EN
  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2010

بثلاثة أهداف مقابل هدف إنتر يقترب من نهائي أوروبا بالفوز على برشلونة "المُنهَك"

إنتر حوّل تخلفه بهدف للفوز بثلاثة

إنتر حوّل تخلفه بهدف للفوز بثلاثة

قطع فريق إنتر ميلان الإيطالي نصف الطريق نحو ملعب "سانتياجو برنابيو" والمباراة النهائية بعدما حوّل تخلفه أمام ضيفه برشلونة الإسباني -حامل اللقب- إلى فوز 3-1 يوم الثلاثاء على ملعب "جوزيبي مياتزا" في ذهاب الدور قبل النهائي من دوري أبطال أوروبا.

  • تاريخ النشر: 21 أبريل, 2010

بثلاثة أهداف مقابل هدف إنتر يقترب من نهائي أوروبا بالفوز على برشلونة "المُنهَك"

قطع فريق إنتر ميلان الإيطالي نصف الطريق نحو ملعب "سانتياجو برنابيو" والمباراة النهائية بعدما حوّل تخلفه أمام ضيفه برشلونة الإسباني -حامل اللقب- إلى فوز 3-1 يوم الثلاثاء على ملعب "جوزيبي مياتزا" في ذهاب الدور قبل النهائي من دوري أبطال أوروبا.

وسجل الهولندي ويسلي سنايدر (30) والبرازيلي مايكون (48) والأرجنتيني دييجو ميليتو (61) أهداف إنتر ميلان، وبدرو رودريجيز (19) هدف برشلونة.

وسيسافر إنتر ميلان إلى ملعب "كامب نو" الذي يحتضن مباراة الإياب الأربعاء المقبل، ويملك أفضلية واضحة للتأهل إلى النهائي للمرة الأولى منذ 1972.

أما برشلونة الساعي إلى أن يصبح أول فريق يحتفظ بلقبه منذ 20 عاما عندما كان ميلان آخر من حقق هذا الإنجاز؛ فأصبحت مهمته صعبة للتأهل إلى النهائي الثاني على التوالي، والسابع في تاريخه بعد أعوام 1992 و2006 و2009، حين توج باللقب على حساب سمبدوريا الإيطالي وأرسنال ومانشستر الإنجليزيين على التوالي، و1961 و1986 و1994 حين خسر أمام بنفيكا وستيوا بوخارست الروماني، وميلان.

حاول برشلونة الذي عانى الأمرين للوصول إلى ميلانو؛ حيث سافر برا أكثر من ألف كلم لتوقف حركة النقل الجوي في معظم الدول الأوروبية بسبب بركان أيسلندا؛ أن يفاجئ مضيفه بهدف مبكر فضغط منذ البداية، إلا أن الفرص كانت غائبة عن المرميين رغم الاندفاع والحماس، حتى الدقيقة 18 عندما كاد إيتو أن يضع إنتر في المقدمة بتسديدة من خارج المنطقة صدها الحارس فيكتور فالديز ببراعة فسقطت الكرة أمام ميليتو الذي أطاح بها إلى جانب القائم الأيسر.

وجاء رد برشلونة مثمرا عندما توغل ماكسويل في الجهة اليسرى مستغلا خطأ فادحا من مواطنيه مايكون ولوسيو قبل أن يعكس الكرة إلى حدود المنطقة لبدرو، فأطلقها المهاجم الشاب في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس البرازيلي جوليو سيزار، واضعا فريق جوارديولا في المقدمة.

وحصل إنتر على فرصة ثمينة لإدراك التعادل عندما وصلت الكرة إلى ميليتو على الجهة اليسرى من منطقة النادي الكتالوني فسددها من زاوية ضيقة عوضا عن تمريرها إلى إيتو فمرت قريبة جدا من القائم الأيسر، لكن ميليتو عوض هذه الفرصة وساهم في إدراك التعادل بعد دقيقتين فقط عندما وصلته الكرة من الجهة اليمنى عبر إيتو، فمررها إلى سنايدر المتواجد في الجهة اليسرى من منطقة النادي الكتالوني، فأطلقها على يمين فالديز، ليعيد "نيراتزوري" إلى أجواء هذه الموقعة، ويمنحه الهدف الأول في شباك برشلونة بعد أن فشل الفريق الإيطالي في تسجيل أي هدف خلال المباريات الأربع السابقة التي جمعته بضيفه.

وأعطى هذا الهدف دفعة معنوية لأصحاب الأرض، فاندفعوا نحو منطقة النادي الكتالوني، لكن دفاع الأخير استوعب الوضع، لينتهي الشوط الأول والتعادل سيد الموقف.

وبدأ إنتر ميلان الشوط الثاني من حيث بدأ الأول، وحاصر ضيفه في منطقته، وسرعان ما سجل هدف التقدم بعد ثلاث دقائق فقط من عودة الفريقين من غرف الملابس، وذلك من خلال هجمة مرتدة انتهت على إثرها الكرة عند ميليتو الذي مررها لمايكون المنطلق من الخلف فوضعها البرازيلي من مسافة قريبة على يسار فالديز.

وفي الدقيقة 51 رفع الحكم البرتغالي أوليجاريو بينكيرينكا البطاقة الصفراء في وجه قائد برشلونة كارليس بويول الذي سيُحرم من خوض مباراة "كامب نو" الأربعاء المقبل، وحاول برشلونة أن يستعيد رباطة جأشه، وانطلق مجددا نحو منطقة مضيفه وكاد الأرجنتيني ليونيل ميسي في أول ظهور فعلي له في المباراة أن يُدرك التعادل بتسديدة من خارج المنطقة، لكن سيزار تألق وأنقذ الموقف (53)، ثم تدخل مجددا ببراعة ليقف في وجه رأسية جيرار بيكيه (55).

وأجرى مورينيو بعدها تبديله الأول بإشراك الصربي ديان ستانكوفيتش بدل المقدوني جوران بانديف (56)، وكان البديل عند حسن حظ مدربه لأنه لعب دورا أساسيا في الهدف الثالث لـ"نيراتزوري" عندما استخلص الكرة ومررها لإيتو على الجهة اليمنى فلعبها الأخير عرضية لتصل إلى سنايدر الذي حولها برأسه إلى ميليتو، فأودعها الأخير برأسه أيضا داخل شباك فالديز (61).

وحاول برشلونة في الدقائق العشر الأخيرة أن يسجل هدفا يسهل من مهمته نسبيا في مباراة الإياب، وكان قريبا جدا من تحقيق مبتغاه في الدقيقة 87؛ إلا أن لوسيو تدخل في الوقت المناسب ليحرم بيكيه من هز الشباك الإيطالية.