EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2011

عقوبة قاسية من الاتحاد الكاميروني إيقاف إيتو 15 مباراة بسبب أزمة لقاء الخضر الودي

الكاميروني صامويل إيتو

علاقة إيتو بالاتحاد الكاميروني متوترة

الاتحاد الكاميروني لكرة القدم يقرر إيقاف قائد المنتخب الأول صامويل إيتو 15 مباراة، كعقوبة له لتحريضه زملاءه على عدم السفر الى الجزائر لخوض مباراة ودية الشهر الماضي.

أوقف الاتحاد الكاميروني لكرة القدم قائد المنتخب الأول صامويل إيتو 15 مباراة، كعقوبة له لتحريضه زملاءه على عدم السفر الى الجزائر لخوض مباراة ودية الشهر الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن العقوبة جاءت قاسية من لجنة الانضباط في الاتحاد الكاميروني على اللاعب الهداف الذي حصل على لقب أفضل لاعب في إفريقيا أربع مرات (رقم قياسيوالذي حمل ألوان "الأسود غير المروضة" لأكثر من عقد من الزمن.

وكانت علاقة إيتو بالمسؤولين الاتحاديين في بلاده متوترة، خصوصا في موضوع المكافآت المالية، وهو تم تحميله مسؤولية الإضراب الذي ساهم بإلغاء مباراة الجزائر الودية.

وادّعى إيتو ورفاقه أنهم لم يقبضوا الأموال المترتبة لهم بعد خوض دورة ودية، فأضربوا عن خوض مباراة الجزائر التي طالبت بدورها بمبلغ مليون دولار أمريكي كعطل وضرر عن إلغائها.

ويملك لاعب إنجي ماكاشكالا الروسي راهنا وريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين وإنتر ميلان الإيطالي سابقا، أسبوعين لاستئناف القرار.

كما تم إيقاف نائب القائد أيونج اينوه لاعب أياكس أمستردام الهولندي لمباراتين لدوره في الإضراب، وتم تغريم مدافع توتنهام الإنجليزي بنوا اسو اكوتو ألفي دولار أمريكي لعدم تلبيته الدعوة للمشاركة في دورة مراكش الودية.

يملك إيتو لاعب إنجي ماكاشكالا الروسي راهنا وريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين وإنتر ميلان الإيطالي سابقا، أسبوعين لاستئناف القرار

وأوضح وزير الرياضة الكاميروني ميشال زوا الشهر الماضي أن اللاعبين طالبوا قبل أيام من مواجهة الجزائر بدفع مكافأة بقيمة 762 يورو لكل واحد منهم، مشيرا إلى أن "الاتحاد الكاميروني التزم بدفع هذه المكافأة قبل مباراة الجزائر، لكن ولسوء الحظ، فإن تحويل الأموال من ياوندي إلى مدينة مراكش المغربية حيث كان يعسكر المنتخب الكاميروني وتوج بدورتها الدولية الودية (بمشاركة المغرب والسودان وأوغندا) كان مستحيلا؛ بسبب عدم تواجد رئيس الاتحاد الكاميروني وأمينه العام في العاصمة الكاميرونية".

وبحسب الوزير، فإن اللاعبين رفضوا جميع الطرق الأخرى لتسوية المسألة، مطالبين بالمكافآت قبل مغادرة المغرب، واعتبروا بأن "الوقت قد فات عندما وصلت المكافآت في نهاية المطاف إلى مدينة مراكش عشية المباراة أمام الجزائر".

وأضاف "لا توجد مشاكل المكافآت داخل المنتخب الكاميروني، ولكن هناك أزمة ثقة بين الاتحاد واللاعبين".

وتعاني الكاميرون كثيرا في الوقت الحالي، خصوصا بعد عدم تأهلها إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2012 لأول مرة منذ 18 عاما.