، مؤكدين أن المسؤولية كاملة تقع على عاتق الجهات الأمنية، التي لم تقم بواجبها في تأمين المدرجات.