EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2011

إنترميلان يستعيد توازنه والمركز الثالث بالدوري الإيطالي

إنترميلان استعاد المرتبة الثالثة في الدوري الإيطالي

إنترميلان استعاد المرتبة الثالثة في الدوري الإيطالي

استعاد إنترميلان -حامل اللقب- توازنه والمركز الثالث من لاتسيو بعد عودته من ملعب "أرتيميو فرانكي" الخاص بمضيفه فيورنتينا بفوز ثمين (2-1)، يوم الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة عشرة للدوري الإيطالي في كرة القدم.

استعاد إنترميلان -حامل اللقب- توازنه والمركز الثالث من لاتسيو بعد عودته من ملعب "أرتيميو فرانكي" الخاص بمضيفه فيورنتينا بفوز ثمين (2-1)، يوم الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة عشرة للدوري الإيطالي في كرة القدم.

وكانت آمال إنترميلان في الظفر باللقب -للمرة السادسة على التوالي والتاسعة عشرة في تاريخه- تلقت ضربة قاسية الأحد الماضي بعد خسارته دربي إيطاليا أمام غريمه يوفنتوس (0-1) الذي ألحق بـ"نيراتزوري" هزيمته الثانية منذ تولي المدرب البرازيلي ليوناردو الإشراف عليه.

وتنازل الإنتر بعد خسارته السادسة عن مركزه الثالث لمصلحة لاتسيو، لكنه نجح اليوم في استعادة هذا المركز رافعا رصيده إلى 47 نقطة، ليعود إلى دائرة المنافسة لأنه لا يتخلف سوى بفارق خمس نقاط عن جاره ميلان المتصدر.

وفي المقابل، دخل فيورنتينا الذي يشرف عليه لاعب وسط إنترميلان السابق الصربي سينيسا مهايلوفيتش، إلى هذه المباراة وهو لم يهدر سوى نقطتين خلال مبارياته التسع الأخيرة أمام جمهوره، لكنه وجد نفسه متخلفا منذ الدقيقة 6 بهدف من نيران صديقة جاء عبر مدافعه ميكيلي كامبوريزي الذي سجل عن طريق الخطأ في مرمى حارسه البولندي أرتور بوروتش، عندما حاول اعتراض تمريره الكاميروني صامويل إيتو إلى جامباولو باتزيني.

لكن "فيولا" نجح في إدراك التعادل في الدقيقة 33، عندما توغل لاعب الوسط مانويل باسكوال في الجهة اليسرى قبل أن يلعب كرة عرضية خدعت الجميع وتهادت داخل شباك الحارس البرازيلي جوليو سيزار دون أن يلمسها أي لاعب.

وحصل صاحب الأرض على فرصة للتقدم قبل دقيقة على نهاية الشوط الأول، لكن الكرة التي أطلقها ألبرتو جيلاردينو من حدود المنطقة علت العارضة بقليل، ثم أتبعها الصربي آدم لياييتش الذي دخل في الدقيقة 27 بدلا من البرازيلي ماريو سانتانا المصاب، بتسديدة صاروخية من الجهة اليسرى، تدخل فيها جوليو سيزار ببراعة (46).

وفي بداية الشوط الثاني، كاد الصربي الآخر ديان ستانكوفيتش أن يعيد إنترميلان إلى المقدمة، لكن بوروتش كان له بالمرصاد (49(، قبل أن ينجح باتزيني في تعويض هذه الفرصة وتسجيل هدفه العاشر هذا الموسم بفضل مجهود إيتو الذي تلاعب بباسكوال قبل أن يمرر الكرة على طبق من فضة لمهاجم سمبدوريا السابق (62).

وأكد إنترميلان بهذا الفوز تفوقه على فيورنتينا الذي لم يذق طعم الفوز على "نيراتزوري" منذ الثامن من فبراير/شباط 2006 (2-1)، ملحقا بـ"فيولا" هزيمته الأولى على أرضه منذ الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما خسر حينها أمام باليرمو (1-2) في المرحلة السادسة، والثانية فقط في مبارياته التسع الأخيرة بعد تلك التي تلقاها على يد لاتسيو (0-2) في المرحلة الثانية والعشرين.

وفي مباراة مؤجلة أخرى، سقط سمبدوريا أمام ضيفه جنوا بهدف سجله البرازيلي رافينيا في الدقيقة 55، مانحا فريقه فوزه الثامن هذا الموسم ليرفع رصيده إلى 33 نقطة في المركز العاشر، بينما تجمد رصيد صاحب الأرض عند 30 نقطة في المركز الثالث عشر.