EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2009

صراع المونديال يُشعل الكونفدرالية إنبي يرفع شعار الثأر للفراعنة.. وكرامة الخُضر بيد سطيف

إنبي ووفاق سطيف يرفعان شعار الفوز

إنبي ووفاق سطيف يرفعان شعار الفوز

وسط الجدل الكروي المصري الجزائري الدائر في الفترة الأخيرة على بطاقة التأهل لكأس العالم 2010؛ يلتقي فريق إنبي المصري وضيفه وفاق سطيف الجزائري مساء اليوم في مواجهة نارية ضمن منافسات الجولة الثانية من الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية".

وسط الجدل الكروي المصري الجزائري الدائر في الفترة الأخيرة على بطاقة التأهل لكأس العالم 2010؛ يلتقي فريق إنبي المصري وضيفه وفاق سطيف الجزائري مساء اليوم في مواجهة نارية ضمن منافسات الجولة الثانية من الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفدرالية".

ويدخل الفريقان المباراة وكل منهما يسعى إلى تحقيق الفوز، وخاصة إنبي الذي خسر في الجولة الأولى أمام سانتوس الأنجولي بهدف نظيف، ويأمل اليوم في تحقيق الفوز للدخول في المنافسة.

في المقابل يخوض بطل الجزائر المباراة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز الكبير على فيتا كلوب الكونجولي بهدفين نظيفين في الجولة الأولى، وهو يأمل في مواصلة انتصاراته لتعزيز حظوظه في التأهل للمباراة النهائية.

ومن المنتظر أن تشهد المباراة حضورا جماهيريا كبيرا لمساندة فريق إنبي رغم أنه ليس من الفرق الشعبية في مصر، ولكن لمؤازرته من أجل الفوز على وفاق سطيف، وتكملة مشواره في البطولة، والثأر مؤقتا من الجزائر انتظارا لمباراة المنتخبين في التصفيات بالقاهرة.

وسوف يعطي التنافس بين مصر والجزائر على بطاقة مونديال 2010 بجنوب إفريقيا حماسة كبيرة للاعبي الفريقين في المباراة لتحقيق الفوز -وخاصة للمصريين- بعد خسارة الفراعنة في البليدة.

ويعتبر إنبي مباراة اليوم أمام الوفاق مصيرية لاقتناعه بأن أي تعثر قد يرهن حظوظه في البقاء ضمن السباق نحو التأهل إلى الدور نصف النهائي، بدليل حرص أعضاء مجلس الإدارة وفي مقدمتهم المهندس طارق غنيم رئيس النادي وعادل عمار السكرتير العام وماجد نجاتي أمين الخزينة على حضور التدريبات، والجلوس مع اللاعبين من أجل تحفيزهم على الفوز.

ومن المنتظر أن يخوض إنبي المباراة بطريقة هجومية مع تأمين الدفاع نظرا لحاجة الفريق إلى تدعيم رصيده بالنقاط الثلاث بهدف العودة إلى السباق من أجل التأهل إلى الدور نصف النهائي.

في المقابل، سيخوض وفاق سطيف المباراة بطريقة دفاعية، خاصة وأنه يفتقد مجموعة مميزة من لاعبيه في هذه المباراة، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، أملا في العودة بنقطة أو خطف النقاط الثلاث.