EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

روما يخطف الوصافة من ميلان إنترميلان يتجه بثبات للتتويج بلقب الدوري الإيطالي

إنترميلان يقترب من الدوري للمرة الخامسة على التوالي

إنترميلان يقترب من الدوري للمرة الخامسة على التوالي

يتجه إنترميلان -المتصدر بخطى ثابتة- نحو إحراز اللقب الخامس على التوالي، بعد فوزه على ضيفه كالياري بنتيجة (3-0). وفقد ميلان -بتعادله سلبا مع مضيفه بولونبا- المركز الثاني لمصلحة روما، الذي تغلب بهدف نظيف على فيورنتينا مساء الأحد في ختام المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

روما يخطف الوصافة من ميلان إنترميلان يتجه بثبات للتتويج بلقب الدوري الإيطالي

يتجه إنترميلان -المتصدر بخطى ثابتة- نحو إحراز اللقب الخامس على التوالي، بعد فوزه على ضيفه كالياري بنتيجة (3-0). وفقد ميلان -بتعادله سلبا مع مضيفه بولونبا- المركز الثاني لمصلحة روما، الذي تغلب بهدف نظيف على فيورنتينا مساء الأحد في ختام المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

على ملعب جوزيبي مياتزا وأمام 50 ألف متفرج، حقق إنترميلان فوزه السادس عشر في البطولة على حساب كالياري بثلاثية نظيفة، فارتفع رصيده إلى 52 نقطة، وابتعد بفارق 8 نقاط عن روما، وحل ميلان ثالثا بـ41 نقطة.

وكانت المحاولة من جانب كالياري عبر البرتغالي أندرسون ميجل دا سيلفا "نينيلكن الدفاع أبطل مفعولها في الدقيقة الـ(3)، وردّ صاحب الأرض بهجمة قادها من الجهة اليمني قائده الأرجنتيني خافيير زانيتي، الذي دخل المنطقة وأعاد الكرة خلفية إلى الكاميروني صامويل إيتو، سددها دون أن تمرّ من الدفاع وارتدت إلى المقدوني إيجور بانديف غير المراقب، فأودعها الشباك بسهولة هدفا أول في الدقيقة الـ (6).

وعزز إنترميلان تقدمه بهدف ثان، بعد أن نفّذ البرازيلي مايكون ركلة ركنية بالمقاس على رأس المدافع الأرجنتيني والتر صامويل، ومنها مباشرة إلى الشباك في الدقيقة الـ (20).

وسجل أليسانردو ماتري هدفا لكالياري، مستفيدا من خطأٍ دفاعيٍّ، لكن الحكم المساعد أشار إلى وجوده في موقع تسلل، عندما وصلته الكرة من أحد المدافعين، فألغي (35)، وكاد نيني على الفور أن يقلص النتيجة بتسديدة خلفية نصف مقصية، بيد أن كرته ارتدت من جسم الحارس البرازيلي جوليو سيزار، وخرجت إلى ركنية في الدقيقة الـ (36).

وفي الشوط الثاني -وبعد مرور دقيقتين- أرسل بانديف كرة إلى عمق منطقة كالياري، فاستقبلها الأرجنتيني ألبرتو دييجو ميليتو، ودفعها بيمناه في المرمى مسجلا الهدف الثالث لفريقه في المباراة، والرابع عشر له في البطولة.

فيما سجل هدف الفوز لروما في شباك فيورنتينا، مهاجم الجبل الأسود ميركو فوسينيتش في الدقيقة 82.

ولم يقدم ميلان ومضيفه بولونيا العرض المتوقع، خصوصا الأول، فكان التعادل السلبيّ سيد الواقع.

وحقق أودينيزي فوزا مهما، في الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع على ضيفه نابولي 3-1، وسجّل نجمه أنطونيو دي ناتالي الأهداف الثلاثة، فانفرد في صدارة ترتيب الهدافين برصيد 16 هدفا.

وحصل أودينيزي على ركلة جزاء في وقت مبكر، بعدما تعرض الغاني كوادوو أسامواه للعرقلة من قبل كريستيان ماجيو في المنطقة المحرمة، انبرى لها دي ناتالي، لكنه أخفق في مواجهة الحارس الدولي مورجان دي سانكتيس، فعادت إليه الكرة، تابعها بسهولة إلى المرمى في الدقيقة الـ (7).

وعوض كريستيان ماجيو، بعد أن ارتدت إليه الكرة من تسديدة زميله الأرجنتيني جرمان دينيس، فأعادها إلى الشباك مدركا التعادل في الدقيقة الـ(21)، لكنه وجه ضربة قوية لفريقه بتلقيه الإنذار الثاني والخروج بالحمراء، بعد أن اعتبر الحكم أنه حاول خداعه من خلال الارتماء داخل المنطقة، إثر تسديدة رأسية من زميله فابية كوالياريللا، ارتطمت بالعارضة، وحاول هو متابعتها فسقط على الأرض في الدقيقة الـ (44).

وفي الشوط الثاني، صمد نابولي بعشرة لاعبين حتى الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع؛ حيث نجح دي نابولي في إحراز هدف التقدم من مجهود فردي، ثم أكد فوز فريقه بالهدف الثالث في الدقيقة الثانية، مستفيدا من تمريرة فرانشيسكو لودي في الدقيقة الـ (92).

وسقط سيينا أمام ضيفه سمبدوريا (1-2)، وتغلب أتالانتا على ضيفه باري (1-0)، بينما سقط لاتسيو على الملعب الأولمبي في العاصمة أمام ضيفه كاتانيا (1-0).