EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2009

وسع الفارق مع يوفنتوس إلى 7 نقاط إنتر ميلان يواصل زحفه نحو لقبه المفضل

إنتر ينفرد بفارق مريح

إنتر ينفرد بفارق مريح

واصل فريق إنتر ميلان متصدر الدوري الإيطالي زحفه نحو اللقب الرابع على التوالي والسابع عشر في تاريخه بعدما ابتعد مجددًا عن يوفنتوس أقرب ملاحقيه بسبع نقاط إثر فوزه الكبير على ضيفه ريجينا متذيل الترتيب 3-صفر اليوم الأحد على ملعب "جوزيبي مياتزا" في المرحلة التاسعة والعشرين من المسابقة.

  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2009

وسع الفارق مع يوفنتوس إلى 7 نقاط إنتر ميلان يواصل زحفه نحو لقبه المفضل

واصل فريق إنتر ميلان متصدر الدوري الإيطالي زحفه نحو اللقب الرابع على التوالي والسابع عشر في تاريخه بعدما ابتعد مجددًا عن يوفنتوس أقرب ملاحقيه بسبع نقاط إثر فوزه الكبير على ضيفه ريجينا متذيل الترتيب 3-صفر اليوم الأحد على ملعب "جوزيبي مياتزا" في المرحلة التاسعة والعشرين من المسابقة.

كان يوفنتوس قد قلص الفارق إلى 4 نقاط بعد فوزه الكبير على مضيفه روما 4-1، إلا أن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أعاده إلى ما كان عليه ليقطع خطوة إضافية نحو الاحتفاظ باللقب.

وواصل الإنتر تألقه على ملعبه حيث لم يخسر إلا في مناسبة واحدة في آخر 37 مباراة في الدوري المحلي، وكانت أمام يوفنتوس 1-2 قبل عام بالضبط.

في المقابل فشل، ريجينا في تحقيق فوزه الأول منذ تغلبه على أتالانتا 3-1 في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فمني بهزيمته الخامسة عشرة وأصبح في وضع حرج للغاية في ذيل الترتيب.

وعانى فريق مورينيو من غياب المدافعين ماركو ماتيراتزي والأرجنتينيين نيكولاس بورديسو ووالتر صامويل والكولومبي إيفان كوردوبا، ما أضطره لإشراك لاعب الوسط الأرجنتيني إيستيبان كامبياسو في مركز قلب الدفاع إلى جانب الكولومبي نيسلون ريفاس.

ونجح كامبياسو رغم إشراكه في مركز قلب الدفاع في افتتاح التسجيل منذ الدقيقة 6 بعد لعبة جماعية رائعة بدأها ماريو بالوتيلي بتمرير الكرة إلى الصربي ديان ستانكوفيتش فحولها الأخير بكعبه إلى كامبياسو الذي كسر مصيدة التسلل ووضع الكرة فوق الحارس كريستيان بوجيوني.

ولم ينتظر إنتر ميلان سوى 4 دقائق فقط ليسجل هدفه الثاني هذه المرة من ركلة جزاء عندما ارتكب الأوروجوياني كارلوس فالديز خطأ داخل المنطقة على البرازيلي اليساندرو مانسيني انبرى لها السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بنجاح (10)، مسجلاً هدفه الثامن عشر ليتجاوز ما حققه في أفضل موسم له في إيطاليا (2007-2008) عندما سجل حينها 17 هدفًا.

واحتفل السويدي اليوم بخوض المباراة رقم 200 في إيطاليا (150 مباراة في الدوري و5 في الكأس المحلية و4 في الكأس السوبر المحلية و41 أوروبيًا) منذ أن خاض مباراته الأولى مع يوفنتوس في 12 سبتمبر/أيلول 2004 أمام بريشيا.

وكاد إبراهيموفيتش يعزز رصيده من الأهداف عندما أطلق كرة قوية أرضية من حدود المنطقة ارتدت من القائم الأيمن، وانضم مانسيني إلى لائحة المصابين في الدقيقة 41 بسبب شد عضلي في فخذه الأيسر، ما اضطر المدرب البرتغالي إلى إخراجه والزجّ بالنيجيري فيكتور أوبينا.

وفي الشوط الثاني، عزز إبراهيموفيتش تقدم إنتر ميلان بهدف ثالث رائع عندما تلاعب بمدافعين ثم لعب الكرة بحنكة "ساقطة" فوق الحارس بوجيوني (58)، مسجلاً هدفه التاسع عشر ليتشارك في صدارة الهدافين مع مهاجم بولونيا المخضرم ماركو دي فايو الذي لم يسجل اليوم في المباراة التي خسرها فريقه أمام كالياري بهدف لروبرت أكوافريسكا (44) الذي رفع رصيده إلى 10 أهداف.

وحاول ريجينا أن يعود نسبيًا إلى أجواء المباراة وحصل على فرصتين متتاليين لتقليص الفارق أولاً عبر البرازيلي جوزيه راميريز باريتو ثم ماوريتسيو لانتسارو لكن الحارس البرازيلي جوليو سيزار تدخل ببراعة في المناسبتين ليحرم الضيف من هدفه الأول (65) في مرمى إنتر ميلان على أرض الأخير منذ أن تعادل معه 1-1 في 10 فبراير/شباط 2001.

وعلى ملعب "لويجي فيراريسحافظ جنوى على مركزه الرابع الأخير المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بفوزه على ضيفه أودينيزي، ممثل إيطاليا الوحيد أوروبيا حتى الآن (كأس الاتحادبهدفين سجلهما جوزيبي سكولي والأرجنتيني دييجو ميليتو الذي رفع رصيده إلى 16 هدفًا، في مباراة لعب فيها الخاسر بعشرة أفراد بعد طرد التشيلي اليكسيس اليخاندرو سانشيز.

ورفع جنوى رصيده إلى 51 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين عن فيورنتينا الخامس الذي تغلب على ضيفه سيينا بالنتيجة ذاتها سجله الروماني أدريان موتو الذي رفع رصيده إلى 13 هدفًا.

وحصد كييفو الذي يصارع لتجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية، 3 نقاط ثمينة بتغلبه على ضيفه باليرمو بهدف للبرازيلي لوسيانو دي أوليفيرا (45) مستفيدًا من النقص العددي في صفوف ضيفه بعد طرد أندريا مانتوفاني.

وعمَّق سمبدوريا جراح مضيفه تورينو بالفوز عليه بثلاثة أهداف سجلها جانباولو باتزيني (8) الذي رفع رصيده إلى 9 أهداف، وباولو ساماركو (24) وأنطونيو كاسانو (69)، مقابل هدف لأورلاندو بيانكي (29).

وسقط أتالانتا في فخ التعادل مع مضيفه ليتشي بهدفين لسيموني بادوين (30 و48)، مقابل هدفين لفابيو كاسيرتا (10 و90 من ركلة جزاء).